منال بنت محمد: الإمارات تدعم الجهود العالمية لتمكين المرأة وتسريع مسار التنمية المستدامة

«دافوس» يختار مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين شريكاً معرفياً

صورة

أعلن منتدى الاقتصاد العالمي، اختيار «مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين» شريكاً معرفياً للمنتدى في ملف التوازن بين الجنسين، تقديراً للمكانة الرائدة والأدوار المؤثرة لدولة الإمارات في هذا المجال على مستوى العالم العربي، وما حققته من إنجازات ملهمة في هذا الملف، مدعومة بتشجيع ورعاية القيادة الرشيدة، التي تولي المرأة اهتماماً كبيراً، وتحيطها بكل أشكال الدعم، وتعمل على منحها مكانتها المستحقة كشريك يتساوى في الأدوار والواجبات مع الرجل في تعزيز مسيرة التنمية الشاملة في الدولة.

وتعليقاً على هذا التطور المهم، أكدت حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، حرص المجلس على بناء وتعزيز شراكات مؤثرة، لتحقيق مزيد من التقدم في ملف التوازن بين الجنسين على المستوى العالمي، مضيفةً سموها أن «مبادرات المجلس في هذا الشأن تأتي تحقيقاً لرؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وتعكس التزام دولة الإمارات بدعم الجهود العالمية الرامية لتمكين المرأة على المستويات كافة، وتسريع تحقيق أهداف التنمية المستدامة». وجاء الإعلان عن الاتفاقية الخاصة باختيار مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين شريكاً معرفياً لمنتدى الاقتصاد العالمي، خلال الاجتماع الذي عُقد أمس، على هامش أعمال المنتدى في دافوس، وحضره رئيس ومؤسس منتدى الاقتصاد العالمي، كلاوس شواب، ووفد مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، برئاسة نائبة رئيسة المجلس، منى غانم المرّي.

وقالت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، إن «هذه الاتفاقية، التي ستسهم الإمارات من خلالها كشريك معرفي للمنتدى، في ملف التوازن، هي بمثابة تقدير دولي جديد لإنجازات دولة الإمارات، التي تُعد حالياً نموذجاً إقليمياً يُحتذى به، وواحدة من التجارب العالمية المهمة في هذا الملف».

وأضافت سموها أن «مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين أطلق، منذ تأسيسه في عام 2015، العديد من المبادرات والمشاريع، بالتعاون والشراكة مع جهات الدولة كافة، والعديد من الدول والمنظمات الدولية صاحبة التجارب المميزة في سياسات النوع الاجتماعي، لتعزيز المسيرة المباركة لدولة الإمارات في مجال التوازن بين الجنسين، التي بدأت قبل أكثر من 50 عاماً، على يد الوالد المؤسس، المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، كما أسهمت في تحقيق نقلة نوعية لترتيب الدولة ضمن مؤشرات التنافسية العالمية الخاصة بالتوازن بين الجنسين، فيما لايزال لدينا الكثير لنقدمه في هذا الملف الحيوي».

وأعرب كلاوس شواب، رئيس ومؤسس منتدى الاقتصاد العالمي، عن تقديره للدور الرائد الذي تضطلع به دولة الإمارات في إدارة ملف التوازن بين الجنسين على مستوى العالم العربي، وقال: «تقود دولة الإمارات العربية المتحدة ملف تمكين المرأة في المنطقة، وتمكنت مجدداً من تحقيق أعلى مستويات التميز في هذا الملف، وفقاً لما أظهره تقرير (الفجوة بين الجنسين)، الصادر عن منتدى الاقتصاد العالمي لعام 2022. إننا ننظر لمجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، كشريك معرفي مهم، سيكون له أثره الإيجابي الواضح، من خلال إسهاماته في عمل (مركز الاقتصاد الجديد والمجتمع)، التابع للمنتدى، في تعزيز الجهود العالمية، لمنح ملف التكافؤ بين الجنسين مكانة محورية في قلب جهود التعافي الاقتصادي العالمي، وعلى أسس عادلة».

من جهتها، أكدت منى غانم المرّي، اعتزاز مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين بهذا التعاون الاستراتيجي الجديد مع منتدى الاقتصاد العالمي، كشريك معرفي للمنتدى، من خلال تضمين المجلس في (شبكة الاقتصاد الجديد والمجتمع)، وتقديرها ما يقوم به هذا المنتدى من أدوار ذات ثقل نوعي في دعم المرأة، وتفعيل الأهداف الطموحة المأمولة لملف التوازن وتفعيل المزيد من قنوات التعاون الدولي لخدمة تلك الأهداف، لافتة إلى أن نجاح الإمارات في تقديم نموذج ملهم في مجال التوازن بين الجنسين، هو نتاج الدعم والتشجيع المستمر من قبل القيادة الرشيدة، وحرصها على إيجاد كل الأطر التشريعية والتنظيمية التي تكفل تحقيق أعلى مستويات التوازن بين الجنسين، وتقديم نموذج عالمي ملهم في هذا الملف الحيوي.

وأشارت المرّي إلى عزم المجلس مواصلة العمل، وبالتعاون مع الأسرة الدولية، في إيجاد نماذج فعالة ومتطورة، تؤكد حصول المرأة على فرص متوازنة من التنمية في مساراتها كافة، وتحقيق المستهدفات العالمية المنشودة لهذا الملف، مع وضع التجربة الرائدة لدولة الإمارات العربية المتحدة في هذا المجال في متناول المجتمع الدولي، للاستفادة مما تتضمنه من إنجازات تحققت من خلال عمل دؤوب تواصل على مدار السنوات الماضية.

يُذكر أن مشاركة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين في منتدى الاقتصاد العالمي تأتي في إطار مشاركة الوفد الرسمي الإماراتي في الدورة الـ53 لاجتماعات المنتدى لعام 2023، التي تستمر في دافوس بسويسرا حتى 20 يناير الجاري.

طباعة