منافذ بيع تتوسع في تأجير مساحات لجهات حكومية وخاصة بهدف جذب المستهلكين

«التسوّق والخدمات معاً».. توجّه جديد للمراكز التجارية

المراكز التجارية لم تعدّ للتسوّق فقط بل ضمت خدمات حكومية ومصرفية وصالونات العناية بالجسم. تصوير: أحمد عرديتي

قال متسوّقون إنهم لاحظوا، أخيراً، توسع مراكز تسوّق ومنافذ بيع تجارية، في تأجير مساحات كبيرة لجهات حكومية وخاصة، لتصبح مراكز التسوّق وجهة أساسية لتقديم العديد من الخدمات، دون أن يقتصر دورها على التسوّق فقط.

وأوضحوا لـ«الإمارات اليوم»، أن تلك الخدمات تتركز في فتح فروع لمستشفيات كبرى داخل مركز التسوّق التجارية، ومراكز طبية متخصصة لتقديم خدمات التجميل، وفحص اللياقة والصحة الوقائية، وخدمات تجديد الإقامة والهوية الإماراتية، فضلاً عن مراكز لصيانة الأجهزة الكهربائية، فيما أتاحت مراكز تجارية مناطق خاصة لممارسة رياضات مختلفة، مثل: تنس الطاولة، وكرة القدم، ورياضة المشي والجري.

من جانبهما، قال مسؤولان في مركزي تسوّق، إن «تقديم مختلف الخدمات للمستهلكين، مفهوم وتوجه جديدان لمراكز التسوّق التجارية، وذلك في إطار منافسة شديدة لجذب المزيد من الزوّار».

وكشفا أن «مراكز تسوّق تجارية أصبحت تقدم تسهيلات في الإيجارات، وزيادة عدد الدفعات المستحقة للسداد للشركات والجهات المقدمة للخدمات، لاستقطاب المزيد من المستهلكين»، مشددين على أهمية تقديم خدمات متكاملة للزوّار في هذه المرحلة، خصوصاً مع زيادة التوجّه للتسوّق الإلكتروني.

وجهات أساسية

وتفصيلاً، قال المستهلك يسري جودة، إن «توسع مراكز التسوّق التجارية في تأجير مساحات كبيرة لجهات حكومية وخاصة، بهدف تقديم خدمات تهم المستهلكين، جعل من تلك المراكز وجهات أساسية لتقديم العديد من الخدمات، دون أن يقتصر دورها على التسوّق فقط».

وأضاف أنه «لاحظ توسعة مراكز تسوّق تجارية في خدمات، مثل فتح فروع لمستشفيات كبرى، وصيدليات تابعة لها، فضلاً عن عيادات ومراكز متخصصة لخدمات العناية بالبشرة والتجميل، ومراكز فحص للياقة، والصحة الوقائية، وخدمات تجديد الإقامة والهوية الإماراتية وغيرها».

ولفت إلى أن معظم تلك الجهات تقدم خدماتها في عطلات نهاية الأسبوع، الذي يشهد ازدحاماً من المستهلكين، ما يزيد الاقبال عليها، وعلى المراكز التجارية عموماً، كما يتيح للعائلات التسوّق وممارسة الأنشطة الرياضية أثناء إنهاء تلك الخدمات.

من جهته، قال المستهلك ياسر عبد الله، إن «دور مراكز التسوّق التجارية بعد توسعها في تقديم الخدمات للمستهلكين، من جهات حكومية وخاصة، لم يعدّ يقتصر على التسوّق فقط»، مشيراً إلى أن من أبرز تلك الخدمات: خدمات العمالة المساعدة، وخدمات محاكم الإمارات، وصيانة الأجهزة الكهربائية، وغيرها.

واتفقت المستهلكة سمر ربيع في أن مراكز التسوّق التجارية أصبحت وجهات أساسية لتقدم العديد من الخدمات، دون أن تقتصر على التسوّق.

ولفتت إلى توافر خدمات صالونات التجميل والـ«سبا»، ومراكز اللياقة البدنية، التي تعدّ بمثابة أكاديميات لتعليم الأطفال رياضات مختلفة.

وأوضحت أن «مراكز تسوّق تجارية أتاحت مناطق مخصصة للعب الأطفال، وممارسة رياضات، مثل: تنس الطاولة، وكرة القدم، والتزحلق، والمشي والجري، رافعة شعار أن المراكز التجارية ليست للتسوّق فقط بل لممارسة الرياضة، ما زاد الإقبال على تلك المراكز، والخدمات، خصوصاً في عطلات نهاية الأسبوع».

مفهوم جديد

إلى ذلك، قال مسؤول في إدارة مركز تسوّق تجاري في أبوظبي، سمير أسعد، إن «المفهوم الجديد للمراكز التجارية يركز على تقديم مختلف الخدمات التي تهم روّادها، وعدم الاقتصار على التسوّق فقط، بحيث يستطيع المستهلك إنهاء العديد من الخدمات التي تهمه في مركز التسوّق، في وقت تتاح فيه للعائلة فرصة التسوّق وتناول الطعام تزامناً مع ذلك».

وأضاف أن «مراكز تسوّق تجارية أصبحت تقدم تسهيلات في الإيجارات، وزيادة عدد الدفعات المستحقة للسداد للشركات والجهات المقدمة للخدمات، لاستقطاب المزيد من المستهلكين، وبناء علاقات من الثقة والولاء معهم في العموم».

منافسة شديدة

من جانبه، قال مسؤول في مركز تجاري آخر، توفيق عبود، إن «تقديم الخدمات في مراكز التسوّق التجارية، يعدّ توجهاً جديداً، في إطار المنافسة الشديدة بين مراكز التسوّق، لاجتذاب المزيد من الزوّار، فضلاً عن اقتناع إدارات مراكز التسوّق بأن تقديم خدمات متكاملة للزوّار، يعدّ ضرورة في هذه المرحلة، خصوصاً مع زيادة التوجه للتسوّق الإلكتروني في السوق المحلية».

وأكد أن «التجربة أثبتت أن استقطاب جهات تقدم خدمات للمستهلكين، يزيد من عدد زوّار المركز التجاري، ويتيح فرصة لتمضية عدد ساعات أطول داخله، كما يتيح زيادة زيارات العائلة بأكملها وليس لفرد واحد منها، ما يدعم أنشطة التسوّق بشكل غير مباشر».

• المنافسة الشديدة بين مراكز التسوّق التجارية وتنامي التسوّق الإلكتروني دعما التوجّه الجديد لتقديم الخدمات.

• مراكز تسوّق تجارية تقدم تسهيلات في الإيجارات، وزيادة عدد الدفعات للشركات والجهات المقدمة للخدمات، لاستقطاب المزيد من المستهلكين.

طباعة