تترقب 4 اكتتابات أبرزها «أدنوك للغاز» و«أدنوك للخدمات اللوجستية» و«الأنصاري للصرافة» و«الإمارات للألمنيوم»

أسواق الإمارات تتأهب لمواصلة زخم الطروحات الأولية في 2023

سوق دبي المالي شهد خلال العام الماضي إدراجات لخمس شركات هي: «ديوا» «تيكوم» «سالك» «إمباور» و«تعليم». أرشيفية

تتأهب أسواق الأسهم المحلية إلى مواصلة الزخم في الطروحات الأولية مع مضي العديد من الشركات الحكومية والخاصة في خططها للإدراج في سوقي دبي المالي وأبوظبي للأوراق المالية. وتمر أسواق الإمارات على وجه الخصوص والمجتمع الاستثماري الإقليمي عموماً، بتوقيت مثالي في ضوء موجة الاكتتابات العامة التي تُجسد أبرز ملامح قطاع الأعمال في المنطقة خلال العام الماضي، وتمتلك أرضية مواتية لمواصلة هذا الزخم في 2023.

وبحسب بيانات رسمية وتقارير لوكالات عالمية، فإن أسواق الأسهم الإماراتية تترقب العام الجاري، إلى الآن، أربعة اكتتابات أولية في مقدمتها أدنوك للغاز وأدنوك للخدمات اللوجستية والبحرية والشحن وشركة «الأنصاري للصرافة» وشركة الإمارات العالمية للألمنيوم.

كما تعتزم «أدنوك» تنفيذ طرح عام أولي لحصة أقلية من أسهم «أدنوك للغاز» في سوق أبوظبي للأوراق المالية خلال عام 2023، ويخضع ذلك للحصول على موافقات الجهات التنظيمية.

وتدرس شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) أيضاً طرحاً عاماً أولياً لوحدتها للخدمات اللوجستية والبحرية والشحن.

كما تدرس شركة «الأنصاري للصرافة» طرح أسهمها في سوق دبي المالي خلال الفترة المقبلة.

وفي وقت سابق، أجرت شركة الصرافة، محادثات أولية مع مستشارين محتملين بشأن الإدراج الذي قد يحدث في الربع الأول من عام 2023.

وتدرس شركة الإمارات العالمية للألمنيوم طرح أسهمها في اكتتاب عام في 2023، ما قد يعد أحد أكبر الاكتتابات العامة في الإمارات خلال السنوات الأخيرة.

وتدرس الشركة، مقترحات من البنوك بشأن طرح الأسهم في السوق، كما تدرس طرح ما بين 10% و20% من أسهمها للمستثمرين. وتشير التقديرات الأولية من البنوك إلى أن قيمة الشركة تتراوح بين 16 مليار دولار و19 مليار دولار.

وتتماشى الطروحات الأولية الجديدة مع خطط الأسواق لمضاعفة قيمتها السوقية إلى حدود ستة تريليونات درهم خلال السنوات الثلاث المقبلة، من مستوياتها البالغة حالياً نحو 3.2 تريليونات درهم. وكانت أسواق الأسهم المحلية استقطبت رسملة سوقية جديدة خلال العام الماضي بقرابة 294 مليار درهم.

وعزز سوق دبي المالي خلال العام الماضي دوره في دعم جهود التنمية الاقتصادية في دبي والإمارات، بوصفه منصةً فعالةً لجمع الأموال من خلال اكتتابات عامة وإدراجات لخمس شركات رائدة من القطاعين الحكومي والخاص هي: «ديوا»، «تيكوم»، «سالك»، «إمباور»، و«تعليم». ونجحت هذه الشركات في جمع ما يزيد على 31 مليار درهم، وشهدت اكتتاباتها إقبالاً فائقاً إذ بلغ إجمالي المبالغ المكتتبة 673 مليار درهم.

واستحوذ «سوق دبي المالي» على 40% من إجمالي قيمة الطروحات التي شهدتها بورصات الخليج في 2022، والبالغ حجمها 21 مليار دولار، مقابل 36% للسوق المالية السعودية، و16% لسوق أبوظبي للأوراق المالية.

وبدأت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» تحركات جادة من أجل طرح حصة من شركة أدنوك للغاز، التي أُعلِنَ تأسيسها أخيراً للاكتتاب العام. وفي هذا الإطار، دعت الشركة المصارف الاستثمارية للتقدم للحصول على أدوار في الطرح العام الأولي لأعمال الغاز الخاصة بها العام المقبل.

كانت أسواق المال المحلية قد شهدت 11 طرحاً أولياً لشركات جديدة خلال العام الماضي، في خطوة أسهمت في زيادة عمق الأسواق، وتعزيز جاذبيتها الاستثمارية، واستقطاب شريحة جديدة من المستثمرين، بما يرسخ مكانة الأسواق المالية في الدولة بوصفها واحدة من أهم أسواق المال والأعمال في العالم.

وجمعت الطروحات الجديدة ما يناهز 51.2 مليار درهم وسط الإقبال الكبير والقياسي من قبل المستثمرين والصناديق السيادية والمحافظ الاستثمارية العالمية، مع وصول إجمالي الطلب على هذه الطروحات لأكثر من 1.454 تريليون درهم بما يعكس الثقة الكبيرة في المنهج الاقتصادي القوي الذي تنتهجه الدولة في شركاتها ومؤسساتها الكبرى.

ونجحت الطروحات الجديدة في الأسواق المحلية في توفير فرص جاذبة وخيارات أوسع أمام المستثمرين للمشاركة في مسيرة النمو القوي للاقتصاد الوطني، كما مهدت الطريق أمام الشركات لبدء رحلتها في الأسواق الإماراتية التي تعد واحدة من أهم أسواق المال على المستويين الإقليمي والعالمي.

طباعة