تزامناً مع اختتام فعاليات منتدى «سكيفت جلوبال فورم إيست»

إطلاق «قمة دبي للسياحة» للارتقاء بالقطاع إلى مستويات متقدمة

صورة

أطلقت دائرة الاقتصاد والسياحة في دبي، مع اختتام فعاليات منتدى «سكيفت جلوبال فورم إيست»، قمة دبي للسياحة DUBAI TOURISM SUMMIT، وذلك تأكيداً على المكانة المتميزة التي تتمتع بها المدينة، ومساهمتها المهمة في دعم قطاع السياحة العالمي، والنمو الذي تحققه في هذا القطاع الحيوي، لاسيما بعد النتائج الإيجابية للأشهر العشرة الأولى من العام الجاري، مع استقبال المدينة أكثر من 11.4 مليون زائر دولي، بزيادة نسبتها 134% مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي، ما يعكس الاقتراب من تحقيق الهدف المنشود بأن تصبح دبي الوجهة الأكثر زيارة في العالم.

جاء الإعلان عن إطلاق «قمة دبي للسياحة» لتعزيز قطاع السياحة في المدينة، وكذلك دعم القطاع إقليمياً وعالمياً، خلال اللقاء الدوري لدائرة الاقتصاد والسياحة بدبي مع شركائها على هامش فعاليات منتدى «سكيفت جلوبال فورم إيست»، الذي اُختتم أمس، ويعد أحد أبرز المؤتمرات والمنتديات التي تناقش قضايا قطاع السفر حول العالم، ويقام للمرة الأولى في المنطقة، حيث جمع على مدار ثلاثة أيام العديد من المديرين التنفيذيين والمتخصصين من شتى أنحاء العالم، الذين سلطوا الضوء على آفاق تطور قطاع السفر العالمي خلال السنوات المقبلة.

منصة مثالية

وستضع قمة دبي للسياحة السنوية الأساس لنشأة برنامج قيادة فكرية محلي مميز من أجل تعزيز قطاع السياحة في المدينة، ودعم قطاعات السياحة الإقليمية والعالمية بشكل أوسع.

كما ستوفر القمة منصة مثالية لأصحاب القرار في هذا القطاع، وكذلك الخبراء والمهنيين من قطاعات السفر والضيافة والسياحة العالمية، بما في ذلك الشركاء في دبي للتواصل، ومشاركة آرائهم، وأفكارهم، والاستراتيجيات المتنوعة، وأفضل الممارسات حول كيفية الاستفادة من أحدث الابتكارات والاتجاهات للارتقاء بالقطاع لمستويات متقدمة مستقبلاً ليصبح أكثر مرونة وشمولية واستدامة.

الشركاء

وتم خلال اللقاء الدوري مع الشركاء استعراض آخر الإحصاءات الخاصة بأداء قطاع السياحة في دبي، بحضور المدير العام لدائرة الاقتصاد والسياحة في دبي، هلال سعيد المري، ومشاركة أكثر من 1000 من المديرين التنفيذيين والمسؤولين في قطاعات عدة، بما فيها الطيران والسفر والضيافة والتجزئة.

وتضمن اللقاء تقديم نبذة عن أداء قطاع السياحة، إضافة إلى الوسائل التي من شأنها الاستمرار بتسريع وتيرة النمو والزخم لتعزيز مكانة المدينة كمركز عالمي للسياحة والأعمال والاستثمار واستقطاب المواهب المبدعة.

إنجازات

وقال المري، إن دبي حققت خلال عام 2022 العديد من الإنجازات، وذلك نتيجة الرؤية الواضحة والتوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. وأضاف: «في إطار الجهود التي نقوم بها لتعزيز مكانة دبي لتصبح أفضل مدينة في العالم للحياة والعمل والزيارة، وتماشياً مع ما تتمتع به المدينة من سمعة عالمية في الابتكار والتميز، جاء إطلاق (قمة دبي للسياحة) للارتقاء بالقطاع، وتحقيق الأهداف الاستراتيجية، والإسهام في مواصلة مسيرة النجاح، ودعم الصناعة على الصعيدين الإقليمي والعالمي لضمان تعافيها، في حين ستسهم القمة في توثيق التعاون مع شركائنا المحليين والدوليين».

أداء متميز

وذكر المري أن «الأداء المتميز لقطاع السياحة في دبي، خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الجاري، يؤكد أننا نمضي بثبات في طريق تحقيق أهدافنا السياحية، وهو ما يتماشى مع الاستراتيجية الوطنية للسياحة 2031، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والرامية إلى جذب 100 مليار درهم كاستثمارات سياحية إضافية لهذا القطاع الحيوي، والوصول إلى 40 مليون نزيل فندقي في عام 2031».

وأضاف:

«إننا على ثقة بأن النتائج الإيجابية للقطاع ستستمر حتى نهاية العام، وأيضاً خلال عام 2023 وما بعده، وذلك بدعم كبير من شركائنا في قطاعات الطيران والسفر والضيافة، الذين يواصلون جهودهم معنا من أجل تقديم تجارب استثنائية، وجعل دبي الخيار الأول للمسافرين الدوليين».

