الإمارات ثاني أكبر أسواق صادراتها

«غرفة دبي» تطلق مجلس أعمال يمثل المستثمرين من زيمبابوي

مها القرقاوي: «نركز على إنشاء قنوات جديدة للتعاون الاقتصادي بين مجتمعات الأعمال في دبي والأسواق الواعدة».

أعلنت غرفة تجارة دبي، إحدى الغرف الثلاث العاملة تحت مظلة «غرف دبي»، عن تأسيس مجلس أعمال جديد، يمثل المستثمرين من زيمبابوي العاملين في الإمارة، في خطوة من شأنها تعزيز العلاقات الاستثمارية والتجارية بين دبي وزيمبابوي.

ويهدف مجلس الأعمال الجديد إلى توفير الدعم للمستثمرين والشركات من زيمبابوي التي تمارس نشاطها في إمارة دبي، وتوحيد جهودهم من أجل الارتقاء بالعلاقات الثنائية، وتطويرها بما يخدم المصلحة المشتركة.

قنوات جديدة

وقالت المديرة التنفيذية لدعم مصالح الأعمال في «غرف دبي»، مها القرقاوي: «نركز دئماً على إنشاء قنوات جديدة للتعاون الاقتصادي بين مجتمعات الأعمال في إمارة دبي والأسواق الواعدة حول العالم».

وأضافت أن «مجالس الأعمال تغطي الأسواق ذات الأهمية الاستراتيجية بالنسبة لدبي، فهي تتيح منصّة مثالية للشركات العاملة داخل دولة الإمارات وخارجها للتواصل والتعاون، وإبرام شراكات تضمن المصلحة المشتركة للأطراف المعنية كافة». وتابعت: «ستدعم هذه المجالس جهودنا في تعزيز بيئة الأعمال المحلية، فيما نواصل سعينا إلى توسعة نطاق حضورنا عبر إفريقيا وأميركا اللاتينية والشرق الأوسط، لاستقطاب المزيد من الشركات والاستثمارات من تلك المناطق».

علاقات تجارية

بدوره، قال العضو وأحد المؤسسين لمجلس أعمال زيمبابوي، رانجانو إنوسينت نياود، إن «مجلس الأعمال الجديد يسعى إلى لعب دور محوري في تنمية العلاقات التجارية بين دبي وزيمبابوي، عبر الجمع بين شركات زيمبابوي العاملة في دبي ودولة الإمارات عموماً، وبناء منظومة عمل للتنسيق والتواصل الذي من شأنه ترسيخ العلاقات التجارية بين الجانبين». وأضاف: «تعتبر الإمارات ثاني أكبر أسواق صادرات زيمبابوي، ومن خلال التنسيق مع الأطراف والجهات المعنيّة، سنعمل على تعزيز علاقات البلدين وترسيخ بصمتنا التجارية في دولة الإمارات».

التجارة الثنائية

شهدت التجارة الثنائية بين الإمارات وزيمبابوي نمواً ملحوظاً بين عامي 2019 و2021، إذ بلغت قيمة واردات الإمارات 2.34 مليار دولار في 2021، مقارنة بـ1.46 مليار دولار في 2020، و904 ملايين دولار في 2019. وبلغت قيمة صادرات الإمارات إلى زيمبابوي 209 ملايين دولار في عام 2021، فيما كانت أبرز المنتجات التجارية بين البلدين: الأحجار الكريمة والمعادن.

طباعة