كرّم الفائزين الـ 10 بدورة 2023 من «الجائزة» بمشاركة عدد من القادة ضيوف الدولة

محمد بن زايد: «جائزة زايد للاستدامة» منصة عالمية لدعم جهود العمل الإنساني

صورة

كرّم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، الفائزين الـ10 بدورة عام 2023 من «جائزة زايد للاستدامة» بمشاركة عدد من قادة الدول الصديقة ضيوف الدولة، وذلك خلال حفل توزيع الجوائز السنوي الذي أقيم أمس، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض «أدنيك»، تزامناً مع انطلاق فعاليات «أسبوع أبوظبي للاستدامة».

منصة عالمية

وهنأ صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الفائزين بالفئات الخمس من الجائزة، مؤكداً أهمية الدور الذي تؤديه الجائزة كونها منصة عالمية لدعم جهود الاستدامة والعمل الإنساني.

وأكد سموه أن دولة الإمارات تواصل جهودها في إطلاق المبادرات العالمية المهمة الساعية إلى بناء مستقبل أفضل يشمل الجميع في الدولة والعالم، مشيراً إلى أن «جائزة زايد للاستدامة»، هي ضمن هذه الجهود من خلال إسهاماتها الفاعلة في توفير الحلول الإنسانية التي تحدث تأثيراً ملموساً في حياة العديد من المجتمعات حول العالم.

عام استثنائي

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، إن العام الجاري الذي يصادف مرور 15 عاماً على تأسيس الجائزة، سيكون أيضاً عاماً استثنائياً لدولة الإمارات، حيث تستعد لاستضافة الدورة الـ28 لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ «COP28»، حيث تمثل جوائز هذا العام محطة مهمة لتسليط الضوء على أهمية تعزيز التعاون الدولي في مجال العمل المناخي وتوفير فرص تنمية اقتصادية واجتماعية مستدامة في جميع الدول خصوصاً في الدول النامية.

العمل الإنساني

وأوضح سموه أن «جائزة زايد للاستدامة» نجحت على مدى السنوات الـ15 الماضية، في الإسهام بترسيخ إرث المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، عبر مواصلة مسيرته في مجال العمل الإنساني، وتسخير موارد الدولة في خدمة الإنسان حيثما كان، مشيراً إلى أن «جائزة زايد للاستدامة» تُعد إحدى المبادرات النوعية على الصعيد العالمي لتكريم المبتكرين وروّاد الأعمال والشباب وتسريع جهود التغيير الإيجابي للحفاظ على كوكبنا وتحسين حياة المجتمعات. كما أكد سموه الحاجة إلى تطوير مهارات الشباب المتميزين ليصبحوا قادة للاستدامة في المستقبل، مشيداً بفئة المدارس الثانوية العالمية بالجائزة التي تمكّن الشباب من لعب دور فعال في دعم التنمية الاجتماعية والاقتصادية ضمن مجتمعاتهم.

وتقدم الجائزة للفائزين منحة تبلغ 600 ألف دولار ضمن خمس فئات، تشمل الصحة والغذاء والمياه والطاقة، فيما يحصل ستة فائزين يمثلون ست مناطق جغرافية ضمن فئة المدارس الثانوية العالمية على منحة مقدارها 100 ألف دولار لكل منهم.

الصحة

ففي فئة الصحة، فازت «الجمعية الاستكشافية للصحة» من البرازيل بالجائزة عن مشروعها «مجمع المستشفيات المتنقل»، الذي يوفر رعاية طبية وجراحية متخصصة لمجتمعات السكان الأصليين المعزولة جغرافياً ضمن منطقة الأمازون.

الغذاء

ونالت شركة «ينسيكت» من فرنسا، جائزة فئة الغذاء لجهودها في إنتاج البروتينات والأسمدة الطبيعية للحشرات.

الطاقة

وضمن فئة الطاقة، نالت شركة «نيورو تك» من الأردن الجائزة بفضل تطويرها «خوارزميات» تعتمد على الذكاء الاصطناعي ونظاماً قائماً على تقنية سلسلة الكتل «البلوك تشين» بهدف توفير مصدر موثوق للطاقة ضمن مخيمات اللاجئين.

المياه

وفازت «ليدرز»، جمعية تنمية البيئة المحلية والبحوث الزراعية، وهي منظمة غير ربحية من بنغلاديش، بالجائزة ضمن فئة المياه عن نموذجها المتكامل لإدارة موارد المياه.

المدارس

وفازت بجوائز فئة المدارس الثانوية العالمية لعام 2023 كل من مدرسة «بيوس تيرا» من كولومبيا عن منطقة الأميركيتين، و«رومين رولاند جيمنازيوم» من ألمانيا عن أوروبا وآسيا الوسطى، ومدرسة الطلبة الموهوبين من العراق عن الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، إضافة إلى كليات العالم المتحد في شرق إفريقيا - حرم أروشا من تنزانيا عن منطقة إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، فضلاً عن كلية دكا السكنية النموذجية من بنغلاديش عن جنوب آسيا، ومعهد كامل مسلم من فيجي عن منطقة شرق آسيا والمحيط الهادئ. واختارت لجنة، تضم 40 خبيراً، الفائزين من بين 4538 طلب مشاركة، وهو رقم قياسي في عدد الطلبات المقدمة.


 رئيس الدولة:

• «الإمارات تواصل جهودها في إطلاق المبادرات العالمية المهمة الساعية إلى بناء مستقبل أفضل يشمل الجميع في الدولة والعالم».

• «(جائزة زايد للاستدامة) نجحت على مدى السنوات الـ15 الماضية، في الإسهام بترسيخ إرث المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان».


الفائزون الـ10

■ «الجمعية الاستكشافية للصحة» من البرازيل (فئة الصحة).

■ شركة «ينسيكت» الفرنسية (فئة الغذاء).

■ شركة «نيورو تك» الأردنية (فئة الطاقة).

■ جمعية «ليدرز» من بنغلاديش (فئة المياه).

فئة المدارس:

■ «بيوس تيرا» من كولومبيا.

■ «رومين رولاند جيمنازيوم» من ألمانيا.

■ مدرسة الطلبة الموهوبين من العراق.

■ كليات العالم المتحد في شرق إفريقيا - حرم أروشا من تنزانيا.

■ كلية دكا السكنية النموذجية من بنغلاديش.

■ معهد كامل مسلم من فيجي.

طباعة