ضعف عدد الفعاليات المُسجّلة 2021 بما يعزز مكانتها كوجهة رئيسة للفعاليات العالمية

دبي تفوز باستضافة 232 فعالية تستقطب 135 ألف مشارك

يواصل قطاع فعاليات الأعمال، تأكيد إسهامه الإيجابي الملموس في دعم النمو الاقتصادي المستدام لدبي وزيادة زخم قطاع السياحة، وهو ما يبرزه عام ناجح على صعيد الفوز بعطاءات استضافة لمؤتمرات وملتقيات واجتماعات، إلى جانب برامج السفر التحفيزية لكبرى الشركات العالمية، الأمر الذي يدعم مستهدفات أجندة دبي الاقتصادية «D33».
وأكد مكتب «فعاليات دبي للأعمال»، المكتب الرسمي لجذب الفعاليات والمؤتمرات في دبي والتابع لدائرة الاقتصاد والسياحة، أن تعاونه مع الشركاء حول العالم على مدار العام 2022، أثمر بفوز دبي بـ232 عطاء استضافة لفعاليات تقام على مدار السنوات القليلة المقبلة، متوقعا استقطاب تلك الفعاليات لنحو 135 ألف مشارك وزائر من داخل الدولة ومختلف انحاء العالم، ومنهم علماء وخبراء متخصصين في شتى المجالات وقادة فكر ورجال أعمال وقيادات تنفيذية.
وسيكون لتلك الفعاليات، تأثيرها الإيجابي الملموس على قطاع فعاليات الأعمال والمنظومة السياحية، ومن ثم على اقتصاد دبي بشكل عام. وشمل الشركاء الذين تعاون معهم مكتب «فعاليات دبي للأعمال» في استقطاب هذا الكم الكبير من الفعاليات: أعضاء برنامج السفير، وممثلين عن مؤسسات من القطاعين العام والخاص، بالإضافة إلى مركز دبي التجاري العالمي، وطيران الإمارات، والفنادق، ومنظمي ومخطّطي المؤتمرات في دبي.
وبالإضافة إلى تأثيرها المباشر، ستسهم فعاليات الأعمال، التي تشمل المؤتمرات الرئيسية والاجتماعات التي تنظمها الجمعيات الدولية، فضلاً عن اللقاءات المؤسسية المهمة للشركات متعددة الجنسيات، في ترسيخ مكانة دبي كمركز عالمي للاقتصاد والمعرفة، ويعزز ذلك بشكل خاص استضافة مؤتمرات الجمعيات الـ57 التي تم الفوز بها في عام 2022، وهو أكبر عدد من فعاليات الأعمال التي يتم الفوز باستضافتها في عام واحد، ما يدل على مدى نجاح الجهود المبذولة على مدار السنوات الماضية للارتقاء بمكانة دبي وتعزيز الثقة بإمكاناتها في أوساط صناع القرار في الاتحادات والجمعيات الدولية ضمن مختلف القطاعات.
وجاء الأداء خلال عام 2022 أفضل من العام السابق، مع تحسن بنسبة 95% في عدد عطاءات الاستضافة الناجحة، وزيادة بنسبة 92% في عدد المشاركين ممن سيحضرون تلك الأحداث، حيث يؤكد كل ذلك الزخم الذي تشهده دبي تنامي دورها كمركز رئيس للفعاليات في المنطقة وأحد أهم مراكزها على مستوى العالم.
وقال المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، أحمد الخاجة، إنّ «هدفنا المستلهم من رؤية قيادتنا الرشيدة لمستقبل الاقتصاد، لا يتوقف عند تنمية قطاع فعاليات الأعمال واستقطاب المزيد من الزوار لدبي عبر تلك الأحداث فحسب، بل يتضمن كذلك الإسهام في تطوير القطاعات والمهن الرئيسة الأخرى. إن نجاح دبي بالفوز خلال العام 2022 باستضافة فعاليات أعمال مهمة، لاسيما مؤتمرات الجمعيات الدولية، سيمكّنها من تحقيق المزيد من النجاح والابتكار والتطوير المهني وتبادل المعرفة في قطاعاتها ومجالاتها المتنوعة، علاوة على تعزيز الثقة لدى أصحاب القرار في تلك الجمعيات بإمكانات دبي الهائلة لتكون الوجهة المفضلة لعقد اجتماعاتهم المقبلة. إننا نعمل على تحقيق أهداف أجندة دبي الاقتصادية (D33) للسنوات العشر المقبلة، وتحديداً تأكيد مكانتها بين أهم 3 وجهات عالمية للسياحة التخصصية والأعمال، كذلك نعمل على تعزيز النهج الذي نتبعه والمبني على التعاون والشراكة الحقيقية مع القطاعين العام والخاص نحو تحقيق مزيد من النتائج القياسية».
وأضاف الخاجة: «نثمن دور شركائنا والتزامهم بالتعاون معنا لتحقيق المزيد من النمو لقطاع فعاليات الأعمال، وكذلك التأكيد على مكانة دبي كوجهة مفضلة لاستضافة كبرى الفعاليات العالمية. وفي ظل تنظيم المعارض التجارية والمؤتمرات المحلية، إلى جانب استقطاب الاجتماعات العالمية، يواصل قطاع فعاليات الأعمال تميزه باعتباره ركيزة مهمة ضمن الخيارات والعروض المتنوعة التي تقدمها المدينة، فضلا عن مساهمته في نمو قطاع السياحة المتخصصة في دبي».

