لاستكشاف إمكانات الاقتصاد السحابي في الإمارة

غرفة تجارة دبي تطلق مجموعة شركات الحوسبة السحابية

الغرفة أكدت أن المجموعة الجديدة ستركز على تعزيز تطوير شركات الحوسبة السحابية. أرشيفية

أعلنت غرفة تجارة دبي، إحدى الغرف الثلاث العاملة تحت مظلة غرف دبي، عن إطلاق مجموعة شركات الحوسبة السحابية، بهدف ربط شركات القطاع لتشجيع الحوار المثمر حول سبل دعم وترسيخ خدمات الحوسبة السحابية عبر مختلف قطاعات الأعمال في دبي. وأفادت الغرفة في بيان، أمس، بأن مجموعة الشركات الجديدة ستركز على استكشاف إمكانات الاقتصاد السحابي في الإمارة، فضلاً عن تركيزها على تعزيز تطوير شركات الحوسبة السحابية، وترسيخ مكانة قطاع الخدمات السحابية لدبي في مجتمع الأعمال الدولي.

ومن خلال توفير منتدى يدعم الحوار المتبادل بين الأطراف المعنية في القطاع والهيئات الحكومية، ستعالج المجموعة مسائل السياسات المتعلقة بالقطاع، إلى جانب العديد من الجوانب الأخرى.

ويندرج إطلاق مجموعة الشركات الجديدة ضمن خطط الغرفة لزيادة عدد مجموعات الأعمال التي تمثل مختلف القطاعات والأنشطة الاقتصادية في دبي. وتضطلع مجموعات الشركات بتمثيل وحماية مصالح قطاعاتها، وتلعب دوراً حاسماً في وضع التوصيات المناسبة لتغيير السياسات والأطر التنظيمية، بما يسهم في تحسين القدرة التنافسية لقطاعات الأعمال التي تمثلها، واعتماد أفضل الممارسات العالمية، ودعم النمو الاقتصادي.

وتخطط غرفة تجارة دبي لزيادة عدد مجموعات الشركات التي تمثل القطاعات والأنشطة الاقتصادية في الإمارة إلى 100 مجموعة بحلول مارس 2023.

وقالت المدير التنفيذي لدعم مصالح قطاع الأعمال في غرف دبي، مها القرقاوي: «باعتبارها من أبرز وجهات العالم المتقدمة، فإن البنية التحتية الرقمية المتطورة والمدعومة بالحوسبة السحابية ضرورية لدعم أهداف دبي المتمثلة بدمج التكنولوجيا الرقمية في جميع العمليات والخطط الحكومية».

وأضافت أن «مجموعة شركات الحوسبة السحابية، تشكل دعامة أساسية لهذه البنية التحتية، كونها تشجع المحادثات الشفافة بين أعضاء المجموعة، وتدعم مساعي القطاع لإحداث تغييرات إيجابية في السياسات وبالتالي تعزيز قدرته التنافسية». وسمح اعتماد التقنيات السحابية لشركات دبي، بأن تصبح أكثر مرونة وكفاءة، ما أسهم في دعم الابتكار، وتشجيع روح التنافس داخل الاقتصاد المحلي، حيث تفوقت الإمارات على 15 دولة أخرى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا باعتبارها الاقتصاد الأكثر تنافسية بمجال الحوسبة السحابية. ومن المتوقع أن توفر الحوسبة السحابية واسعة النطاق فوائد اقتصادية للشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة، تقدر قيمتها بنحو 17.1 مليار دولار (62.6 مليار درهم)، وذلك خلال الفترة من 2022 إلى 2030، وهو ما يعادل 2.3% من الناتج المحلي الإجمالي للدولة في عام 2021.

 

طباعة