7.4 مليارات درهم مكاسب الأسهم المحلية في مستهل الأسبوع

عززت أسواق الأسهم المحلية مكاسبها في ختام تداولات اليوم، وربح رأسمالها السوقي ما يربو على 7.4 مليارات درهم، وسط سيولة ناهزت 4.8 مليارات درهم بعد تنفيذ صفقة كبيرة على سهم "العالمية القابضة".
وارتفع رأس المال السوقي للأسهم المدرجة من 3.218 تريليونات درهم في نهاية جلسة الجمعة الماضية، إلى 3.225 تريليونات درهم بنهاية جلسة اليوم، موزعة بواقع 2.644 تريليون درهم للأسهم المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية، و580.5 مليار درهم للأسهم المدرجة في سوق دبي المالي.

واستقطبت الأسهم المحلية سيولة بنحو 4.798 مليارات درهم، موزعة بواقع 4.595 مليارات درهم في سوق أبوظبي، و203.04 ملايين درهم في سوق دبي، وجرى التداول على نحو 277.9 مليون سهم عبر تنفيذ ما يربو على 19.2 ألف صفقة.
وشهد سوق أبوظبي تنفيذ صفقة كبيرة على أسهم "العالمية القابضة" لعدد 8.3 مليون سهم بقيمة جاوزت 3.37 مليار درهم بسعر 406 دراهم للسهم الواحد.

  وارتفع مؤشر سوق أبوظبي "فادكس 15" بنسبة 0.62% ليغلق عند 10213.96 نقطة، فيما زاد مؤشر فوتسي سوق أبوظبي العام "فادجي" بنسبة 0.52% ليغلق عند 10263.97 نقطة، ونما مؤشر سوق دبي العام بنسبة 0.3% تعادل 9.98 نقطة ليقفل عند 3333.94 نقطة محققاً بذلك أعلى مستوياته منذ بداية العام الجاري.
وتعزز أداء سوق أبوظبي بارتفاع أسهم "الدار" 2.55% و"أبوظبي الأول" 1.39% و"أدنوك للتوزيع" 1.35% و"الفا ظبي" 1.33% و"أي آند" 1.27% و"بروج" 1.11% و"الياه سات" 0.79% و"أبوظبي الإسلامي" 0.65% و"ملتيبلاي" 0.21% و"موانئ أبوظبي" 0.16%.

وتصدر "العالمية القابضة" النشاط بعد تنفيذ صفقة كبيرة جاذباً نحو 3.57 مليار درهم، تلاه "الفا ظبي" 147.6 مليون درهم، ثم "ملتيبلاي" مستقطباً سيولة بنحو 112.28 مليون درهم.
 وفي سوق دبي، ارتفع "دبي الإسلامي" 0.7% و"الإمارات دبي الوطني" 0.77% و"إعمار العقارية" 0.17% و"إعمار للتطوير" 0.91% و"سوق دبي المالي" 1.37% و"سالك" 1.89% و"تيكوم" 0.45% و"إمباور" 1.44% و"تبريد" 0.33%.
وتصدر "إعمار العقارية" النشاط مستقطباً سيولة بنحو 52.3 مليون درهم، تلاه "الإمارات دبي الوطني" بنحو 29.2 مليون درهم، ثم "دبي الإسلامي" جاذباً أكثر من 22.4 مليون درهم.

وقال أرون ليزلي جون، كبير محللي السوق لدى شركة «سنشري فاينانشال»، إن إعادة فتح اقتصاد الصين سيكون داعما وذو أثر إيجابي على الأسواق العالمية والمحلية، كما شهدنا اليوم وفي جلسة الجمعة الماضية. وأشار إلى أن الإمارات ودبي تحديدا ستستفيد على وجه الخصوص من ارتفاع عدد السياح الصينيين، بعد فتح الاقتصاد لدى بلادهم، ومن ثم سينعكس ذلك بشكل غير مباشر على السوق المالية.
وتوقع أن تستمر الأسواق المحلية في النشاط الحالي، خلال الجلسات القادمة، في ظل التوقعات بأن يصل الطلب العالمي على النفط إلى مستوى قياسي في عام 2023 وسط انخفاض مخزونات احتياطي البترول الاستراتيجي الأمريكي بشكل كبير. ورجح أن يستمر الأداء المتفوق لأسواق الأسهم المحلية في الأشهر القليلة المقبلة نتيجة الأداء القوي للاقتصاد الحقيقي وارتفاع تدفقات عائدات النفط لاقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي.

توقعات متفائلة  
ومن المتوقع أن تعزز الأسهم المحلية مكاسبها خلال باقي تداولات الأسبوع الحالي مع زيادة تحسن معنويات المستثمرين وسط توالي ظهور محفزات إيجابية على صعيد الاقتصاد الوطني وأبرزها صدور تعديلات على قانون المعاملات التجارية الجديد وهو ما يحفز مجتمع الأعمال.

ومن جانبه، قال رائد دياب، نائب رئيس إدارة البحوث والاستراتيجيات الاستثمارية بشركة "كامكو إنفست"، إن استمرار أساسيات الاقتصاد الاماراتي بالقوة الحالية مع استمرار التوقعات بأن يشهد نموا في العام الحالي اضافة الى التوقعات بأن تسجل الشركات المدرجة أرباحا جيدة في العام 2022 من العوامل الرئيسية التي ستدعم أداء أسواق الأسهم المحلية خلال التعاملات الأسبوعية.  
وأشار إلى أن زيادة التكهنات بشأن تخفيف وتيرة رفع أسعار الفائدة بعد أن أظهرت بيانات تباطؤالتضخم بالولايات المتحدة إلى 6.5% دعم الأسواق العالمية وخصوصا الأمريكية وهو ما سينعكس أيضا إيجابيا على أداء الأسواق.

طباعة