أبرزها اليورو والين والإسترليني والجنيه المصري

9 عُملات تراجعت أسعارها مقابل الدرهم بنسب تصل إلى 82% في 2022

صورة

أفاد الرئيس التنفيذي لشركة «الأنصاري للصرافة»، راشد علي الأنصاري، بأن «العام الجاري شهد منذ بدايته انخفاضاً في أسعار صرف تسع عُملات أجنبية، مقابل سعر صرف الدرهم، وبنسب راوحت بين 7 و82% لتلك العُملات».

وأشار، لـ«الإمارات اليوم»، إلى أنه وفقاً للبيانات المرصودة في الفترة الزمنية بين الأول من يناير وحتى الأول من ديسمبر الجاري، تصدّرت عُملة الروبية السريلانكية كأكثر العُملات تراجعاً في سعر الصرف مقارنة بالدرهم، حيث بلغ سعر صرف الدرهم نحو 100.29 روبية سريلانكية في الأول من ديسمبر الجاري، مقارنةً بـ55.25 روبية سريلانكية في الأول من يناير، إذ سجلت الروبية انخفاضاً بنسبة 82%.

وأوضح أن «الجنيه المصري شكل ثاني أكثر العُملات الأجنبية الرئيسة انخفاضاً في سعر الصرف، خلال الفترة الزمنية ذاتها، بواقع 56%، حيث بلغ سعر صرف الدرهم 6.69 جنيهات في الأول من ديسمبر الجاري، مقارنةً بمبلغ 4.28 جنيهات في بداية يناير 2022»، لافتاً إلى أن «الروبية الباكستانية تُعدّ ثالث أكثر العُملات انخفاضاً في سعر الصرف، خلال الفترة الزمنية المرصودة من بداية العام وحتى بداية الشهر الجاري، وبنسبة بلغت 25%».

وأضاف أن «سعر صرف الروبية الباكستانية انخفض مقابل الدرهم من 48.53 روبية في الأول من يناير، إلى 60.89 روبية في بداية ديسمبر الجاري»، مبيناً أن «عُملة التاكا البنغلاديشي سجلت انخفاضاً في سعر الصرف بنسبة 20% منذ بداية العام، إذ تراجع من سعر 23.34 تاكا مقابل الدرهم في يناير، ليصل إلى 27.92 تاكا خلال بداية ديسمبر».

وأشار الأنصاري إلى أن «الين الياباني سجل تراجعاً كبيراً خلال العام الجاري مقابل سعر صرف الدرهم، وبنسب وصلت إلى 18%، إذ بلغ سعر صرف الين في الأول من يناير 31.33 يناً يابانياً، مقابل سعر الدرهم، فيما وصل إلى 36.84 يناً يابانياً خلال الأول من ديسمبر الجاري».

وأوضح أن «البيزو الفلبيني تراجع مقابل الدرهم بنسبة 10% خلال العام الجاري، إذ بلغ سعر الصرف خلال يناير الماضي 13.89 بيزو، فيما بلغ في الأول من ديسمبر الجاري 22.09 بيزو».

وأفاد بأن «سعر الروبية الهندية جاء من ضمن أكثر العُملات تراجعاً مقابل سعر صرف الدرهم، إذ انخفض سعرها من 20.28 روبية مقابل الدرهم في يناير، إلى 22.09 روبية خلال ديسمبر الجاري بتراجع 9%».

وأضاف أن «سعر صرف الجنيه الإسترليني، انخفض مقابل الدرهم 9%، ليبلغ سعر الصرف في بداية الشهر الجاري 4.5 دراهم للجنيه الواحد، مقارنة بمبلغ 4.97 دراهم خلال يناير الماضي، كما تراجع سعر صرف اليورو 7%، من 4.1763 دراهم في يناير، إلى 3.87 دراهم خلال ديسمبر الجاري».

واعتبر الأنصاري أن «انخفاض سعر صرف مجموعة من العُملات الرئيسة والإقليمية أمام الدرهم أسهم بنسب كبيرة في تنامي أنشطة تحويل الأموال إلى الأسواق التي شهدت تراجعاً في عُملاتها»، مضيفاً أن «قوة ومتانة الاقتصاد الإماراتي وزيادة الطلب على الدرهم كعُملة مستقرة ومرغوبة، بجانب ربط سعر صرف العُملة المحلية بالدولار الأميركي، تعتبر من أهم الأسباب التي أدت إلى ارتفاع سعر صرف الدرهم الإماراتي مقابل عدد كبير نسبياً من العُملات الأجنبية من مختلف دول العالم».

طباعة