«الاقتصاد والسياحة»: التشريعات المحفزة وزيادة الاستثمار وتنظيم الفعاليات أسهمت في انتعاش «القطاع»

دبي تعزّز مكانتها العالمية في سياحة اليخوت الفاخرة

صورة

أكدت دائرة الاقتصاد والسياحة في دبي، أن الإمارة رسّخت مكانتها المميزة في قطاع سياحة اليخوت لما تتمتع به من بنية تحتية متطورة، ومرافق ومنشآت حديثة، ومراسٍ فاخرة، وذلك اعتماداً على مناخها المشمس على مدار العام، وتاريخها البحري الغني، وإطلالتها الساحلية، إلى جانب ما تقدمه من تجارب مميزة.

وذكرت الدائرة في بيان أمس، أن دبي تعمل على زيادة الاستثمار في المنشآت البحرية والبنى التحتية، وصياغة اللوائح والتشريعات المحفزة، فضلاً عن تنظيم الفعاليات البحرية المميزة على مدار العام، ما أسهم في انتعاش القطاع.

نمو متسارع

وأعلنت الدائرة خلال مشاركتها في معرض موناكو لليخوت، عن تجديد مرافق المراسي، وتمديد التصاريح الملاحية، إضافة إلى توسيع عمل الأكاديميات البحرية لليخوت لاحتضان المواهب الجديدة في القطاع، إلى جانب تسهيل آليات الحصول على تصاريح الاستئجار وجعلها أكثر سهولة، وتبسيط خدمات الهجرة والتخليص الجمركي، وذلك في إطار تعزيز قطاع اليخوت الفاخرة في دبي.

وأوضحت «الاقتصاد والسياحة في دبي»، أن النمو المتسارع للقطاع، يعود إلى الاستثمار الكبير في المنشآت والمرافق الخاصة باليخوت، إلى جانب توفير مجموعة متنوعة من الخيارات والتجارب، وكذلك تعزيز مناطق المراسي في دبي بمجموعة متنوعة من المطاعم الفاخرة والعروض السياحية المميزة.

عاصمة عالمية

وقال مدير تنفيذي بالإنابة لقطاع الاستراتيجية المؤسسية والأداء في دائرة الاقتصاد والسياحة بدبي، يوسف لوتاه: «تتواصل الجهود التي تبذلها مختلف الأطراف المعنية والشركاء لتعزيز مكانة دبي وجهة سياحية بحرية رائدة وعاصمة عالمية لليخوت الفاخرة».

وأكد التزام جميع الأطراف بالاستثمار في تطوير المرافق والبنية التحتية لضمان سهولة عملية الرسو في مراسي دبي.

«دبي هاربر»

من جهته، قال الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في «شمال القابضة» الشركة المالكة والمطورة لمشروع «دبي هاربر»، عبدالله بن حبتور، إن «(دبي هاربر) سيبقى ملتزماً بتقديم نمط حياة استثنائي يجسد ارتباط دبي الأصيل والعميق بالبحر، إذ يتميز بمرافق عصرية وموقع حيوي، ويضم طيفاً واسعاً من خيارات المعيشة والتسوق والترفيه التي تقترن بمجموعة متكاملة من مرافق الرياضات البحرية ومنشآت النقل البحري العالمية». وأضاف أن «دبي هاربر»، يحتضن أكبر مراسي اليخوت في المنطقة، إذ يضم 700 رصيف يمكنها أن تستضيف يخوتاً كبيرة يصل طولها حتى 160 متراً، مشيراً إلى أن هذه الأرصفة تقدم حلولاً متكاملة للضيوف وأفراد الطواقم وتزودهم بأرقى الخدمات. ولفت إلى أنه تم تصميم المراسي في «دبي هاربر» بحيث يمكن لليخوت الوصول مباشرة إلى مياه الخليج العربي مهما كانت أبعادها وارتفاعها عن سطح الماء.

 وجهة مثالية

بدوره، قال المدير التنفيذي للعمليات في «بي أند أو ماريناز»، الشركة التابعة لمجموعة «دي بي ورلد»، حمزة مصطفى: «تبرز مكانة دبي وجهة عالمية ومثالية لليخوت الفاخرة، بفضل سمعتها الراسخة في هذا القطاع من خلال تطوير العديد من المراسي عالمية المستوى، ما أسهم بشكل رئيس في دعم نمو الاقتصاد الوطني». وذكر أن «بي أند أو ماريناز»، استثمرت في البنية التحتية المتطورة لليخوت في دولة الإمارات بهدف تعزيز كفاءتها وفعاليتها.


مشروعات ضخمة

ذكرت دائرة الاقتصاد والسياحة في دبي، أن الإمارة طورت عدداً من المشروعات الضخمة مثل «دبي هاربر» في عام 2020، وإعادة تطوير ميناء راشد وجهة مفضّلة لليخوت في عام 2017، وذلك ضمن خطتها لدعم تقدّم ونمو القطاع، حيث يصل عدد المراسي في دبي إلى 15 مرسى، وتضم ما يزيد على 3000 رصيف، يتميز معظمها بقدرته على استيعاب اليخوت الفاخرة والعملاقة.

طباعة