في مشروع مشترك مع شركة النفط الوطنية الكازاخستانية

«موانئ أبوظبي» توفر خدماتها لشركات الطاقة في بحرَي قزوين و«الأسود»

خلال توقيع الاتفاقية. وام

وقّعت مجموعة موانئ أبوظبي اتفاقية شراكة مع «كي إم تي إف» (كازمورترانسفلوت)، شركة الخدمات البحرية واللوجستية التابعة للشركة الكازاخستانية الوطنية للنفط (كاز موناي غاز)، تنص على إطلاق مشروع مشترك حصري تتوزع حصص ملكيته بنسبة 51% لـ«موانئ أبوظبي»، و49% لـ«كي إم تي إف»، بهدف تقديم الخدمات البحرية والشحن لشركات الطاقة العاملة في منطقة بحر قزوين والبحر الأسود.

ويقدم المشروع الذي سيعمل على اغتنام الفرص الاستثمارية المتاحة، مجموعة واسعة من الخدمات تشمل دعم سفن الخدمات البحرية، وخدمات لوجستية متكاملة للقطاع البحري، وتوفيرخدمات تحت سطح الماء، إضافة إلى توفير خدمات إعادة الشحن الإقليمي للحاويات والبضائع المدحرجة والنفط الخام في منطقة بحر قزوين والبحر الأسود في مرحلة لاحقة، بجانب المشاركة في عدد من المشروعات المستقبلية المحددة عبر جملة من العقود البحرية التي تزيد قيمتها على 780 مليون دولار.

ويسهم التكامل بين محفظة مجموعة موانئ أبوظبي المتنوّعة من الخدمات البحرية العالمية من جهة، والعمليات في المياه الضحلة والأسطول القوي لـ«كي إم تي إف» من جهة أخرى، في جعل المشروع المشترك الجديد لاعباً أساسياً في منطقة بحر قزوين والبحر الأسود.

ومن المتوقع أن يساعد المشروع في إتاحة فرص جديدة على امتداد المنطقة، خصوصاً في مجال أعمال التطوير الجارية حالياً للأساطيل والمنشآت، والمشروعات البحرية.

إلى ذلك، وقعت «موانئ أبوظبي» و«كي إم تي إف» اتفاقية مدتها سبعة أعوام يقوم من خلالها المشروع المشترك بتوفير ناقلات عدة لنقل النفط الخام.

وبموجب الاتفاقية، ستعمل ناقلات شركة «كي إم تي إف» مع ناقلة من فئة «أفراماكس» تابعة لمجموعة «سفين»، بهدف رفع الطاقة الاستيعابية ليتمكن الطرفان من نقل ثمانية إلى 10 ملايين طن من النفط الخام سنوياً، مع وجود خطط للاستحواذ على المزيد من السفن خلال المستقبل القريب.

وأكد رئيس مجلس إدارة مجموعة موانئ أبوظبي، فلاح محمد الأحبابي، تطلع المجموعة إلى توظيف خبراتها لدعم الاتفاقية، بما يعزز العلاقات التجارية والاقتصادية مع الدول الصديقة، وفقاً لتوجيهات القيادة الرشيدة.

من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة «كاز موناي غاز»، ميرزاغالييف ماجزوم، إن «هذه الاتفاقية تعد تحالفاً بين شركتين عالميتين، وتتيح تكامل القدرات الفريدة والمعرفة الواسعة باحتياجات الأسواق وفهمها».

طباعة