طبيبة بريطانية تلغي حفل زفافها للبقاء في محاربة "كورونا"

قررت الطبيبة البريطانية المتقاعدة من الخدمات الصحية الوطنية دومينيك تومبسون (49عاما) الغاء حفل زفافها على زميلها الطبيب سايمون برادلي (63عاما)، والذي كان مقررا الصيف المقبل مع قضاء شهر العسل في نيوزيلندا، كي يظللا في الخطوط الاولى لمحاربة وباء كورونا.

واثر انتشار فيروس كورونا قررت الطبيبة تومبسون وهي خبيرة في العلاج النفسي ايضا العودة إلى العمل للمساعدة في علاج المصابين بفيروس كورونا في الوقت الذي بدأت في المشافي البريطانية بالامتلاء بمرضى هذا الوباء.

وبناء عليه قررت تومبسون، وبرادل عقد قرانهما سريعا وبدون حفل ولاضيوف في 22 مارس الجاري نتيجة الشروط القاسية المفروضة على الشعب البريطاني بسبب فيروس كورونا.

 وقالت دومينيك، وهي واحدة من اصل 65 الف متقاعد من القطاع الطبي تم استدعائهم للعمل لمواجهة كورونا ومعالجة المصابين الذين يتزايد تعدادهم في المشافي البريطانية: "اعتقدنا أنها سنة رائعة لاجراء حفل زفافنا فيها، وكان من المفروض أن نذهب إلى نيوزيلاندا في يوليو المقبل من اجل الزفاف وشهر العسل، لكن يبدو أن ذلك كله قد تم الغاؤه نتيجة كورونا".

وفي الاسبوع الماضي أعلنت كنيسة بريطانيا أن حفلات الزفاف يجب أن يتم حضورها من قبل خمسة اشخاص فقط إثر انتشار فيروس كورونا، ونصحت الكنيسة أن يكون الكاهن والعروس والعريس وشاهدين فقط هم من يحضرون حفل الزفاف وهو اقل عدد يمكن ان تمضى فيه مراسم الزفاف بصورة قانونية.

 

 

طباعة