قاعدة موظفي «المجموعة» اقتربت من مستويات ما قبل «الجائحة»

«مجموعة الإمارات» تضيف 20.3 ألف وظيفة خلال 12 شهراً

إجمالي عدد العاملين لدى «المجموعة» وصل إلى 93.8 ألف موظف بنهاية سبتمبر. أرشيفية

أظهرت بيانات نشرتها «مجموعة الإمارات»، أن إجمالي عدد العاملين لدى المجموعة وصل إلى 93 ألفاً و893 موظفاً بنهاية سبتمبر من العام الجاري، مقابل 73 ألفاً و571 موظفاً بنهاية سبتمبر من العام الماضي، بزيادة قدرها 20 ألفاً و322 موظفاً، وبنسبة نمو بلغت 27.6%، وبمعدل وصل إلى نحو 1700 وظيفة شهرياً.

وبحسب البيانات، التي حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منها، فإن قاعدة موظفي المجموعة باتت تقترب من مستويات ما قبل «الجائحة»، مشيرة إلى أنه لمواكبة نمو السعة والأنشطة التجارية، فقد توسعت قاعدة موظفيها بنهاية سبتمبر الماضي، مقارنةً بـ31 مارس 2022، بنسبة 10%، حيث شرعت كل من «طيران الإمارات» و«دناتا» في حملات توظيف لدعم المتطلبات المستقبلية.

وكان إجمالي أعداد العاملين في أكثر من 120 شركة، تابعة لمجموعة الإمارات، ثابتاً عند 105 آلاف و730 موظفاً، ينتمون إلى أكثر من 160 جنسية، بنهاية مارس 2020، قبل تداعيات «الجائحة» على قطاع السفر العالمي.

وكانت «طيران الإمارات» كشفت لـ«الإمارات اليوم»، في يوليو الماضي، عن عزمها توظيف نحو 10 آلاف موظف خلال السنة المالية الجارية، التي تنتهي في مارس 2023، لدعم عمليات «الناقلة»، ومواكبة التعافي السريع للقطاع، مشيرة إلى أنها نظّمت خلال الفترة الأخيرة حملات توظيف في العديد من المدن حول العالم.

وذكرت «الناقلة»، في ذلك الوقت، أنها ستحتاج إلى نحو 5000 موظف في قطاع الخدمة الجوية (أطقم الضيافة)، إلى جانب نحو 1000 موظف لأطقم الطيران، ونحو 1500 وظيفة في قطاع المعلومات والتكنولوجيا، إضافة إلى فرص وظيفية في قطاعات أخرى.

وأعلنت مجموعة الإمارات عن نتائج قياسية نصف سنوية (2022/2023)، بنهاية سبتمبر من العام الجاري، بدعم من أداء «طيران الإمارات»، وفي النصف الأول من السنة المالية الجارية، حققت «طيران الإمارات» أرباحاً قياسية قدرها أربعة مليارات درهم، مقارنة بخسائر قدرها 5.8 مليارات درهم في المدة ذاتها من السنة المالية الماضية.

وواصلت «طيران الإمارات» التركيز على استعادة شبكة الركاب العالمية واتصالاتها من خلال مركزها في دبي، واستئناف الخدمات، وإضافة رحلات لتلبية طلب المتعاملين عبر الأسواق.

وبنهاية 30 سبتمبر الماضي، كانت «طيران الإمارات» تسيّر رحلات ركاب وشحن إلى 140 مطاراً، باستخدام كامل أسطولها من طائرات «بوينغ 777»، و73 طائرة «A380».

وتسلمت «طيران الإمارات»، خلال الأشهر الستة الأولى من السنة المالية الجارية، طائرتي شحن جديدتين من طراز «بوينغ 777»، وأخرجت طائرة شحن من أسطولها، وذلك في إطار استراتيجيتها طويلة الأمد للحد من الانبعاثات، وتشغيل طائرات حديثة ذات كفاءة عالية. ومع تأخر وصول طائرات ركاب جديدة حتى عام 2024، بدأت «طيران الإمارات»، في نوفمبر الماضي، برنامجها الذي يتكلف مليارات عدة من الدولارات، لتعديل وتحديث 120 طائرة بأحدث المنتجات وتصاميم المقصورات الداخلية.

طباعة