76% من الموظفين في الإمارات يؤيدون استخدام الروبوتات على نطاق أوسع في الإنتاج

أفادت دراسة استطلاعية أعدتها شركة " كاسبرسكي" الدولية لأنظمة الأمن الالكتروني، أن نسبة كبيرة من  الموظفين في مؤسسات مختلفة في الإمارات، وصلت إلى (76%) وفقا لعينة الدراسة يرون أنه يجب التوسع في استخدام الروبوتات في مختلف القطاعات في عمليات الإنتاج.

وأشارت الدراسة التي حصلت "الإمارات اليوم" على نسخة من نتائجها، إلى أن الموظفين أيدوا التوسع في مجال الحماية الالكترونية للروبوتات في العمل و أعربوا عن خشيتهم من حوادث اختراقها.

وأجرت "كاسبرسكي" دراسة تستطلع رأي موظفي شركات التصنيع والمؤسسات الكبيرة حول العالم في شأن الأتمتة وزيادة استخدام الروبوتات، ومعرفة ما يفكر فيه الموظفون حول أمن الروبوتات والأنظمة الآلية في مؤسساتهم. وشمل الاستطلاع مشاركين من دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية وتركيا ومصر وجنوب إفريقيا.

وأفاد الموظفون بزيادة في مستوى الاعتماد على الروبوتات في مؤسساتهم على مدار العامين الماضيين؛ فقال 31% من المشاركين في الدراسة إن مؤسساتهم تستخدم الروبوتات، فيما أفاد 42% بأن مؤسساتهم تخطط لاستخدامها في المستقبل القريب.

وأظهر الاستطلاع أن بعض الموظفين يتوقعون فقدان الوظائف بسبب الروبوتات مستقبلا، قائلين إنه كلما أصبحت الروبوتات أفضل في إنجاز مختلف المهام، قلّ عدد الوظائف المتبقية لينجزها البشر، ويرى غالبية الموظفين في الإمارات بنسبة (89%) أن الروبوتات ستحلّ في النهاية محلّ البشر في قطاعاتهم مستقبلا، وأن البشر يحتاجون إلى تلقي معارف ومهارات جديدة حتى لا يفقدوا وظائفهم أمام الروبوتات التي تواصل التقدم في جميع القطاعات السوق. فمن بين أولئك الذين يرون إمكانية أن تحلّ الروبوتات محلهم، قال 67% إنهم مستعدون لتعلّم مهارات جديدة أو تحسين مهاراتهم وخبراتهم الحالية.

ويبقى العديد من الموظفين متفائلين في ظلّ مواصلة الروبوتات الاستحواذ على الوظائف. ويقول هؤلاء إن تبني الروبوتات سيجعل أدوار البشر أكثر أمناً وذكاءً، مع رفع كفاءة الإنتاج، فيما يرى 73% أنه سيتم ابتكار وظائف جديدة كافية للتعويض عن تلك المفقودة في وجه الاستحواذ الروبوتي على الوظائف. وستظهر المزيد من الوظائف للمبرمجين وعلماء البيانات والمهندسين، الذين سيدفعون باتجاه تبني الروبوتات في السنوات القادمة.

وأظهرت الدراسة من ناحية أخرى أن أخطار الأمن الرقمي تزداد بسبب الروبوتات، إذ يرى غالبية المستطلعة آراؤهم (91%) أن الروبوتات يمكن اختراقها،. لكن آراء المشاركين في الدراسة انقسمت حول تقييم سبل حماية الروبوتات؛ إذ رأى 42% من المشاركين من الدولة أنه لا توجد تدابير كافية للأمن الرقمي لحماية الروبوتات في القطاعات المختلفة.

وقال رئيس الخبراء التقنيين لدى "كاسبرسكي"، عماد الحفار، إن الروبوتات باتت تنفّذ المزيد من مهام العمل، مؤكّداً احتمالية تعرضها للتهديدات الرقمية، وضرورة تبني أنظمة للأمن الإلكتروني المواكبة للأتمته، ما يفرض المسارعة إلى حمايتها وتأمنيها، فقبل أن ندمج الروبوتات في الإنتاج، علينا أن نضمن قوة أمن الشبكة ومقاومتها للاختراق، وضمان حماية وحدات التحكّم الروبوتية وأنظمة التشغيل الآلي وسلاسل التوريد.

طباعة