تتيح شراء كميات كبيرة من السلع بأسعار مخفضة

منافذ بيع تتوسع بفروع «البيع بالجملة» للمستهلكين

صورة

قال مسؤولو تعاونيات ومنافذ بيع، إن الأسواق المحلية تشهد منافسة في التحول إلى أنماط المنافذ الهجينة التي تمزج بين البيع بالتجزئة والبيع بالجملة للمستهلكين.

وذكروا لـ«الإمارات اليوم» أن منافذ توسعت بفروع للبيع بالجملة، والتي تتيح شراء كميات كبيرة من السلع بأسعار مخفضة، متوقعين زيادة انتشارها خلال الفترات المقبلة لمواكبة نمو الطلب على السلع المخفضة الأسعار.

وكانت منافذ عدة لتعاونيات و«هايبر ماركت»، أعلنت أخيراً عن إطلاق فروع للبيع بالجملة عبر عروض سلع الكميات الكبيرة.

الفروع الهجينة

وتفصيلاً، قال مدير إدارة التسويق والسعادة في تعاونية الاتحاد، الدكتور سهيل البستكي، إن التعاونية توجهت خلال الفترة الأخيرة إلى أنماط العمل بالفروع الهجينة أو التي توفر أقساماً للبيع بالجملة للمستهلكين داخل عدد من المنافذ العادية التابعة للتعاونية، تتيح إمكانية بيع المنتجات بكميات كبيرة مقارنة بعمليات البيع التقليدية للتجزئة في المنافذ.

وأضاف أن التعاونية أطلقت أيضاً منفذاً مخصصاً للبيع بالجملة في دبي بأسعار مخفضة، لافتاً إلى أن التجربة لاقت إقبالاً من فئات مختلفة من المستهلكين نظراً لأنها تواكب نمو الطلب الاستهلاكي في البحث عن أسعار السلع المخفضة.

وذكر البستكي أن منافذ البيع بالجملة تتيح مفهوماً جديداً للتسوق في القطاع، وتتناسب بشكل خاص مع احتياجات الأسر الكبيرة من حيث عدد الأفراد، أو الأسر التي تعتمد على شراء مستلزماتها لفترات طويلة.

وأشار إلى أن تلك النوعية من المنافذ قد تشهد توسعاً في الأسواق بشكل أكبر في حال استمرار الحاجة إلى فروع جديدة لها تواكب متطلبات المستهلكين.

شرط

من جهته، قال مدير العلاقات المجتمعية في تعاونية الشارقة، فيصل خالد النابودة، إن التعاونية أطلقت أخيراً فرعاً للبيع بنظام الجملة للمستهلكين، بشرط شراء السلع وفق معايير الكميات الكبيرة، وعدم منح نقاط ولاء عند شراء تلك السلع. وأضاف أن التعاونية توجهت أيضاً لإتاحة البيع بالجملة في أحد منافذها ليعمل وفق أنظمة الفروع الهجينة التي تمزج بين البيع بالتجزئة والبيع الجملة للمستهلكين.

ولفت النابودة إلى أن مفهوم البيع بالجملة أو كما يطلق عليه البعض «كاش آند كاري»، الذي يمنح المستهلكين فرصة شراء سلع بكميات كبيرة بأسعار مخفضة، مقارنة بأسعار التجزئة العادية، يعد من التوجهات الجديدة التي من المتوقع أن تشهد توسعاً كبيراً في أسواق تجارة التجزئة خلال الفترة المقبلة لأنها تلبي احتياجات خاصة لدى المستهلكين في الحصول على سلع بأسعار مخفضة.

طلبٌ متنامٍ

بدوره، ذكر مسؤول المبيعات في أحد منافذ البيع التي تتيح طرح منتجات بأسعار الجملة، أحمد نصر، أن تلك النوعية من المنافذ تشهد طلباً متنامياً من المستهلكين الذين يفضل بعضهم الحصول على سلع بأسعار مخفضة حتى لو بكميات كبيرة.

وأشار إلى أن البعض يشتري منتجات عليها عروض لأسرته إذا كانت كبيرة أو بالشراكة مع أصدقاء، ما يوفر لهم تخفيضات كبيرة مقارنة بمنافذ البيع بالتجزئة. وأوضح أن توسع المنافذ عبر مفهوم البيع بالجملة يتيح لها هوامش ربحية مناسبة ومبيعات بكميات أكبر، خصوصاً أن تلك السلع يتم توريدها من شركات في الدولة أو من دول المنشأ بأسعار أقل.


مفاهيم جديدة

قال خبير شؤون تجارة التجزئة، إبراهيم البحر، إن منافذ البيع بالجملة تلبي احتياجات المستهلكين في الحصول على سلع بأسعار مخفضة، وفق مفهوم شائع باسم الجملة وهو تعبير يفيد بأن تلك الأسعار تصنف بأنها أسعار الجملة للمستهلك وليست الأسعار المحددة للتوريد لشركات التجزئة والـ«سوبر ماركت»، ما يجعل البقالات تستفيد أيضاً من تلك المنافذ.

وأضاف أن منافذ البيع بالجملة تواكب زيادة المنافسة في السوق المحلية بين المنافذ، ما يحفزها دائماً على البحث عن مفاهيم جديدة لزيادة حصصها باستقطاب المستهلكين.

طباعة