النسخة المترجمة من القرآن تغادر الولايات المتحدة للمرة الأولى

رحلة «مصحف نادر».. من أميركا إلى «إكسبو دبي»

صورة

للمرة الأولى خارج الولايات المتحدة، يعرض الجناح الأميركي في «إكسبو 2020 دبي» نسخة «توماس جيفرسون» المترجمة للقرآن الكريم، الصادرة عام 1764.

وتعد النسخة، المكونة من مجلدين، واحدة من كنوز مكتبة الكونغرس الأميركي، وتعرض لمدة ثلاثة أشهر في الجناح الأميركي، بعد أن وصلت في صندوق خشبي صُنع خصيصاً لنقلها بطريقة آمنة.

ويُعتبر المجلدان طبعة ثانية من الترجمة الصادرة في عام 1734 للمستشرق الإنجليزي جورج سيل، وهما أبرز ما يعرضه جناح الولايات المتحدة الأميركية في «إكسبو 2020 دبي»، تحت عنوان «الحياة والحرية والسعي إلى المستقبل»، وهي عبارة مقتبسة من خطاب جيفرسون الشهير خلال إعلانه الاستقلال.

واهتم توماس جيفرسون، وهو ثالث رئيس أميركي (1801-1809)، بالديانات، واقتنى نسخة من القرآن الكريم عندما كان عمره لا يتجاوز الـ22 عاماً. وقالت أمينة مكتبة الكونغرس، كارلا هايدن: «كان توماس جيفرسون مهتماً على نطاق واسع بمجموعة متنوعة من وجهات النظر الدينية، وتاريخ أمتنا هو انعكاس غني وجميل للأفكار والثقافات والديانات المتنوعة لمواطنيها».

ونقلت نسخة القرآن الكريم المترجمة في صندوق خشبي صنع خصيصاً للنقل بطريقة آمنة ودقيقة للغاية، إذ أرفق فيه جهاز استشعار للاهتزازات ومراقبة التغيرات في درجة الحرارة، ورافقه على طول الطريق موظفو حفظ المكتبات ورجال أمن، وشركة شحن دولية متخصصة في التعامل مع نقل الأدوات النادرة.

وعقب وصول النسخة إلى الجناح الأميركي في «إكسبو 2020 دبي»، ثبّتها موظفون متخصصون في صندوق عرض آمن إلى جانب خريطة مكة المكرمة، لتطالع زائر الجناح فور خروجه من تجربة الصوت والضوء التي تعرض المبادئ التأسيسية للولايات المتحدة الأميركية.

يذكر أنه في السنوات الأخيرة، طلب مشرعون مسلمون أميركيون، انتخبوا أعضاء في مجلس النواب الأميركي، أداء قسمهم على هذا المصحف المترجم للغة الإنجليزية، كما أنها المرة الأولى التي تكون فيها هذه النسخة خارج الولايات المتحدة الأميركية منذ القرن الـ18. ويتميز الجناح الأميركي في «إكسبو 2020 دبي» بممشى متحرك، ينقل الضيوف في رحلة إلى المعارض الرئيسة، كما يتمكن الزوار من تجربة المأكولات الأميركية، واختبار الثقافة في فناء الجناح، الذي يستضيف عروضاً ترفيهية حية على مدار اليوم.

• مشرعون مسلمون أميركيون انتخبوا أعضاء في مجلس النواب طلبوا أداء القسم على هذا المصحف.

• المجلدان طبعة ثانية من الترجمة الصادرة في عام 1734 للمستشرق الإنجليزي جورج سيل.

طباعة