مع استمرار المعدن الأصفر عند حدود سعرية مرتفعة

تجار: طلب محدود على مبيعات المشغولات الذهبية الجديدة

محال ذهب شهدت إقبالاً على بيع مشغولات مستعملة للاستفادة من فروق الأسعار. تصوير: أحمد عرديتي

سجلت أسعار الذهب نهاية الأسبوع الماضي، تراجعاً محدوداً راوح بين 1.5 ودرهم واحد، لمختلف العيارات مقارنة بأسعارها نهاية الأسبوع السابق عليه، بحسب مؤشرات الأسعار المعلنة في دبي والشارقة، لتستمر عند حدودها السعرية المرتفعة نفسها بعد أن سجل المعدن الأصفر زيادات وصلت إلى نحو 17 درهماً للغرام منذ النصف الثاني من الشهر الماضي.

وبلغ سعر غرام الذهب من عيار 24 قيراطاً سعر 216.75 درهماً، في نهاية الأسبوع الماضي، بتراجع قدره 1.5 درهم مقارنة بسعره في نهاية الأسبوع السابق عليه.

ووصل سعر الغرام من عيار 22 قيراطاً إلى 203.75 دراهم، بانخفاض بلغ 1.25 درهم، فيما وصل سعر الغرام من عيار 21 قيراطاً إلى 194.25 درهماً، بتراجع 1.25 درهم.

وسجل سعر الغرام من عيار 18 قيراطاً 166.5 درهماً، بانخفاض بلغ درهماً واحداً.

وقال مسؤولو منافذ لتجارة الذهب والمجوهرات لـ«الإمارات اليوم»، إن الأسواق شهدت أخيراً، معدلات طلب محدودة على مبيعات المشغولات الذهبية الجديدة مع استمرار الأسعار عند حدود مرتفعة.

وأشار مدير محل «مجوهرات الأيام»، جاليش صقر، إلى إقبال بعض المتعاملين على بيع المشغولات الذهبية المستعملة من طرز قديمة للمتاجر أو استبدالها بأخرى حديثة بأوزان أخف، وذلك للاستفادة من فروق الأسعار كونها لاتزال عند مستويات مرتفعة، والتي تُعد الأعلى منذ ما يتجاوز ستة أشهر.

من جهته، قال مدير محل «مجوهرات حيات»، ديليب دهكان، إنه على الرغم من استمرار الأسعار عند حدود مرتفعة إلا أن ذلك لم يمنع الإقبال على شراء هدايا المشغولات الذهبية الجديدة، لكن بمعدلات محدودة.

وأضاف أن الأسعار المرتفعة حفزت عدداً من المتعاملين على بيع المشغولات المستعملة أو بيع عملات ذهبية للمتاجر، متوقعاً أن تشهد الأسواق رواجاً أكبر عقب انتهاء فترة فعاليات كأس العالم مباشرة، وذلك لانشغال بعض الزائرين والمقيمين بمتابعة أنشطته.

واعتبر مدير المبيعات في محل «دايموند للمجوهرات»، ديليب سوني، أن فترات الارتفاعات السعرية للذهب تمثل فرصة مناسبة لبعض المتعاملين لتصريف ما لديهم من طرز قديمة للمشغولات والاستفادة من فروق الأسعار عبر بيع تلك المشغولات واستبدالها فوراً، أو الانتظار حتى انخفاض الأسعار لشراء طرز حديثة.

طباعة