الطيران المدني: 101 مليون مسافر عبر مطارات الدولة في 2022

قفز إجمالي أعداد المسافرين عبر ‎مطارات الدولة خلال عام 2022 ليصل إلى 101 مليون و11 ألفاً و623 مسافرا بنسبة زيادة بلغت 120 بالمائة مقارنة مع عام 2021 الذي بلغ فيه أعداد المسافرين 45 مليونا و913 ألفا و180 مسافرا، وذلك وفقا للهيئة العامة للطيران المدني.

‎وتفصيلًا وصل عدد المسافرين القادمين عبر مطارات الدولة في عام 2022 إلى 29 مليون و926 ألف و799 قادما، فيما بلغت أعداد المغادرين عبر مطارات الدولة 29 مليون و172 ألفا و619 مغادرا، في حين وصلت أعداد العابرين من مطارات الدولة إلى 41 مليون و912 ألفا و205 عابرين.

‎وتعليقًا على النتائج المسجلة، قال مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني سيف السويدي إن قطاع الطيران المدني في الدولة نجح في استعادة مستويات حركة المسافرين المسجلة ما قبل جائحة كورونا، مؤكدًا أن الأرقام المسجلة تترجم حجم الثقة العالمية في قطاع الطيران الإماراتي وقدرته على المحافظة على مستويات نموه المتصاعدة.

‎وأكد السويدي في تصريحات خاصة لوكالة أنباء الإمارات "وام" أن قطاع الطيران الإماراتي يشكل محورا استراتيجيا ومساهمًا رئيسيًا في الاقتصاد الوطني ويسجل اليوم أعلى معدلات النمو على مستوى العالم ويوفر أفضل الخدمات للمسافرين".

وأضاف السويدي: "رسخت الإمارات مركزها كإحدى أبرز الوجهات العالمية استقراراً وقدرة على مواصلة النمو، واليوم نجحت الإمارات في تعزيز معايير العودة الآمنة مقدمة سيناريوهات محكمة وفاعلة باتت نموذجا رائداً على الصعيد العالمي” مضيفاً: "نفخر بقطاع الطيران في الدولة الذي نجح في تعزيز تصنيفه بين الأفضل على مستوى العالم".

وواصل قطاع الطيران المدني في الدولة خلال عام 2022 مسيرته الاستثنائية على مستوى الإنجازات العالمية، حيث حققت الإمارات متمثلة بالهيئة العامة للطيران المدني فوزا مستحقاً بإعادة انتخابها لعضوية مجلس منظمة الطيران المدني الدولي للمرة السادسة على التوالي في التصويت الذي تم خلال اجتماعات الدورة الحادية والأربعين للجمعية العمومية لمنظمة الطيران المدني الدولي "إيكاو" خلال الفترة من 27 سبتمبر إلى 7 أكتوبر 2022 في مونتريال -كندا، وحصلت على 161 صوتا في الانتخابات من أصل 175 ممن لديهم حق التصويت.

من جهة أخرى أعلنت دولة الإمارات - ممثلة بالهيئة العامة للطيران المدني - اعتماد قرار الحياد المناخي الخاص بقطاع الطيران الوطني بالدولة، ليكون أول قطاع طيران على مستوى المنطقة يعتمد قرار التزامه بالحياد المناخي، وأول قطاع على مستوى الدولة يحقق التزاماً متكاملاً بهذا التوجه.

ويمهد القرار الطريق لجميع القطاعات الأخرى ذات الصلة للعمل على وضع الاستراتيجية والخطط اللازمة الخاصة بهم للوصول إلى الحياد المناخي بحلول عام 2050.

وحلّت دولة الإمارات في المركز الأول ضمن قائمة أكبر 20 سوقاً للنقل الجوي في العالم من حيث النمو في السعة المقعدية المجدولة على الرحلات في مطاراتها الدولية (عدد المقاعد)، وذلك وفقاً لبيانات نشرتها مؤسسة "أو إيه جي" الدولية المزودة لبيانات المطارات وشركات الطيران.

وفي مؤشر يعكس انتعاش حركة قطاع الطيران في الإمارات، وصل عدد الوجهات التي تصل إليها الناقلات الجوية الوطنية مع نهاية العام 2022، إلى نحو 536 وجهة حول العالم بما فيها الوجهات المشتركة، فيما من المتوقع أن تواصل الناقلات توسيع شبكة وجهاتها حول العالم أمام المسافرين في العام الجديد، مدعومة بانتعاش الطلب على السفر ومكانة دولة الإمارات كوجهة عالمية مفضلة للسياحة والأعمال.

وفي سياق متصل حققت الناقلات الوطنية إنجازاً عالمياً استثنائياً في مجال السلامة والأمان، بتبوئها مراكز متقدمة ضمن تصنيف العام 2023 لأكثر 20 شركة طيران أماناً في العالم، الصادر عن موقع "إيرلاين ريتنج"، الذي صنف الاتحاد للطيران، في المرتبة الثالثة عالمياً بين 385 شركة طيران حول العالم.

ووفقاً للتقرير السنوي لموقع "إيرلاين ريتنج"، المتخصص بمراجعة سلامة ومنتجات الطيران، حلت طيران الإمارات في المرتبة السابعة عالمياً ضمن قائمة الناقلات الجوية التجارية، فيما حلت الناقلات الوطنية الاقتصادية الثلاث (العربية للطيران، وفلاي دبي وويز إير) ضمن قائمة الناقلات (منخفضة التكلفة) العشرين الأكثر أماناً للعام 2023، لتنفرد بذلك دولة الإمارات، بتواجد 5 شركات وطنية من دولة واحدة ضمن قائمة الناقلات التجارية وقائمة الناقلات منخفضة التكلفة.

طباعة