تنفيذ المرحلة الأولى لمشروع إتمام إجراءات السفر ذاتياً في مطار أبوظبي

أعلنت «نكست 50»، الشركة المتخصصة في مجال التكنولوجيا والتي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، أن الأعمال الخاصة بتنفيذ المرحلة الأولى من مشروع تفعيل تقنية المقاييس الحيوية في مطار أبوظبي الدولي تسير على قدم وساق.
وتقدم الشركة خبراتها في مجالات الذكاء الاصطناعي والبيانات والحلول التقنية بالتعاون مع شركائها من الشركات الرائدة عالميا مثل «آيديميا» و«سيتا» على تطبيق حلول متطورة لتفعيل تقنية المقاييس الحيوية في مناطق مختلفة مثل المنطقة المخصصة للخدمة الذاتية الخاصة بتسليم الأمتعة، والبوابات الإلكترونية، وبوابات الصعود إلى الطائرات، ليتم في المراحل الأخرى من المشروع تفعيل التقنية الجديدة عبر جميع نقاط اتصال المسافرين في المطار.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة «نكست50»، إبراهيم المناعي: «نفخر في (نكست50) بقيادة مشروع تفعيل تقنية المقاييس الحيوية في مطار أبوظبي الدولي بما في ذلك مبنى المطار الجديد. وبمجرد الانتهاء من أعمال المشروع، سيصبح مبنى مطار أبوظبي الجديد الأول والوحيد على مستوى المنطقة الذي يتم فيه تطبيق تقنية المقاييس الحيوية عبر جميع نقاط اتصال المسافرين، ما يساهم في دعم وتعزيز رؤية إمارة أبوظبي الطموحة في مجال التحول الرقمي وتحقيق أهداف مطار أبوظبي الدولي بأن يكون المطار الأكثر اعتماداً على التكنولوجيا في العالم بهدف توفير تجربة سفر ذكية للمسافرين».
من جهته قال العضو المنتدب والرئيس التنفيذي بمطارات أبوظبي، المهندس جمال سالم الظاهري، إنّ «إطلاق المرحلة الأولى من تقنية المقاييس الحيوية لإتمام إجراءات السفر بسهولة ويسر في مطار أبوظبي الدولي يُرسّخ التزامنا بالسعي المستمر للارتقاء بتجارب السفر لأجل مستقبل واعد للمطارات، وذلك من خلال تبني أحدث الابتكارات والتقنيات التي تساهم في تقديم خدمات للمسافرين تتسم بالكفاءة والتميّز وتوفر لهم تجربة سفر سهلة ومريحة. وبمجرد الانتهاء بالكامل من هذا المشروع المتطور، ستصبح أبوظبي أول وجهة على مستوى العالم تضم مطاراً يتيح للمسافرين الاعتماد على تقنية المقاييس الحيوية لإتمام كافة الإجراءات بسهولة ويسر، منذ لحظة وصولهم للمطار وحتى صعودهم للطائرة».
 

طباعة