الدولة تشارك في الدورة 52 لمنتدى «دافوس 2023»

القرقاوي: تجربة الإمارات التنموية نموذج عالمي يحتذى في سرعة التعافي وتجاوز التحديات

محمد القرقاوي: «الإمارات ستبقى الداعم الأول لكل قنوات الحوار والتبادل المعرفي حول القضايا الاقتصادية والتنموية في العالم».

تشارك دولة الإمارات، في الدورة 52 لاجتماعات منتدى الاقتصاد العالمي لعام 2023، والتي تعقد في دافوس بسويسرا خلال الفترة من 16 ولغاية 20 يناير الجاري.

وأشار وزير شؤون مجلس الوزراء، محمد القرقاوي، إلى أهمية المشاركة في منتدى الاقتصاد العالمي «دافوس» وما تحمله من أبعاد ورسائل استراتيجية ترسخ ثقافة الحوار والتعاون وتعزز رؤية دولة الإمارات في استكمال الجهود لما فيه خير الإنسانية والعالم، حيث قال: «ستبقى دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الداعم الأول لكل قنوات الحوار والتبادل المعرفي حول مختلف القضايا الاقتصادية والتنموية في العالم».

وأكد حرص الدولة على المشاركة في منتدى الاقتصاد العالمي، بهدف ترسيخ مفاهيم الحوار والتلاقي حول الموضوعات المطروحة كافة على الساحة العالمية، اليوم، وتسليط الضوء على تجربة الإمارات التنموية كنموذج عالمي يحتذى في سرعة التعافي وتجاوز التحديات. وأضاف القرقاوي: «المنتدى يشكل فرصة عالمية لجمع القادة وصناع القرار لمناقشة الحلول والأفكار ودعم الحوار الدولي كوسيلة فاعلة لتحقيق مستهدفات التنمية ونمو الاقتصاد العالمي». وتأتي مشاركة دولة الإمارات في الجلسات الرئيسة والاجتماعات الخاصة في المنتدى والفعاليات الجانبية، والتي تمتد إلى أكثر من 20 عاماً، لتؤكد حرص قيادة دولة الإمارات على ترسيخ التعاون الدولي، والسعي إلى إيجاد الحلول المتكاملة عن طريق دعم الحوار الدولي وتوحيد الجهود ضمن نطاق (مأسسة) التعاون الدولي، لاستشراف مستقبل أفضل للأجيال الحالية والقادمة، في ظل المتغيرات التي تواجه العالم في مجالات التنمية والاقتصاد والأعمال والمناخ والثورة الصناعية الرابعة وغيرها من الموضوعات التي تتخذُ قدراً كبيراً من الأهمية ضمن سياسة دولة الإمارات العامة واستراتيجيتها نحو المستقبل.

كما تتميز مشاركة دولة الإمارات في الدورة الحالية من منتدى دافوس، بجناح استثنائي، تستضيف من خلاله سلسلة لقاءات بارزة وجلسات عامة، إضافة إلى مجموعة من اللقاءات الإعلامية والاجتماعات الثنائية على مستوى كبار الشخصيات في الحكومة الاتحادية والقطاع الخاص في الدولة، بما يعكس رؤية الدولة في تفعيل لغة الحوار في مختلف الموضوعات الاستراتيجية وذات الاهتمام المشترك بين الدول والجهات المشاركة في المنتدى.

ومن المقرر أن تناقش فعاليات الجناح الإماراتي، في منتدى الاقتصاد العالمي، موضوعات متعلقة بالتصنيع والثورة الصناعية الرابعة، إضافة إلى آليات تعزيز صناعة الفضاء والاستفادة من الفضاء الخارجي لخدمة الإنسانية جمعاء، فضلاً عن جلسات خاصة بالتنمية الاقتصادية وقطاع الأعمال والاستثمار في ظل المتغيرات العالمية وغيرها من الموضوعات التي تشكل أولوية عالمية.

وتحرص الدولة من خلال مشاركتها في دافوس لهذا العام على تعزيز دورها الريادي وترسيخ مكانتها كلاعب أساسي على الساحة العالمية وشريك رئيس في صناعة القرار الدولي.

 

طباعة