غرفة دبي العالمية ترفع تمثيلها الدولي إلى 18 مكتبا حول العالم

غرفة دبي العالمية ترفع تمثيلها الدولي إلى 18 مكتبا حول العالم 

 

سامح عوض الله ــ دبي: 

أعلنت غرفة دبي العالمية، إحدى الغرف الثلاث العاملة تحت مظلة غرف دبي، عن افتتاح مكتب تمثيلي خارجي جديد لها في مدينة جاكرتا في إندونيسيا، حيث يرتفع بذلك العدد الإجمالي للمكاتب الخارجية للغرفة حول العالم إلى 18 مكتباً في جميع أنحاء العالم. 

 

وتأتي هذه الخطوة الاستراتيجية كجزء من مبادرة «دبي جلوبال»، التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي، وتهدف إلى تأسيس شبكة متكاملة تشمل 50 مكتب ترويج تجاري لدبي في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2030. كما تهدف هذه المكاتب لجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، واستقطاب المواهب والأعمال التجارية الجديدة لتعزيز مكانة الإمارة كواحدة من المراكز التجارية الرائدة في العالم، مع تمكين الشركات التي تتخذ من دبي مقراً لها من توسيع أعمالها في 30 سوقاً خارجياً ذات أهمية استراتيجية. 

 

وتم افتتاح المكتب رسمياً مساء أمس خلال حفل خاص أُقيم في جاكرتا بمشاركة معالي أحمد بن علي الصايغ، وزير الدولة، ومعالي بهليل لحدالية، وزير الاستثمار في إندونيسيا؛ وسعادة عبد الله سالم الظاهري، سفير دولة الإمارات لدى جمهورية إندونيسيا، وسعادة حسين باقيس، سفير إندونيسيا لدى الدولة وحسن الهاشمي، نائب رئيس العلاقات الدولية في غرف دبي، وبيرناردو فيجا، نائب رئيس العلاقات الدولية في غرفة تجارة وصناعة إندونيسيا. 

 

وقال معالي أحمد بن علي الصايغ، وزير الدولة في كلمته خلال افتتاح المكتب:" يعكس تأسيس المكتب الخارجي التزامنا المشترك بتعزيز الروابط بين البلدين الصديقين. وإنني أدعو الشركات الإندونيسية الكبيرة والصغيرة للاستفادة من الخبرات والمعارف والموارد التي تتيحها غرف دبي لدعم أهدافهم الاستثمارية والتجارية. ونتطلع من خلال تأسيس شراكات جديدة إلى متابعة مسيرتنا الثابتة لخلق مستقبل أكثر إشراقاً واستدامةً". 

 

وفي إطار تعليقه على افتتاح المكتب الخارجي الجديد، قال محمد علي راشد لوتاه، مدير عام غرف دبي: "تعتبر إندونيسيا سوقاً استراتيجية رئيسية بالنسبة لنا، حيث يشكل افتتاح مكتبنا في جاكرتا خطوة مهمة لبناء شراكات عابرة للحدود مع واحدة من أقوى اقتصادات العالم. وسنواصل التعاون معاً لتحفيز العلاقات التجارية والاستثمارية المتبادلة بين الجانبين، والاستفادة من اتفاقية الشراكة الاقتصادية الشاملة لتحقيق قفزة نمو كبيرة في الصادرات والواردات بين السوقين". 

 

وفي العام الماضي، وقعت إندونيسيا والإمارات اتفاقية شراكة اقتصادية شاملة بشرت بحقبة جديدة من التعاون الاستراتيجي بين البلدين. وتهدف هذه الاتفاقية إلى تعزيز التبادل التجاري وزيادة قيمتها الإجمالية من حوالي 11 مليار درهم إماراتي في عام 2021 إلى 36,7 مليار درهم إماراتي سنوياً في غضون خمس سنوات. كما ألغت الدولتان أو ستخفضان بشكل تدريجي الرسوم الجمركية لحوالي 99% من سلعهما التجارية. 

 

وحسب الإحصاءات الصادرة عن جمارك دبي، وصل حجم التجارة غير النفطية بين دبي وإندونيسيا إلى 11.9 مليار درهم إماراتي خلال عام 2022، مما يمثل نمواً استثنائياً بنسبة 26.6% مقارنة بالعام 2021. وسيتيح افتتاح المكتب التمثيلي في إندونيسيا فرصاً جديدة للمصدرين والشركات في كلا البلدين.  

 

وبلغ عدد الشركات الإندونيسية المسجلة في عضوية غرفة تجارة دبي 192 شركة مع نهاية العام 2022، مسجلاً نمواً كبيراً بنسبة 204,8% منذ عام 2016، مما يعكس الأهمية المتنامية لدبي بالنسبة للشركات الإندونيسية. وتهدف غرفة دبي العالمية إلى تعزيز العلاقات التجارية القوية مع إندونيسيا، وذلك من خلال تحديد واستثمار الفرص التجارية والاستثمارية الجديدة في القطاعات الرئيسية، بما فيها الملابس وزبدة الكاكاو والألمنيوم والأعمال الزراعية.  

 

وفي إطار الجهود المستمرة التي تبذلها غرف دبي لجذب الشركات إلى الإمارة، التقى وفد غرفة دبي العالمية إلى إندونيسيا مع عشرة شركات متعددة الجنسيات في قطاعات الخدمات اللوجستية والبرمجيات والتكنولوجيا والصناعات الدوائية. 

 

وسيركّز مكتب جاكرتا على بناء علاقات قوية مع الأطراف المعنية الرئيسية في القطاعين الحكومي والخاص، ودعم الشركات الإندونيسية التي تعتزم دخول سوق دبي والتوسع دولياً من بوابة الإمارة. وسيعمل المكتب كذلك على إيجاد قنوات جديدة للتواصل والتعاون الاقتصادي بين الشركات الإماراتية والإندونيسية، بالإضافة إلى التعاون مع الشركاء الإندونيسيين في تنظيم مناسبات التواصل ومنتديات الأعمال ولقاءات الأعمال بين الشركات. 

طباعة