نقلت 130 ألف مشجع من 171 دولة

«فلاي دبي»: 1290 رحلة بين دبي والدوحة خلال «كأس العالم»

صورة

قال الرئيس التنفيذي لشركة «فلاي دبي»، غيث الغيث، إن الناقلة حققت نمواً في عملياتها التشغيلية خلال العام 2022، يزيد بنحو 80% على مستويات ما قبل جائحة «كوفيد-19».

وأكد في لقاء مع وسائل الإعلام، أمس، أن 2022 شكل عاماً استثنائياً جديداً في مسيرة الشركة، في ظل الإنجازات العديدة التي حققتها على صعيد الأداء التشغيلي، والتوسع في الأسطول، وشبكة الوجهات، وتعزيز السمعة.

ونوّه الغيث بالنجاح اللافت للشراكة مع شركة الخطوط القطرية، خلال فعاليات «كأس العالم» لكرة القدم، ورحلات «يوم المباراة»، والمردود الإيجابي لهذه الشراكة، وتميزها في تقديم خدمات سفر بأعلى درجات الجودة، والدقة في مواعيد الإقلاع والهبوط.

عدد الرحلات

وكشف الغيث أن «فلاي دبي» مكّنت أكثر من 130 ألف مشجع لكرة القدم من السفر بسهولة للمشاركة في البطولة، لافتاً إلى أنها شغلت 1290 رحلة بين مطاري آل مكتوم الدولي (دبي وورلد سنترال) والعاصمة القطرية الدوحة الدوليين، خلال الفترة من 21 نوفمبر إلى 19 ديسمبر 2022.

وأضاف: «تمتع مسافرو 171 دولة بسهولة السفر إلى الدوحة على متن رحلات (يوم المباراة)، فيما توزعت أعلى 10 جنسيات، من حيث عدد الركاب على دول: المملكة المتحدة، الهند، الإمارات، فرنسا، الأرجنتين، الولايات المتحدة، المغرب، الأردن، كندا، البرازيل، والذين شكلوا 60% من إجمالي عدد المسافرين». وأكد الغيث أن رحلات «يوم المباراة» شكلت أكبر عملية ربط جوي لرحلات طيران بين نقطتين في دولتين في يوم واحد على مستوى المنطقة، ما يعكس المستوى العالي من التنسيق بين جميع الأجهزة المعنية في البلدين، لتسهيل إجراءات السفر، مع الدقة والالتزام والكفاءة والتعاون المطلوب لإنجاز هذه المهمة بنجاح.

نجاح كبير

وتابع الغيث: «يسعدنا جداً هذا النجاح الكبير لرحلات (يوم المباراة) إلى الدوحة، بفضل الدعم والتعاون بين مختلف الهيئات المختصة في دبي، فضلاً عن السلطات في قطر».

وذكر أن «فلاي دبي» شغلت ما يصل إلى 30 رحلة ذهاب وعودة يومياً بين مطاري «دبي وورلد سنترال» و«الدوحة» الدوليين، إذ كانت تغادر رحلة كل 30 دقيقة خلال فترات ذروة السفر يومياً، لافتاً إلى أنه تم تشغيل هذه الرحلات بوساطة سبع طائرات من طراز «بوينغ 737».

العلامة التجارية

وأوضح الغيث أنه وفضلاً عن المردود التشغيلي الإيجابي للغاية لرحلات «يوم المباراة»، وتحقيق معدل إشغال مقاعد يصل إلى 60%، وهو أعلى من النسبة المستهدفة، فقد حققت «فلاي دبي» مردوداً أكثر قوة على مستوى إبراز وتسويق العلامة التجارية للشركة أمام أعداد كبيرة من المسافرين الذي استخدموا رحلات الشركة للمرة الأولى، فضلاً عن رعاية الشركة لمنتخب الأرجنتين الفائز بالبطولة، شريكاً إقليمياً لـ«الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم»، ولصق كسوة خاصة لطائرتين من طراز «بوينغ 737 ماكس 8»، احتفالاً بفوز الأرجنتين، لافتاً إلى أن الملصق سيبقى فترة طويلة على الطائرتين، وسيجوب العديد من الوجهات التي تسير إليها الشركة. وقال الغيث: «كان شهراً مثيراً، ونحن فخورون بإسهامنا في نجاح هذه البطولة الاستثنائية في قطر، ونود أن نشكر كل مسافر اختار (فلاي دبي)، وكل من عمل بجد لتحويل ذلك إلى حقيقة واقعة».

العمليات التشغيلية

وكشف الغيث أن الناقلة تستهدف نمواً من خانتين في مختلف عملياتها التشغيلية خلال العامين المقبلين، بعد أن حققت نمواً كبيراً خلال العام الجاري، مع تسلّمها عدداً كبيراً من الطائرات في 2022، ما مكنها من الاستمرار في توسيع شبكتها، وإضافة المزيد من السعة على بعض وجهاتها. وأضاف أن الناقلة تتوقع أن تتسلم 17 طائرة خلال العام 2023، مقارنة مع 21 طائرة تسلمتها في العام 2022، مشيراً إلى أن أسطول الناقلة يضم حالياً 71 طائرة، منها 36 طائرة من طراز «بوينغ 737 ماكس 8»، وثلاث طائرات من طراز «بوينغ 737 ماكس 9»، فضلاً عن 32 طائرة من طراز «بوينغ 737» الجيل الجديد.

زخم انتعاش.. وطلب قوي

توقع الرئيس التنفيذي لشركة «فلاي دبي»، غيث الغيث، أن يمتد زخم الانتعاش الحالي إلى العام 2024، في ظل النمو القوي المتوقع في الطلب على السفر من الدولة وإليها، والمكانة الكبيرة التي تتمتع بها الإمارات ودبي التي أصبحت بفضل رؤية القيادة، في صدارة الوجهات المفضلة على مستوى العالم، للسياحة والأعمال. وذكر أن «فلاي دبي» نجحت منذ انطلاقتها في ربط ما بين 70 و80 وجهة لم تكن مربوطة من قبل برحلات مباشرة من دبي وإليها.

طباعة