بهدف تعزيز بيئة الأعمال للشركات الناشئة في الدولة

"الاقتصاد" تعلن انضمام "كريتف زون" إلى مبادرة "الجيل التالي" من الاستثمارات الأجنبية المباشرة

أعلنت وزارة الاقتصاد عن انضمام شركة "كريتف زون"، إحدى أكبر الشركات المتخصصة في الاستشارات وتأسيس الأعمال في دبي، إلى مبادرة "الجيل التالي" من الاستثمارات الأجنبية المباشرة التي أطلقتها في شهر يوليو 2022، بهدف جذب الشركات المتطورة رقمياً لدخول السوق الإماراتية، وتطوير الجيل القادم من الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا، وذلك بموجب مذكرة تفاهم تم توقيعها بين الجانبين.

وقال الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير دولة للتجارة الخارجية: "إن دولة الإمارات تولي أهمية كبرى لقطاع ريادة الأعمال باعتباره محركاً أساسياً للابتكار والإبداع لما يتيحه من مقومات كبيرة تدعم نمو الاقتصاد الوطني بشكل مستدام، تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة، وبما يتوافق مع مستهدفات الخمسين ومحددات مئوية الإمارات 2071".

وأضاف: "الاتفاقية تؤكد حرص دولة الإمارات على تعزيز صناعات المستقبل ودعم نموها، وستساهم "كريتف زون" من خلال مبادرة "الجيل التالي" في تعزيز تلك الطموحات من خلال جذب الشركات الناشئة إلى الإمارات، وتوفير مجموعة من خدمات دعم الأعمال الرائدة في السوق، بهدف ضمان قدرتها على التوسع والتطور، والمساهمة في دعم بيئة الأعمال الرقمية بالدولة".

من جهته، قال لورنزو جوريس، الرئيس التنفيذي لشركة "كريتف زون": "يسعدنا أن نكون جزءاً من مبادرة "الجيل التالي تستهدف  تعزيز مكانة دولة الإمارات كمركز دولي رائد لأفضل الشركات الرقمية والشركات المليارية الرائدة".

وأضاف جوريس: "التقنيات الرقمية تعمل على تغيير كيفية تفاعل الشركات مع عملائها بسرعة، ونحن ملتزمون بتقديم حلول إبداعية ورشيقة ومرنة لتسهيل عمليات تأسيس الأعمال لهذه الشركات، وإطلاق العنان لإمكانياتها، ودفعها نحو النمو والازدهار في دولة الإمارات".

وتعد شركة "كريتف زون" واحدة من أكبر الشركات الاستشارية الرائدة في مجال إطلاق الأعمال وتتمتع بمستويات عالية من الثقة على مستوى دولة الإمارات، وقد ساعدت أكثر من 45000 من رواد الأعمال الطموحين والشركات الصغيرة والمتوسطة في تنمية أعمالهم خلال العقد الماضي.

وستعزز شركة "كريتف زون" أهداف مبادرة "الجيل التالي" الخاصة بالاستثمار الأجنبي المباشر، عبر تزويد المستثمرين المحتملين ورجال الأعمال ذوي الإمكانات العالية بمجموعة من حلول إطلاق الأعمال الرائدة في السوق لضمان انتقالهم المرن إلى دولة الإمارات العربية المتحدة.

وستساهم مذكرة التفاهم في توسيع نطاق مبادرة "الجيل التالي" وإضافة المزيد من المزايا والخدمات إليها من خلال القطاع الخاص، وهو الأمر الذي يعزز مكانة دولة الإمارات ويسرعّ جهودها في تطوير بيئة أعمال عالمية متقدمة لقطاع التكنولوجيا قادرة على رعاية الشركات الناشئة والرائدة في المجالات ذات الأولوية.

وأطلقت وزارة الاقتصاد مبادرة "الجيل التالي" الخاصة بالاستثمار الأجنبي المباشر في يوليو 2022، لجذب أفضل الشركات الرقمية الرائدة في العالم إلى دولة الإمارات، عبر توفير حوافز الوصول إلى السوق والاستفادة من جهود مجموعة واسعة من أصحاب المصلحة في القطاعين العام والخاص.

وتتضمن حزمة مبادرة "الجيل التالي" ترخيصاً سريعاً للأعمال، وإصداراً جماعياً للتأشيرات، والوصول السريع إلى التسهيلات المصرفية، إضافة الى إمكانية الوصول إلى الخدمات التعليمية والخدمات السحابية والعقارات التجارية.

طباعة