«يورومونيتور»: الأولى بعدد السيّاح.. والثانية بين أفضل 100 وجهة سياحية للمدن في العالم لعام 2022

مكتوم بن محمد: دبي لا تنافس إلا نفسها

صورة

حلّت دبي في المركز الثاني عالمياً ضمن مؤشر «أفضل 100 وجهة سياحية للمدن في العالم لعام 2022»، الصادر عن شركة «يورومونيتور» لأبحاث السوق. كما حلّت دبي في الصدارة على مستوى العالم، فيما يتعلق بأعداد المسافرين الدوليين الفعليين خلال العام الجاري، إذ تم تسجيل 12 مليون رحلة سياحية إلى دبي، ما يقرب من ضعف أداء العام الماضي، خصوصاً مع استضافة دولة الإمارات لمعرض «إكسبو 2020 دبي».

دبي لا تُنافَس

وقال سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، عبر حساب سموه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «تقرير دولي جديد حول أفضل وجهات المدن السياحية العالمية في 2022 وأكثرها جاذبية، يضع دبي في المرتبة الثانية عالمياً في هذا المؤشر، والأولى على مستوى العالم بالنسبة لعدد السياح بـ12 مليون رحلة سياحية في 2022.. دبي لا تنافس إلا نفسها».

الأفضل أداء

ويكشف مؤشر «أفضل 100 وجهة سياحية للمدن في العالم لعام 2022»، عن أفضل المدن أداءً في جميع أنحاء العالم عبر ست فئات أو «ركائز»، بما في ذلك: سياسات القطاع السياحي، الأداء السياحي، الاستدامة، البنية التحتية، الصحة والسلامة، فضلاً عن الأداء الاقتصادي. وفي عام 2022، ظهرت 14 وجهة من الشرق الأوسط وإفريقيا في مؤشر «أفضل 100 مدينة»، مقارنة بـ16 وجهة في عام 2021.

وبقيت المدن المتصدرة دون تغيير على أساس سنوي، مع ترسيخ دبي لمركزها الأول للعام الثاني على التوالي في المنطقة، في حين حلّت في المرتبة الثانية من حيث الأداء العام للمؤشر. ولفت التقرير إلى أن دبي رسخت من صدارتها، وحققت أداء ممتازاً في العام 2022، في ظل انتعاش سياحة الأعمال والحوافز في مرحلة ما بعد جائحة «كوفيد-19»، وفي ظل معرض «إكسبو 2020 دبي».

ترتيب المدن

وحلّت العاصمة الفرنسية، باريس، في المركز الأول ضمن المدن الـ10الأولى في العالم على «مؤشر أفضل 100 مدينة في 2022» تليها دبي، ثم مدن: أمستردام الهولندية، ومدريد الإسبانية، وروما الإيطالية في المركز الخامس، فيما حلت مدينة لندن البريطانية، ومدينة ميونخ الألمانية في المركزين السادس والسابع، وبرلين الألمانية، وبرشلونة البرتغالية، ونيويورك الأميركية في المركز اللاحقة على التوالي.

فترة انتعاش

عالمياً، ذكر التقرير أن عام 2022 مثّل فترة انتعاش قوي لقطاع السفر والسياحة، إذ استفادت المدن في جميع أنحاء العالم من المسافرين المتحمسين للشروع مرة أخرى في رحلات ترفيهية محلية ودولية، للتعويض عن الرحلات الفائتة أثناء فترة الجائحة.

تحديات السفر والسياحة

قال تقرير شركة «يورومونيتور» لأبحاث السوق: «تواجه صناعة السفر والسياحة مجموعة جديدة من التحديات مع تزايد نقص العمالة، وأوقات التضخم، وتزايد حالة عدم اليقين الاقتصادي»، مشيراً إلى أن ذلك يؤدي إلى زيادة الضغط على البيئات والمدن الحضرية، لتحسين الكفاءة، والتخفيف من آثار تغير المناخ، ودعم التنمية الحضرية.

وأوضح أنه في وقت كان فيه 2022 عاماً إيجابياً للسفر والسياحة، فإن الطريق إلى التعافي الكامل بعد الجائحة طويل.

طباعة