«كهرباء دبي» تعتزم استثمار 40 مليار درهم خلال 5 سنوات

الطاير خلال لقائه مع وفد مؤسسة التمويل الدولية. وام

استقبل العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، سعيد محمد الطاير، وفدا رفيع المستوى من مؤسسة التمويل الدولية التابعة لمجموعة البنك الدولي، ضم رئيس بعثة مؤسسة التمويل الدولية في الدولة، الدكتور سفيان العيسى.

وأوضح الطاير أن الهيئة لديها خطط لاستثمار 40 مليار درهم في النفقات الرأسمالية خلال خمس سنوات، لا سيما للتوسع في مشروعات الطاقة المتجددة والنظيفة.

وتمتلك الهيئة بنية تحتية قوية لتلبية الطلب المتزايد ودعم الاقتصاد الأخضر وتعزيز تنافسية دولة الإمارات في مجال الطاقة النظيفة وتقنيات كفاءة الطاقة. وقد اعتمدت الهيئة نموذج المنتج المستقل للطاقة والمياه (IPWP)، والذي أسهم في انخفاض كبير في الإنفاق الرأسمالي لكل ميجاوات من الطاقة المركبة، واستقطبت الهيئة استثمارات بنحو 40 مليار درهم باستخدام هذا النموذج.

وحققت الهيئة العديد من الأرقام القياسية العالمية في أقل تكلفة لأسعار الطاقة الشمسية والمياه المحلاة، ما جعل دبي معيارًا عالميًا لأسعار الطاقة الشمسية والمياه المحلاة.

وتأتي الزيارة في إطار تعزيز التعاون بين هيئة كهرباء ومياه دبي ومؤسسة التمويل الدولية، والاطلاع على إنجازات ومبادرات ومشاريع الهيئة لجعل دبي أفضل مدينة في العالم للعيش والعمل والزيارة وترسيخ موقعها كمركز عالمي للاقتصاد والتجارة، وتعزيز مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة واستقطاب الاستثمارات الأجنبية وتحقيق سعادة المواطنين والمقيمين والزائرين.

واستعرض الطاير، جهود الهيئة في المساهمة في تعزيز ازدهار اقتصاد دبي، حيث أصبحت الهيئة نموذجاً يحتذى على مستوى العالم في كفاءة واعتمادية الطاقة وتوفير خدماتها وفق أعلى المعايير والاعتمادية والكفاءة والجودة، ومواكبة الزيادة في الطلب على الطاقة والمياه من خلال رفع القدرة الإنتاجية التي تصل حالياً إلى 14,317 ميغاوات من الكهرباء و490 مليون غالون من المياه المحلّاة يومياً، إضافة إلى رفع قدرة شبكات النقل والتوزيع بما يواكب التوسع الكبير الذي تشهده دبي، حيث توفر الهيئة خدمات الكهرباء والمياه لنحو 3.5 ملايين شخص من سكان دبي، وأكثر من 4.7 ملايين شخص خلال فترة النهار.

وتطرق إلى عمل الهيئة وأنشطتها، وأهم المشاريع التطويرية والمبادرات الاستراتيجية الأخرى التي تنفذها الهيئة تماشياً مع أهداف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050.

طباعة