أحمد بن سعيد: الإمارة تؤسس نموذجاً فريداً للشراكات بين القطاعين الحكومي والخاص

مطار دبي يلتحق بمحفظة تبريد «إمباور» رسمياً

أحمد بن سعيد حضر مراسم الاستحواذ من مؤسسة مدينة دبي للطيران إلى «إمباور». من المصدر

أعلنت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور»، أنها باتت رسمياً، مزوّد تبريد المناطق الرئيس والوحيد لمطار دبي الدولي، بطاقة إجمالية تصل إلى 110 آلاف طن تبريد.

وأفاد بيان صادر أمس، بأن ذلك جاء بعدما استحوذت المؤسسة على حق تشغيل أصول تبريد المطار، وربطها بعملياتها في الإدارة والتشغيل والإنتاج والتوزيع، تنفيذاً لبنود صفقة الاستحواذ التي أبرمها الطرفان في نهاية عام 2021، بقيمة 1.1 مليار درهم.

وحضر مراسم عملية الاستحواذ من مؤسسة مدينة دبي للطيران إلى محفظة «إمباور»، سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، والعضو المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي رئيس مجلس إدارة «إمباور»، سعيد محمد الطاير، والتي تمت بين الرئيس التنفيذي لمؤسسة مدينة دبي للطيران و«دبي الجنوب»، خليفة الزفين، والرئيس التنفيذي لـ«إمباور»، أحمد بن شعفار.

تشغيل

وأكدت «إمباور»، نجاح عملية الاستحواذ على حق تشغيل خمس محطات مع مرافقها ومجمعاتها في مطار دبي الدولي من مؤسسة مدينة دبي للطيران، مشيرة إلى أن عملية الاستحواذ تميزت بالمرونة والسلاسة والحرفية العالية.

وذكرت «إمباور»، أن محفظتها في تبريد المناطق، وبالتزامن مع التحاق مطار دبي، الأكبر في العالم من حيث أعداد المسافرين الدوليين بها، باتت تضم أكبر مشروعات دبي، التي شكلت قصص نجاحها، وغيرها من المشروعات المتميزة التي تمثل علامات فارقة في مسيرة تطورها.

وأوضحت أن من أبرز تلك المشروعات، مركز دبي المالي العالمي ومركز دبي التجاري العالمي ومدينة دبي الطبية و«ميدان» ومدينة دبي للاستوديوهات ومدينة دبي الملاحية و«دبي لاند» ونخلة جميرا و«جي بي آر» و«جزيرة بلووترز» و«الخليج التجاري»، إضافة إلى مجموعة من أشهر ناطحات السحاب في العالم في مختلف مناطق دبي وغيرها من المشروعات العملاقة.

نموذج فريد

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم: «نشهد اليوم صورة جلية لتميز الشراكات الاستراتيجية الفريدة التي تجمع بين القطاعين الحكومي والخاص في دبي، لتؤسس المدينة نموذجاً فريداً في هذا النوع من الشراكات الحيوية على مستوى العالم»، مؤكداً سموه حرص دبي على تقوية هذه الشراكات الاستراتيجية بوصفها واحدة من أهم ركائز نمو وازدهار اقتصاد الإمارة.

ركيزة مهمة

من جانبه، قال الطاير: «انسجاماً مع رؤية القيادة الرشيدة بات التعاون والتكامل بين القطاعين الحكومي والخاص ركيزة مهمة لتحقيق طموحات دبي وترسيخ مكانتها بوصفها نموذجاً متطوراً يوفر المناخ الملائم والبيئة الداعمة للاستثمار لتعزيز النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة وتنفيذ المشروعات وفق أعلى معايير الجودة والكفاءة»، مشيراً إلى أن «(إمباور) تقوم حالياً بأدوار بالغة الأهمية في تأمين خدمات تبريد مناطق صديقة للبيئة في دبي والمساهمة في حماية الموارد والبيئة والمناخ على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة والعالم».

ثقة

بدوره، قال الزفين: «بذلنا كل الجهود المطلوبة لإتمام نجاح هذه الصفقة التي تعد نموذجاً رائداً للشراكات الناجحة بين القطاعين العام والخاص التي أعلنت عنها حكومة دبي»، مضيفاً: «إننا على ثقة تامة من قدرة (إمباور) على تقديم خدمات تبريد المناطق بمعايير ترتقي إلى مستوى تجربة العملاء العالمية التي تقدمها مطارات دبي، أكثر المطارات الدولية ازدحاماً في العالم».


110 آلاف طن تبريد

قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي

«إمباور»، أحمد بن شعفار، إن «المؤسسة دشنت صفحة جديدة في رحلة تفوقها وريادتها في تاريخ تبريد المناطق، إلى جانب صدارتها لهذه الصناعة عالمياً».

وأضاف: «بصفتها أكبر مزوّد لخدمات تبريد المناطق في العالم، تؤكد التزامها نحو أكبر مطار في العالم من حيث أعداد المسافرين، وتقديم خدمات تبريد بمعايير متفوقة بطاقة 110 آلاف طن تبريد ما يعادل استهلاك برج خليفة الأعلى في العالم بـ11 مرة».

طباعة