عين إكسبو.. صوت الفتاة وأحلامها.. في جناح المرأة

«الندوة» سلّطت الضوء على تأثير العنف القائم على النوع الاجتماعي بما في ذلك زواج القاصرات. من المصدر

بمناسبة اليوم العالمي للفتاة، نظم جناح المرأة في «إكسبو 2020 دبي»، أول من أمس، ندوة ضمت أصواتاً عدة، ما بين مسؤولات وإعلاميات وناشطات شابات من مصر ولبنان وإفريقيا، سلّطن خلالها الضوء على تأثير العنف القائم على النوع الاجتماعي، بما في ذلك زواج القاصرات، وعدم حصول الفتيات على التعليم.

استهلت سيدة أرمينيا الأولى، نونة سركسيان، الندوة بالتأكيد على أهمية وجود المرأة في أماكن السلطة والبرلمانات، شريكاً أساسياً في بناء المجتمع.

بينما أكدت الإعلامية المصرية، منى الشاذلي، ضيفة الندوة، أن التعليم حق أساسي للحصول على بلدان أفضل وكوكب أفضل.

وحسب رائدة الأعمال والناشطة الاجتماعية، سارة المدني: «لا تحتاج المرأة إلى تمكين، فهي تمتلك القوة الكافية، وعوضاً عن الانجراف خلف ثقافات وعادات وتقاليد بالية، يجب علينا البدء بشكل جدي بتغييرها، فإرضاء المجتمع ليس مهمتنا، بل تغييره».

وأجمع المشاركون على ضرورة المساعدة في تفادي الزواج المبكر، لاسيما في الدول التي تعاني اقتصادياً، والكفاح لتسهيل وصول الفتيات إلى التعليم، وتهيئة مجتمع آمن لهن، بالإضافة إلى تقديم الدعم والتوعية من خلال استخدام الجوامع والكنائس والمدارس.

وشهدت الندوة عرضاً للدمى، تناول قضية زواج القاصرات، وما يشكّله من تهديد على صحتهن ومستقبلهن، بالإضافة إلى حالة عدم المساواة السائدة بين الجنسين في نظر المجتمع وصنّاع القرار.

ويتناول جناح المرأة قضايا محورية تهمّ المرأة، باعتبارها شريكاً في بناء مستقبل واعد.

طباعة