لترسيخ موقع الإمارة وجهة عالمية للفرص والمواهب والاستثمارات

«المناطق الحرة بدبي» يعزّز تسهيل الخدمات المتكاملة ورحلة المستخدم الرقمية

الورشة شارك فيها ممثلون عن المناطق الحرة بدبي. من المصدر

نظّم مجلس المناطق الحرة بدبي، ورشة عمل تفاعلية لتسهيل الخدمات المتكاملة ورحلة المستخدم الرقمية في المناطق الحرة بدبي كافة، وذلك بالتعاون مع مركز نموذج دبي التابع للأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي و«هيئة دبي الرقمية»، بالإضافة إلى تطوير معايير وقدرات تسهيل الخدمات وإجراءات تأسيس ومزاولة الأعمال بشكل رقمي، وذلك للمساهمة في ترسيخ موقع دبي وجهة عالمية للفرص والمواهب والاستثمارات، لا سيما في تخصصات الاقتصاد الرقمي وقطاعات المستقبل القائمة على المعرفة والابتكار والتكنولوجيا.

وشارك في الورشة التي حضرها أمين سر الأمانة العامة لمجلس المناطق الحرة بدبي، الدكتور جمعة المطروشي، ممثلون عن المناطق الحرة بدبي، وقدّم خلالها مركز نموذج دبي عرضاً توضيحياً عن سياسة «خدمات 360» التي تضمن توفير خدمات متكاملة ومخصصة وسلسة واستباقية تستشرف الاحتياجات المستقبلية. كما عرضت «هيئة دبي الرقمية» تصوراً شاملاً حول رقمنة الحياة في دبي وبناء الرحلة المتكاملة في مدينة المستقبل الأذكى.

وسلّطت الورشة، الضوء على فرص توحيد مسميات الخدمات الحكومية ضمن المناطق الحرة، وتصميم خدمات المستقبل وفق سياسة «خدمات 360» بالتركيز على المتعاملين وتحقيق الكفاءة من خلال التركيز على التجربة الرقمية في المقام الأول، وتوفير الخدمات الاستباقية، وتفعيل البيانات المتكاملة، وتخصيص قنوات خدمية موحدة، والارتقاء بكفاءة الخدمات، وجعل المتعامل محورها، وتفعيل دور مستشاري الخدمات، وتعزيز الشراكات مع القطاع الخاص.

عاصمة رقمية عالمية ونموذج في الخدمات المتكاملة

وأكّد الدكتور جمعة المطروشي أن «رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تهدف إلى جعل دبي عاصمة رقمية عالمية ونموذجاً في الخدمات المتكاملة التي تضع المتعامل في مقدمة الأولويات، والمناطق الحرة بدبي هي جزء أساسي من هذا الالتزام الذي يرتقي بمنظومة الخدمات ورحلة المتعاملين والشركاء ويدعم مسار رفع مساهمتها في الاقتصاد الرقمي والناتج المحلي لإمارة دبي إلى 250 مليار درهم بحلول عام 2030».

وقال المطروشي: «نهج الاستباقية واستشراف الاحتياجات المستقبلية، سواء على مستوى الخدمات أو البنى التحتية الرقمية المطلوبة لتسهيل تجارب المتعاملين وجذب الشركات ورواد الأعمال والمستثمرين، كان الأساس الذي انطلق منه مفهوم المناطق الحرة بدبي، والذي شكّل سابقة على مستوى المنطقة وكتب قصة نجاح استثنائية لدبي، وهو النهج الذي نواصله للمرحلة المقبلة».

طباعة