إبهار دبي يغيّر قناعة «تمارا» عن السفر خارج روسيا

«إكسبو» يجمع الأحبة.. الجدة والأم والحفيدة معاً لأول مرة في رحلة

صورة

استجابت جدة روسية، أخيراً، لمحاولات ابنتها وحفيدتها للسفر معهما في رحلة خارجية، بعدما جذبتها فكرة زيارة «إكسبو 2020 دبي»، خصوصاً أن ابنتها سعت في السنوات الماضية إلى إقناع الجدة بأن تسافر معها، لكنها في كل مرة كانت ترفض بداعي عدم حبها للسفر خارج روسيا.

وبابتسامة، أشارت «إيليانا» إلى أنها نجحت مع ابنتها «إيلينا»، أخيراً، في إقناع والدتها «تمارا» بالسفر إلى الإمارات، لافتة إلى أنها شخصياً تزور دبي للمرة الثامنة، وفي المرات السبع السابقة كانت تحاول مع والدتها للسفر معها إلى الإمارات، لكنها كانت تؤثر البقاء في بلدها.

وأوضحت إيليانا لـ«الإمارات اليوم»: «في كل مرة كنت آتي فيها إلى دبي كنت أحاول أن أصطحب معي والدتي، فدبي مدينتي المفضل، لذلك لا أتردد في السفر إليها كلما حصلت على فرصة لذلك».

وأكدت أن «الرحلة هذه المرة مختلفة تماماً من الجوانب كافة، خصوصاً أننا جئنا إلى دبي من أجل الاستمتاع باستضافة المدينة لـ(إكسبو 2020)». وتابعت إيليانا، التي أبدت إعجابها بشكل خاص بقبة الوصل، وعدد من الأجنحة المميزة في المعرض: «هذه المرة كانت أسهل بالنسبة لي بشأن أن أقوم أنا وابنتي بإقناع والدتي بالسفر معنا إلى دبي، وبالفعل وافقت، خصوصاً أنها تابعت على مواقع التواصل الاجتماعي حجم الإبهار الذي يقدمه المعرض العالمي، إلى جانب القصص التي أرويها لها عن دبي وروعتها وجمالها».

وذكرت أنها تركز في زيارتها الثامنة لدبي على التعرف إلى ما يقدمه «إكسبو» والأجنحة الخاصة بالدول المشاركة في الحدث الاستثنائي: «هدفنا الأساسي هو الاستمتاع بـ(إكسبو)، الذي يقام مرة كل خمس سنوات، وصراحة لقد كان اختياراً موفقاً بالنسبة لنا، وهو ما أكدته لي والدتي، إذ إنها شعرت بانبهار كبير فور وصولها إلى المعرض، والأمر نفسه بالنسبة إلى ابنتي التي باتت أيضاً متعلقة بدبي، وعندما نعود إلى روسيا دوماً ما تطلب مني أن نكرر زيارتنا إلى الإمارات بشكل عام».

من جهتها، قالت الجدة تمارا: «إنها سعيدة جداً بزيارتها إلى دبي»، مبينة: «فور وصولي إلى المدينة تيقنت لماذا ابنتي دوماً تحاول إقناعي بالسفر معها، إذ إنني منذ أن نزلت مطار دبي وأنا في حالة انبهار من ناحية التطوّر الكبير للمطار، وسرعة إنهاء الإجراءات، إلى جانب حُسن الاستقبال من العاملين في المطار».

وأكملت الجدة التي تزور دبي للمرة الأولى: «لقد توجهنا فوراً في اليوم التالي لوصولنا لزيارة (إكسبو 2020)، وهو مكان رائع جداً، إذ إن الأجنحة المختلفة للدول كافة لديها تصميمات مبهرة تجذب الزوار، وبالنسبة لي أعجبتني بشكل عام فكرة الحدث العالمي بأن يكون التركيز على الاستدامة والطاقة النظيفة وتطوير التنقل، بما يدعم الحفاظ على البيئة في المستقبل».

إيليانا: «الرحلة الثامنة إلى دبي مختلفة تماماً من كل الجوانب، إذ جئنا من أجل الاستمتاع باستضافة المدينة لـ(إكسبو 2020)».

الجدة تمارا: «منذ أن نزلت مطار دبي وأنا في حالة انبهار من ناحية التطوّر الكبير للمطار، وسرعة إنهاء الإجراءات، إلى جانب حُسن الاستقبال».

الجدة تابعت على مواقع التواصل الإبهار الذي يقدمه المعرض، إلى جانب القصص التي ترويها لها ابنتها عن دبي وجمالها.

طباعة