جاذبية دبي

من جهته، قال المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري، عصام كاظم «في إطار توجيهات قيادتنا الرشيدة، تمكنّا خلال عام 2022 من تحقيق الكثير من الإنجازات، حيث كانت سنة تحوّل أسهمت في تطوير وزيادة جاذبية دبي لتكون دائماً في أذهان محبي السفر، وتلبي كذلك كل احتياجات وأذواق المسافرين الدوليين».

وأضاف: «لاشك أنه مع عودة النشاط العالمي، فإن قدرتنا على الاستجابة والتكيف والتطور، وأيضاً استقطاب الفئات الحالية والجديدة من المسافرين تعتبر من الأمور الأساسية ضمن جهود دبي، للاستفادة من مشهد السياحة العالمي المتنامي بوتيرة متسارعة».

تجارب متنوعة

بدوره، قال المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، أحمد الخاجة، إن «دبي تقدم للزوار العديد من التجارب المتنوعة، فيما تشكل الفعاليات عنصراً رئيساً ضمن استراتيجية دبي السياحية، حيث اكتسبت هذا العام سمعة عالمية كوجهة رائدة لتنظيم المهرجانات والفعاليات الكبرى على مدار العام، وذلك نتيجة لقائمة من الفعاليات الدولية المميزة في مجال الترفيه والأعمال التي استضافتها خلال العام الجاري».

وأضاف الخاجة: «في الوقت الذي نختتم فيه عام 2022 بإطلاق مهرجان دبي للتسوق والاحتفالات برأس السنة، فإننا نتطلع لتقديم المزيد من التجارب في عام 2023 وما بعده لتلبية الاحتياجات المتطورة للزوار من شتى أنحاء العالم».

استقبال 11.4 مليون زائر دولي

شهد قطاع السياحة في دبي خلال الأشهر الـ10 الأولى من عام 2022، نمواً في أعداد الزوار الدوليين بنسبة 134% مقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2021، حيث استقبلت دبي 11.4 مليون زائر مقارنة مع 4.88 مليون زائر للفترة ذاتها من عام 2021، ولتقترب من 13.5 مليون زائر استقبلتهم دبي خلال 10 أشهر من عام 2019.

%71 نسبة الإشغال الفندقي

بلغ متوسط الإشغال الفندقي في دبي بين شهري يناير وأكتوبر 2022 أكثر من 71%، وهي واحدة من أعلى المعدلات في العالم، مقارنة بنسبة 64% للفترة ذاتها من العام الماضي، وأقل قليلاً من مستوى الإشغال البالغ 74% خلال الفترة ذاتها من عام 2019.

عوامل جذب

شهدت دبي في عام 2022 افتتاح معالم جذب جديدة، منها متحف المستقبل، ومكتبة محمد بن راشد المبنية على شكل كتاب عملاق، ما يجعلها واحدة من أبرز معالم المدينة، وذلك في إطار سعي الإمارة لتقديم خيارات متعددة للمسافرين من جميع الأعمار والاهتمامات.

وتم تكريم دبي بجوائز متعددة كوجهة عالمية.

المجموعات الفندقية والسياحية الرائدة تشيد بأداء القطاع في دبي

أعربت قيادات نخبة من الشركات والمجموعات السياحية والفندقية الرائدة عن تقديرها لجهود دائرة الاقتصاد والسياحة بدبي، وما تقدمه من دعم للقطاع في ضوء استراتيجيتها ورؤيتها الطموحة التي تواصل تأكيد مكانة دبي كوجهة رئيسة على خريطة السياحة العالمية، وما أثمرته تلك الجهود من جذب تدفقات سياحية إيجابية خلال العام الماضي، وصلت إلى نحو 11.4 مليون زائر دولي خلال الأشهر العشرة الأولى من 2022، وذلك على الرغم مما يشهده العالم من تقلبات اقتصادية، والتأثيرات السلبية التي يحاول العالم التخلص منها، وتسببت فيها جائحة «كوفيد-19»، التي نجحت دبي ودولة الإمارات أن تكون في صدارة أسرع المتعافين من تبعاتها.

وأكد شركاء دائرة الاقتصاد والسياحة بدبي دعمهم وتقديرهم لاستراتيجية دبي، وما تمتاز به من تنوع هدفه الحفاظ على المدينة كوجهة آمنة ومتاحة للجميع، ويسهل الوصول إليها، معربين عن التزامهم بمواصلة دعم تعافي قطاع السياحة، نحو تحقيق المزيد من النجاحات المشتركة التي تعود بالنفع على كل الأطراف ذات الصلة.

دبي مركز للرحلات البحرية

لعبت السياحة البحرية في دبي دوراً محورياً في نجاح قطاع السياحة في دبي، مع استقبال ميناء راشد أولى سفن الرحلات البحرية «مين شيف-6» التابعة لشركة TUI، في ميناء راشد في أكتوبر.

ومن المتوقع أن يستقبل الموسم الجديد (2023-2022) 166 سفينة سياحية فاخرة في «ميناء راشد»، وكذلك في «دبي هاربر»، فيما يتوقع كذلك الترحيب بأكثر من 900 ألف سائح من ركاب الرحلات البحرية، وأيضاً طواقم السفن السياحية، الأمر الذي يسهم في تعزيز نمو السياحة في دبي.

• القمة ستضع الأساس لنشأة برنامج قيادة فكرية محلي مميز من أجل تعزيز قطاع السياحة.

طباعة