«أو إيه جي»: الأعلى منذ بدء الجائحة.. ومطار دبي يواصل تصدره عالمياً

الناقلات الجوية في «دبي الدولي» تضيف 325 ألف مقعد خلال ديسمبر

إجمالي عدد المقاعد المجدولة لشركات الطيران في «دبي الدولي» وصل إلى 4.55 ملايين مقعد في ديسمبر. أرشيفية

أظهرت بيانات نشرتها مؤسسة «أو إيه جي» الدولية، المزوّدة لبيانات المطارات وشركات الطيران، أن الناقلات الجوية العاملة في مطار دبي الدولي، أضافت أكثر من 325 ألف مقعد مجدول على رحلاتها خلال ديسمبر الجاري، مقارنة مع نوفمبر الماضي، والأعلى منذ بدء جائحة «كوفيد-19»، خلال شهر واحد.

وبحسب بيانات المؤسسة، فإن مطار دبي الدولي سجل نسبة النمو الأعلى في قائمة أكبر 10 مطارات في أعداد المسافرين الدوليين حول العالم، مشيرة إلى أن إجمالي عدد المقاعد المجدولة لشركات الطيران في «دبي الدولي» وصل إلى أكثر من 4.55 ملايين مقعد في ديسمبر، مقابل 4.23 ملايين مقعد في نوفمبر الماضي.

وذكرت المؤسسة، أن مطار دبي الدولي لايزال يحتل المركز الأول في السعة المقعدية على الرحلات الدولية المجدولة في ديسمبر الجاري، حيث واصل مطار دبي تسجيل معدلات نمو مستمرة على مدار الأشهر الماضية في عدد المقاعد التي تشغلها مختلف شركات الطيران في المطار، مع الزيادة المتواصلة في أعداد الرحلات، واستئناف المزيد من الناقلات الجوية عملياتها في المطار.

وبحسب البيانات، واصل مطار دبي الدولي أداءه القوي، ليحل في المركز الثاني عالمياً، في إجمالي السعة المقعدية على الرحلات «الدولية والمحلية» معاً، بعد مطار «هارتسفيلد أتلانتا» الأميركي. وبلغ إجمالي السعة المقعدية على الرحلات «الدولية والمحلية» معاً في مطار دبي الدولي في ديسمبر الجاري نحو 4.55 ملايين مقعد، مقابل نحو 4.6 ملايين مقعد لمطار «هارتسفيلد أتلانتا»، تلاه مطار طوكيو الدولي، مسجلاً 4.1 ملايين مقعد، و«لندن هيثرو» في المركز الرابع بـ3.7 ملايين مقعد، تلاه في المركز الخامس مطار دالاس مسجلاً 3.6 ملايين مقعد.

وفي ظل هذه الزيادة الكبيرة، فإن مطار دبي الدولي اقترب من مطار «هارتسفيلد أتلانتا» الأميركي الذي يحتل المركز الأول في إجمالي السعة المحلية والدولية. يُشار إلى أن الجزء الأكبر من السعة المقعدية لمطار «هارتسفيلد» للمقاعد على الرحلات المحلية.

واستحوذ مطار دبي الدولي على اثنين من أكبر مسارات الطيران على الرحلات الدولية، على مستوى العالم، وبلغ إجمالي السعة بين مساري دبي والرياض في ديسمبر 316 ألف مقعد، ودبي وجدة 262 ألف مقعد.

وعلى صعيد السعة من وإلى منطقة الشرق الأوسط ككل، استحوذ مطار دبي الدولي على 7 من أكثر 10 مسارات جوية ازدحاماً من حيث السعة المقعدية على الرحلات الدولية، وشملت كلاً من مسارات «دبي الرياض»، «دبي جدة»، «دبي لندن»، «دبي بومباي»، «دبي الكويت»، «دبي دلهي»، «دبي البحرين».

وأظهرت أحدث بيانات الموقع الشبكي لمؤسسة مطارات دبي، أن إجمالي عدد الوجهات التي تخدمها الناقلات الجوية العاملة في مطار دبي الدولي حالياً بشكل مباشر، وصل إلى 213 وجهة في 96 دولة بقارات العالم الست، وذلك اعتباراً من بداية ديسمبر الجاري، في وقت تعمل فيه بالمطار حالياً 85 شركة طيران دولية.

ووفقاً لبيانات رصدتها «الإمارات اليوم»، فإن مطار دبي الدولي استعاد أكثر من 91% من الوجهات، وتخطى مستويات ما قبل جائحة «كوفيد-19» بالنسبة لشبكة الربط مع دول العالم التي وصلت إلى نسبة 102%، مع إضافة وجهات جديدة، فضلاً عن نمو بنسبة 113% بالنسبة لعدد شركات الطيران.

ويواصل المزيد من الناقلات الجوية الدولية استئناف عملياتها عبر مطار دبي الدولي، في وقت أظهرت فيه بيانات صادرة عن شركتَي «طيران الإمارات» و«فلاي دبي» ارتفاعاً متواصلاً في عدد وجهات الركاب ضمن شبكة الناقلتين، مع استئناف رحلاتهما إلى مزيد من الوجهات الدولية في قارات العالم الست، فضلاً عن إضافة وجهات جديدة إلى شبكتيهما العالمية منذ بدء جائحة «كوفيد-19».

وأعلنت مؤسسة مطارات دبي عن توقعاتها حول حركة المسافرين مع نهاية العام الجاري 2022، لتصل إلى 64.3 مليون مسافر عبر مطار دبي الدولي، وذلك في ظل مؤشرات أداء استثنائي حققه المطار خلال الربع الثالث من العام الجاري، إضافة إلى النمو المتوقع في أعداد المسافرين خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة.

زيادة مضاعفة

سجل مطار دبي الدولي زيادة مضاعفة في عدد المسافرين خلال الربع الثالث من العام الجاري، ليصل إجمالي عدد المسافرين إلى 18 مليوناً و455 ألفاً و938 مسافراً في تلك الفترة، وليستقبل بذلك نحو 46 مليوناً و340 ألفاً و826 مسافراً منذ بداية من يناير وحتى سبتمبر 2022، بزيادة نسبتها 167.9% على أساس سنوي.

طباعة