أبرزها تخصيص صندوق شخصي للطوارئ وخفض الإنفاق وتطوير المهارات المهنية

8 طرق لإدارة الميزانية الشخصية خلال 2023

«صندوق الطوارئ» المقترح سيغطي 3 إلى 6 أشهر من النفقات. أرشيفية

حدد تقرير للمنتدى الاقتصادي العالمي ثماني خطوات رئيسة لمساعدة الأفراد على إدارة وحماية أموالهم خلال عام 2023، ويتضمن أبرزها صندوقاً شخصياً للطوارئ، وخفض الإنفاق، وتطوير المهارات المهنية، والسيطرة على النفقات الرئيسة.

وحسب التقرير، نصح الخبراء بتخصيص ميزانية خاصة بما يسمى «صندوق طوارئ» لتغطية الإنفاق في حالة فقدان الوظيفة، لافتين إلى أن هذا الصندوق سيغطي بشكل مثالي ما يعادل ثلاثة إلى ستة أشهر من النفقات، ويتضمن بنوداً تتعلق بتغطية الإنفاق على الطعام والسكن والانتقالات. وقال مؤسس موقع نادي التمويل الشخصي، المتخصص في الدورات التدريبية المالية، جيريمي شنايدر: «إذا لم يكن لديك ما يعادل ثلاثة إلى ستة أشهر من النفقات المدخرة فستحتاج إلى إنفاق أقل وادخار أكثر للوصول إلى مخصصات لهذا الصندوق».

وأشار التقرير إلى أن التفكير الجاد في إعادة هيكلة النفقات اليومية يساعد على تحقيق مستوى مُرضٍ من الادخار والتوفير. وقال مدير مؤسسة «كيرفول»، كاميرون هادلستون، إن «مثل هذه الاجراءات تتطلب في كثير من الأحيان أقل جهد لكنها تؤتي ثمارها»، مشيراً إلى «دمج تأمين السيارة والتأمين على المنزل معاً، والعثور على خطة هاتف محمول أو إنترنت أرخص، وتقليل عدد الاشتراكات الخدمية، وصنع القهوة والغداء بدلاً من شرائهما كل يوم».

وبالنسبة للسيطرة على النفقات الرئيسة، يمكن أن يؤدي خفض التكاليف، مثل الاشتراكات في الخدمات إلى مدخرات صغيرة وجديرة بالاهتمام، لكن مثل هذه النفقات باهتة مقارنة بالنفقات الأساسية للأفراد. واقترح جيريمي شنايدر أنه إذا كانت هناك مركبتان في منزلك، فقد حان الوقت للتفكير في التخلص من واحدة والانضمام إلى نادي مشاركة السيارات، أو شراء دراجة، أو استخدام وسائل النقل العام، أو المشي.

وبشأن البحث عن عمل جانبي، أكد التقرير أنه قد يكون من المفيد الاستفادة من سوق العمل القوي الذي لايزال يعج بالكثير من الوظائف.

وتعتبر تدفقات الدخل السلبية هي إحدى الطرق الرائعة للاستقلال المالي، لكن الأمر يتطلب قدراً لا بأس به من العمل الأساسي لوضعها في مكانها الصحيح. وقال الخبراء إن كسب الدخل عبر التسويق من خلال مواقع الويب هو طريقة يمكن من خلالها بناء تدفقات الدخل السلبية، أو شراء بعض الآلات وبيعها وشراء العقارات وتأجيرها.

وذكر التقرير أنه بمجرد أن تصبح أموال الأفراد الإضافية في وضع أفضل، فإنه يجب عليهم تحويلها تلقائياً إلى حساب توفير لا يمكنك الوصول إليه بسهولة، لوقف إغراء الإنفاق.

وقال الخبراء إن أسوأ شيء يمكنك القيام به هو التصرف بتهور، لذا يجب التأكد من أن الأساسيات المالية للأفراد تسير على المسار الصحيح، وليس بالضرورة سحب الأموال من الاستثمارات. وأفادوا بأنه إذا كان الشخص مستثمراً بالفعل فمن المهم عدم الذعر وتركيز التفكير على الأهداف طويلة المدى.

إعادة هيكلة النفقات اليومية تساعد على تحقيق مستوى مُرضٍ من الادخار والتوفير.

طباعة