الأمير ألبرت: الإمارات تجمع العالم حول الأهداف المشتركة للبشرية

نافذة تواصل مباشر بين «إكسبو» وموناكو

ريم الهاشمي خلال جولتها في جناح موناكو. من المصدر

أكد أمير موناكو، الأمير ألبرت الثاني، أن دولة الإمارات تسير بخطى ثابتة نحو تحقيق الرفاهية في جميع المجالات، بما يعود بالنفع والخير على مواطنيها وعلى شعوب العالم، مشيداً باستضافتها لـ«إكسبو 2020 دبي» في هذا الوقت المهم من أجل جمع العالم حول الأهداف المشتركة للبشرية.

جاء ذلك خلال اتصال لوزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لـ«إكسبو 2020 دبي»، ريم الهاشمي، مع الأمير ألبرت الذي هنأها بنجاح حفل افتتاح الحدث الدولي، مشيداً بما بذلته دولة الإمارات من جهود لاستضافة الحدث الدولي.

وناقش الأمير ألبرت الثاني وريم الهاشمي ما حققته دولة الإمارات من نجاح مبهر في استضافة إكسبو الدولي للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، ومشاركة موناكو في الحدث الدولي.

وأشادت ريم الهاشمي بتميز جناح موناكو وما احتواه من معروضات تجسد مدى التقدم الذي وصلت إليه الإمارة.

وكان الأمير ألبرت قد دشّن، في وقت سابق، نموذجاً مصغراً للجناح الذي تشارك به الإمارة في «إكسبو 2020 دبي»، في منطقة بورت هرقل.

وزُوّد الجناح بقاعة مجهزة بأحدث وسائل الاتصال، ليكون نافذة للتواصل المباشر بين سكان الإمارة وزوار «إكسبو 2020 دبي».

من جهتها، قالت مديرة جناح موناكو، سميرة جوهر، إن الجناح يهدف إلى إيصال رسالة بيئية مهمة، إذ تساعد الألواح الشمسية التي تغطي واجهته الرئيسة في توليد احتياجاته من الطاقة من دون أي ملوثات. كما يقدم الجناح نظرة شاملة عن موناكو. وأضافت: «يمتد الجناح على مساحة إجمالية تصل إلى 1700 متر مربع من طابقين، بارتفاع إجمالي يصل إلى 12 متراً. ويجسّد في شكله وتصميمه الخارجي صخرة موناكو المكسوة بمجموعة من الألواح الكهروضوئية، وتحيط به من الخارج مجموعة من النباتات، من بينها شجرة زيتون بالقرب من المدخل، لإضفاء مسحة جمالية على الموقع».

• 1700 متر مربع المساحة الإجمالية لجناح موناكو الذي يتكون من طابقين.


زوار

أفادت مديرة جناح موناكو سميرة جوهر بأن الجناح استقبل خلال الأيام الأولى لافتتاحه ما يزيد على 10 آلاف زائر من مختلف الأعمار والجنسيات، موضحة أن معروضات الجناح، لاسيما المتعلقة بالأمور البحثية والتقنية والبيئية والمعمارية، تحظى بإعجاب جميع الزوار.

طباعة