تصدير أول شحنة من الذهب الإماراتي المُطابق لـ "معيار الإمارات التسليم الجيد للذهب" إلى بورصة الهند الدولية

أعلنت لجنة سوق سبائك الذهب الإماراتية التي تشرف على تنظيم وتطوير سياسة الذهب الوطنية بالدولة وتستهدف رفع كفاءة الصادرات الإماراتية من هذه السلعة الاستراتيجية، عن تصدير أول شحنة من صادرات الذهب المُطابقة لمعيار الإمارات للتسليم الجيد للذهب إلى بورصة الهند الدولية للسبائك (IIBX)، حيث يعد المعيار بمثابة شهادة ضامنة للجودة والمواصفات الفنية ذات الثقة لتكرير وإنتاج الذهب، الأمر الذي يعزز ثقة الأسواق العالمية في الذهب المُصدر من دولة الإمارات العربية المتحدة، كونها من الدول الرئيسية في العالم في تصدير الذهب.

وقال وزير دولة للتجارة الخارجية، ورئيس لجنة سوق السبائك الإماراتية الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي:" تعد الصفقة خطوة مهمة وقيمة مضافة لمعيار الإمارات للتسليم الجيد للذهب ستساعد في تعزيز مكانة الدولة كمركز تجاري دولي للذهب، وتمثل إحدى ثمار الشراكة الاقتصادية الشاملة بين دولة الإمارات والهند؛ كما أن مشاركة الإمارات في التداولات العالمية للذهب ستمكن المصافي الإماراتية وغيرها من الشركات الوطنية من الوصول بجدارة وموثوقية إلى الأسواق العالمية، مع الاستمرار في الالتزام بأفضل الممارسات والمعايير الدولية".

وتمثلت الصفقة بتصدير نحو 100 كيلوغرام من الذهب من مصفاة الإمارات للذهب إلى بورصة الهند الدولية للسبائك، وفقاً لمعيار الإمارات للتسليم الجيد للذهب، وذلك بعد أن تم إدراج عقد تصدير الشحنة في سوق الاستثمار الدولي، حيث يعد أول إدراج لعقد تصديري في بورصة دولية يستوفي اشتراطات معيار الإمارات للتسليم الجيد للذهب، الأمر الذي يساهم في تعزيز ثقة البورصات العالمية في صادرات الدولة من الذهب.

وقد بلغت قيمة الصفقة التي تم إدراجها في بورصة الهند الدولية نحو 4 ملايين دولار، ومن المقرر أن تسهم الصفقة في زيادة إقبال شركات الذهب ومصانع المجوهرات الهندية على الذهب الصادر من دولة الإمارات العربية المتحدة، نتيجة لثقتهم العالية بكفاءة معيار الإمارات للتسليم الجيد للذهب، إلى جانب اتفاقية الشراكة الشاملة بين دولة الإمارات والهند التي تم توقيعها في النصف الأول من العام الجاري، وتوفر مجموعة  من التسهيلات والحوافز التي من شأنها زيادة حركة التبادل التجاري بين البلدين.

من جهته، قال  الرئيس التنفيذي لمصفاة الإمارات للذهب أنطو جوزيف: "نشعر بالفخر لإتمام تلك الصفقة، والتي تعزز الثقة الدولية في صادرات الإمارات الوطنية من الذهب، وتبعث رسائل تفاؤلية للمستثمرين في ذلك القطاع الحيوي في الإمارات والهند، والشراكة والتعاون مع بورصة الهند الدولية تعمق قنوات التعاون وتشجع على إبرام المزيد من الصفقات وستعمل على زيادة الصادرات الإماراتية خلال المرحلة المقبلة".

وأضاف: "إن اتفاقية الشراكة الاقتصادية الشاملة بين دولة الإمارات والهند تعزز من مسارات النمو وترتقي بالمبادلات التجارية والصادرات القطاعية بين البلدين، كما ستعمل رؤية حكومة دولة الإمارات وسياستها الحكيمة بشأن تطوير قطاع الذهب وفقاً لمعيار الإمارات للتسليم الجيد للذهب، على تحقيق نجاحات عالمية لصادراتها من هذه السلعة الاستراتيجية".

من جانبه، قال أشوك غوتام، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لبورصة الهند الدولية "IIBX": "إن اتفاقية الشراكة الاقتصادية الشاملة التي وقعتها حكومتا الإمارات والهند، بات لها ووفقاً للعديد من الدلائل والمؤشرات، تأثير كبير بالفعل على التجارة الثنائية لتسهيل استيراد سبائك الذهب الإماراتية وفقاً لمعيار التسليم الجيد للذهب من دولة الإمارات العربية المتحدة إلى الهند، وسيبرز دور بورصة الهند الدولية خلال المرحلة المقبلة كوجهة وبوابة مفضّلة لتجارة واستيراد سبائك الذهب الإماراتية في الهند والمنطقة، معبراً عن التزام البورصة بتقديم مجموعة من العقود والمنتجات لتعزيز تجارة وبيئة تداول السبائك الذهبية".

يذكر أن دولة الإمارات كانت قد أعلنت عن سياسة اتحادية لقطاع الذهب، تستهدف تطوير وحوكمة تجارة وتداول الذهب بالدولة لتكون متوافقة مع أفضل المعايير العالمية المطبقة في هذا الصدد، وتعزز مكانة دولة الإمارات كمركز عالمي لتجارة الذهب، تتضمن 4 مبادرات في مقدمتها إنشاء معيار الإمارات للتسليم الجيد للذهب، وهو مجموعة من القواعد التي تبيّن الخصائص المادية للذهب والأمور الفنية المتعلقة بها، بما فيها اعتماد مرافق تنقية الذهب بناءً على مصادر التوريد المسؤولة وعملية التوريد المسؤول للذهب. كذلك تطوير منصة اتحادية لتداول الذهب، وتأسيس لجنة خاصة بسوق السبائك الإماراتية، وبناء قاعدة بيانات للشركات والأفراد المتداولين للذهب.

طباعة