الأسهم المحلية تربح 5.6 مليارات درهم

سوق دبي المالي لأعلى مستوى في شهرين

مؤشر سوق دبي ارتفع بنسبة 0.7% ليقفل عند 3357.53 نقطة. أرشيفية

عززت أسواق الأسهم المحلية مكاسبها في ختام تداولات أمس، وربح رأسمالها السوقي نحو 5.6 مليارات درهم مع صعود مؤشر سوق دبي لأعلى مستوياته منذ قرابة شهرين.

وارتفع رأس المال السوقي للأسهم المدرجة من 3.225 تريليونات درهم في نهاية جلسة أول من أمس، إلى 3.231 تريليونات درهم بنهاية جلسة أمس، موزعة بواقع 2.645 تريليون درهم للأسهم المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، و586 مليار درهم للأسهم المدرجة في سوق دبي المالي.

واستقطبت الأسهم المحلية سيولة بنحو 1.89 مليار درهم، موزعة بواقع 1.56 مليار درهم في سوق أبوظبي، و325.5 مليون درهم في سوق دبي، وجرى التداول على نحو 384.7 مليون سهم، عبر تنفيذ نحو 22.4 ألف صفقة.

وارتفع مؤشر سوق أبوظبي «فادكس 15» بنسبة 0.04% ليغلق عند 10218.44 نقطة، فيما زاد مؤشر «فوتسي» سوق أبوظبي العام «فادجي» بنسبة 0.09% ليغلق عند 10273.21 نقطة، ليسجل المؤشرين أعلى مستوياتهما في أسبوعين منذ الرابع من يناير الجاري.

وارتفع مؤشر سوق دبي العام بنسبة 0.7%، تعادل 23.6 نقطة بمكاسب سوقية تجاوزت 5.4 مليارات درهم ليقفل عند 3357.53 نقطة، محققاً بذلك أعلى مستوياته في شهرين، منذ منتصف نوفمبر الماضي.

وتعزز أداء سوق أبوظبي بارتفاع «أبوظبي الأول» 0.37%، و«الياه سات» 1.56%، و«الدار» 0.68%، و«ألفا ظبي» 0.46%، و«أي آند» 0.24%، و«أغذية» 3.8%، و«أمريكانا» 2.37%. وتصدر «العالمية القابضة» النشاط مستقطباً أكثر من 345.6 مليون درهم وأغلق مرتفعاً بنسبة 0.02%، ثم «ألفا ظبي» جاذباً 173.8 مليون درهم و«فيرتيغلوب» 100.2 مليون درهم.

وعزز صعود سوق دبي، ارتفاع «ديوا» 3.4%، و«إمباور» 4.9%، و«دبي الإسلامي» 0.17%، و«إعمار العقارية» 0.17%، و«إعمار للتطوير» 0.9%، و«تيكوم» 4.95%، و«سوق دبي المالي» 1.35% و«أرامكس» 0.56% و«دبي للاستثمار» 0.45% و«سالك» 2.23%.

وتصدر «إعمار العقارية» النشاط مستقطباً نحو 69.8 مليون درهم، تلاه «إمباور» بسيولة 61.5 مليون درهم، و«الإمارات دبي الوطني» 33.8 مليون درهم.

وقال رئيس إدارة الاستثمارات والخدمات الاستشارية لدى شركة «سنشري فاينانشال»، ديفيش مامتاني، إن «مؤشرات أسواق الأسهم المحلية لازالت تسجل ارتفاعاً على أساس سنوي حتى الآن، بما يتماشى مع أسعار النفط والأسهم العالمية، حيث عززت الآمال في نمو الطلب بالصين، أكبر مستورد للنفط، معنويات المستثمرين وتباطؤ اتجاه التضخم في الولايات المتحدة، مما خفف من مخاوف رفع أسعار الفائدة. ورجح أن يجني اقتصاد دبي على وجه الخصوص من زيادة عدد السياح الصينيين. وبين أن قطاعا الضيافة والعقارات يستعدان للاستفادة بشكل أكبر من العدد المتزايد للسياح الصينيين. وتوقع أن تستمر الزيادة في الاكتتابات العامة في أسواق المال الخليجية عامة وبالإمارات خصوصاً في عام 2023.

من جهته، أوضح خبير الأسهم، محمود عطا، أن «أداء الأسهم الجيد في دبي وأبوظبي يأتي بفضل مجموعة متنوعة من العوامل، مثل: الأساسيات الاقتصادية القوية، والتقييم الأفضل، وعروض القيمة المنطقية، والوصول إلى السيولة في البورصات المتعددة، والتحول في وجهات نظر المستثمرين الدوليين».

وأكد أن هناك عدداً كبيراً من العوامل المحفزة التي تسهم في أداء جيد لمؤشرات أسواق المال المحلية، نتيجة للأداء القوي للاقتصاد وارتفاع تدفقات عائدات النفط لاقتصادات دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

طباعة