شملت قطاعات المالية والاقتصاد والتجارة والاتصالات والاستثمار والحسابات القومية

الإمارات ضمن الـ 10 الكبار في 28 مؤشراً للتنافسية العالمية 2022

صورة

أفاد المركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء، بأن الإمارات جاءت بين الدول الـ10 الكبار في أكثر من 28 مؤشراً، من أبرز مؤشرات التنافسية العالمية لعام 2022، في مختلف قطاعات المالية والاقتصاد والتجارة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والاستثمار، وذلك وفقاً لتقارير صادرة عن مجموعة من أكبر المؤسسات والهيئات الدولية المعنية بالتنافسية، ما يدعم مكانتها وجهة رئيسة مفضلة للأعمال والتجارة والاستثمار والعيش والإقامة.

وأوضح المركز، في تقرير «دولة الإمارات في أرقام»، الذي أصدره أول من أمس، وتضمن ترتيب الإمارات في مجموعة من أهم مؤشرات التنافسية العالمية لعام 2022، أن الإمارات جاءت ضمن الـ10 الكبار في العديد من المؤشرات الخاصة بقطاع المالية، حيث جاءت في المرتبة الأولى عالمياً في مؤشرين، هما: قلة التهرب من دفع الضرائب، وقلة ضريبة الدخل الشخصية المحصلة. كما جاءت في المركز الثالث عالمياً في مؤشر قلة معدل ضريبة الاستهلاك، وفي المرتبة الـ10 عالمياً في مؤشر كلفة راس المال، وذلك وفقاً للكتاب السنوي للتنافسية العالمية 2022 الصادر عن المعهد الدولي للتنمية الإدارية.

وأوضح المركز، أن الإمارات جاءت ضمن الـ10 الكبار في عدد من مؤشرات التنافسية الرئيسة الخاصة بالاقتصاد لعام 2022، حيث جاءت الإمارات في المرتبة الثانية عالمياً في مؤشر موهبة البحث في المشروعات التجارية، وفقاً لتقرير مؤشر الابتكار العالمي 2022 الصادر عن المنظمة العالمية للملكية الفكرية.

وحلت الدولة بالمرتبة الثالثة عالمياً في مؤشر استقرار تضخم أسعار المستهلكين وفقاً للكتاب السنوي للتنافسية العالمية الصادر عن المعهد الدولي للتنمية الإدارية، كما جاءت في المركز الثامن عالمياً في ثلاثة مؤشرات تتعلق بالاقتصاد، هي: مؤشر مرونة الشركات، ومؤشر الحوافز الاستثمارية، ومؤشر مرونة الاقتصاد وفقاً للكتاب السنوي للتنافسية العالمية الصادر عن المعهد الدولي للتنمية الإدارية، وجاءت في المركز الـ10 في مؤشر الشراكة بين القطاعين العام والخاص وفقاً للتقرير نفسه.

وفي قطاع التجارة، أشار المركز إلى أن الإمارات جاءت في المركز الأول عالمياً في مؤشر نمو استيراد السلع والخدمات التجارية، والثالثة عالمياً في مؤشر نسبة الصادرات من السلع، والخامسة عالمياً في مؤشر صادرات السلع للفرد، وذلك وفقاً لتقرير الكتاب السنوي للتنافسية العالمية 2022، الصادر عن المعهد الدولي للتنمية الإدارية.

وفي قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، قال المركز إن الإمارات جاءت في المركز الأول عالمياً في مؤشر عدد مستخدمي الإنترنت، وفقاً لتقرير التنافسية الرقمية العالمية 2022 الصادر عن المعهد الدولي للتنمية الإدارية، كما حلت الدولة بالمرتبة الثانية عالمياً في مؤشر استخدام الشبكات الاجتماعية الافتراضية، وفقاً لتقرير تنافسية المواهب العالمية 2022 الصادر عن المعهد الأوروبي لإدارة الأعمال (انسياد). وجاءت الإمارات بالمرتبة الثالثة عالمياً في مؤشر المشتركين في خدمة النطاق العريض المحمول، وفقاً لتقرير التنافسية الرقمية العالمية الصادر عن المعهد الدولي للتنمية الإدارية، والخامسة عالمياً في مؤشر الأمن المعلوماتي، وفقاً للتقرير نفسه.

وفي مؤشرات الحسابات القومية، جاءت الإمارات في المركز الثاني عالمياً في مؤشر موازنة التجارة كنسبة من إجمالي الناتج المحلي الإجمالي، والسادسة عالمياً في مؤشرين، هما: إجمالي المدخرات المحلية، وإجمالي الناتح المحلي، والقوة الشرائية للفرد، وفقاً لتقرير الكتاب السنوي للتنافسية العالمية 2022، الصادر عن المعهد الدولي للتنمية الإدارية. وفي مجال الاستثمار، جاءت الإمارات في المركز الأول عالمياً في مؤشر بيئة تمكين التعليم، وفقاً لمؤشر المعرفة العالمي الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والثانية عالمياً في مؤشر الثقة العالمي، وفقاً لتقرير مؤشر الثقة العالمي الصادر عن «اديلمان».

تدفقات الاستثمار المباشر

جاءت دولة الإمارات في المركز السادس عالمياً وفقاً لمؤشر تدفقات الاستثمار المباشر في الخارج، كنسبة من إجمالي الناتج المحلي وفقاً لتقرير الكتاب السنوي للتنافسية العالمية 2022، الصادر عن المعهد الدولي للتنمية الإدارية. كما جاءت في المركز الثامن عالمياً في مؤشرين، هما: الحوافز الاستثمارية، ومؤشر التدريب التقني والمهني. 

طباعة