دعماً لجهود الإمارات لتحقيق الحياد المناخي بحلول 2050

"أبوظبي التجاري" ينضم إلى مبادرة "تعهد الشركات المسؤولة مناخياً"

أعلن بنك أبوظبي التجاري، اليوم عن انضمامه إلى مبادرة "تعهد الشركات المسؤولة مناخياً" التي أطلقتها وزارة التغير المناخي والبيئة، مؤكداً التزامه بدعم أجندة العمل المناخي لدولة الإمارات ومبادرتها الاستراتيجية لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050.
جاء التوقيع على هذا التعهد ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة، بما يتماشى مع استراتيجية الاستدامة التي أقرّها مجلس إدارة بنك أبوظبي التجاري، ويرفد الجهود التي يبذلها البنك لاعتماد أفضل ممارسات الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات في أعماله وعملية صنع القرار.
وفي إطار تعليقه على توقيع التعهد، قال ريتشارد هيرست، رئيس إدارة الاستدامة في بنك أبوظبي التجاري: "انطلاقاً من مسؤوليته الاجتماعية، يؤكد بنك أبوظبي التجاري التزامه التام بدعم الخطوات الكبيرة التي تتخذها دولة الإمارات في إطار الجهود العالمية لمواجهة التغير المناخي. ولا ندخر جهداً في استكشاف الشراكات والفرص المناسبة لتسريع جهودنا ودعم مساعي عملائنا في رحلتنا المشتركة لتحقيق بيئة خالية من الكربون. ويشكل ’تعهد الشركات المسؤولة مناخياً‘،  الذي تقوده وزارة التغير المناخي والبيئة، مبادرة مهمة تفسح المجال أمام القطاع الخاص للاضطلاع بدور أكبر في تنفيذ أجندة العمل المناخي لدولة الإمارات".
وكجزء من التعهد، التزم بنك أبوظبي التجاري باتخاذ مجموعة من الإجراءات الحاسمة لتسريع وتيرة وتوسيع نطاق مساهمته في المبادرة الاستراتيجية لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050. وتشمل هذه الإجراءات وضع خطة طموحة لتقليل البصمة الكربونية للبنك بالاستناد إلى أسس علمية، ومواصلة الممارسات الحالية التي يعتمدها البنك في قياس انبعاثات الغازات الدفيئة الخاصة به والإفصاح عنها. وسيعمل البنك عن كثب مع الحكومة الإماراتية والجهات المعنية لوضع هذه الخطط حيز التنفيذ.
لمزيد من المعلومات حول نهج بنك أبوظبي التجاري الخاص بالاستدامة، والخطوات التي يتخذها للحد من تداعيات التغير المناخي، بما في ذلك إطار عمل السندات الخضراء الذي اعتمده مؤخراً.

طباعة