وضمن قائمة فعاليات الأعمال التي تم الفوز باستضافتها في عام 2022: مؤتمر الاتحاد الدولي للكيمياء السريرية والطب المخبري WorldLab Congress 2024، والمؤتمر الدولي لطب الغدد الصماء 2024، والمؤتمر الدولي للطب الرياضي 2024، والمؤتمر العالمي للجمعية الدولية لمصوري الأشعة والتقنيات الإشعاعية 2026، والندوة الدولية لصحة الأسنان 2028.
في الوقت ذاته، ستستضيف المدينة عدداً من برامج السفر التحفيزية لموظفي الشركات مثل: برنامج «آي بي إم» التحفيزي للهند وأوروبا (2023 IBM India and Europe Incentives)، و«تيربل كونفينشن Terpel Convention 2023»، وقمة «إنفيستا» لأوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا (Envista EMEA Summit 2023)، وبرنامج «ماري كي ميكسيكو التحفيزي 2024 Mary Kay Mexico Incentive).

ترويج مكثف
وقام مكتب «فعاليات دبي للأعمال» بأنشطة مكثفة طوال العام الماضي، ساهمت في جعل دبي على رأس أولويات مخططي الاجتماعات والمدراء التنفيذيين للجمعيات وذلك من خلال نشاط عطاءات الاستضافة الذي أسفر عن هذا النجاح، فضلا عن قرابة 200 نشاط، بما في ذلك زيارات الوفود المدعوة، والجولات الترويجية، والمشاركة في المعارض التجارية الكبرى.
وقد أدى ذلك النشاط بشكل عام إلى تعريف منظمي الاجتماعات في 33 سوقا، بالإمكانات التي تتمتع بها دبي لاستضافة مثل هذه المؤتمرات والاجتماعات الدولية، وذلك من خلال اللقاءات المباشرة معهم، علاوة على الأنشطة التسويقية والعلاقات العامة.
من جهته، قال مساعد نائب رئيس فعاليات دبي للأعمال، ستين جاكوبسن: «لمسنا من خلال التواصل المستمر مع مخططي ومنظمي الاجتماعات على مستوى العالم طوال عام 2022، إعجابهم بسرعة تعافي قطاع فعاليات الأعمال في دبي في أعقاب الجائحة العالمية، وتقديرهم لدبي التي أتاحت لهم الفرصة لاستئناف فعالياتهم بأمان. ولاشك أن ذلك جاء كثمرة للجهود الحثيثة المبذولة على مدار السنوات الماضية لتطوير العروض التي تقدمها المدينة باستمرار، لتشمل إلى جانب قطاع فعاليات الأعمال الاقتصاد القائم على المعرفة، فضلا عن الترويج لكل هذه الإمكانات والعروض في أوساط مخططي الاجتماعات وأيضا المدراء التنفيذيين للجمعيات العالمية. ونحن نتطلع إلى مواصلة التعاون المثمر والبناء مع شركائنا خلال العام الجاري، وكذلك الاستفادة من شراكاتنا الدولية للارتقاء بمكانة دبي العالمي كوجهة مفضلة لاستضافة الفعاليات الكبرى».
ويتطلع مكتب «فعاليات دبي للأعمال» للبناء على سجله الناجح، ومواصلة أنشطته المكثفة، مع تسليط الضوء على الإمكانات والمقومات التي تتمتع بها دبي كوجهة مفضلة لاستضافة فعاليات الأعمال، بما في ذلك الحملات التعريفية الخارجية في الأسواق المستهدفة الرئيسة، وكذلك المشاركة في المعارض التجارية الكبرى بما في ذلك «آيمكس«، و«آي بي تي ام وورلد«، وسيتعاون المكتب كذلك مع الشركاء لاستضافة ودعوة وفود من منظمي ومخططي المؤتمرات والاجتماعات لتعريفهم بمقومات الإمارة لاستضافة الفعاليات، وهو ما سيسمح لهم بالوقوف على التجهيزات والبنية التحتية المتطورة لإقامة فعاليات الأعمال إلى جانب المقومات السياحية، وكذلك النمو السريع الذي يشهده اقتصاد دبي القائم على المعرفة.
 

طباعة