مجلس إدارة المؤسسة برئاسة حمدان بن محمد وحضور مكتوم بن محمد اعتمد النتائج القياسية

«دبي للاستثمارات الحكومية» تسجّل 14.8 مليار درهم أرباحاً صافية في 6 أشهر

صورة

حققت مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية، إيرادات قياسية بلغت 121.1 مليار درهم، كما سجّلت صافي أرباح قياسية بقيمة 14.8 مليار درهم، وذلك للنصف الأول من العام الجاري 2022، لتحقق بذلك أقوى مركز مالي بنمو أصولها إلى نحو 1.14 تريليون درهم.

واعتبر سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس إدارة مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية، النتائج القوية للمؤسسة وتحقيق ربحية قياسية تناهز 1000%، ثمرة توجيهات ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، التي أرست أساساً متيناً لاقتصاد دبي.

إيرادات قياسية

وتفصيلاً، اعتمد مجلس إدارة مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية، برئاسة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس إدارة مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية، وبحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس إدارة المؤسسة، النتائج المالية الموحدة للمؤسسة لفترة الأشهر الستة المنتهية في 30 يونيو 2022.

وحققت المجموعة إيرادات قياسية بلغت 121.1 مليار درهم، فيما سجّلت صافي أرباح قياسية بقيمة 14.8 مليار درهم للنصف الأول من العام الجاري، إذ أسهمت جميع قطاعات الأعمال في هذا الإنجاز لتفوق النتائج أرباح النصف الأول من العام الماضي بنسب كبيرة.

نتائج قوية

وقال سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم: «النتائج القوية للمؤسسة وتحقيق ربحية قياسية تناهز 1000% في النصف الأول من العام الجاري، ما هي إلا ثمرة توجيهات ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، التي أرست أساساً متيناً لاقتصاد دبي، وأكسبته المرونة والقوة اللازمة لمواجهة المتغيرات كافة، فيما تعكس النتائج جدوى السياسات المالية والاقتصادية الرشيدة التي مكّنت اقتصاد دبي من تحقيق نتائج قياسية رغم تباطؤ الحركة الاقتصادية حول العالم».

وأضاف سموه: «تبرز النتائج القوية للمؤسسة، إصرار دبي على أن يكون لها دور ريادي في مقدمة جهود تعافي الاقتصاد العالمي، بما تتمتع به من مقومات تنافسية جعلتها من أسرع مدن العالم تطوراً، وأكثرها مرونة واستعداداً للمستقبل، بتبني الأفكار الخلاقة، وفتح المجال أمام العقول المبدعة في كل المجالات، لاسيما ما يتعلق منها بصناعة المستقبل، لتكون دائماً النموذج والقدوة في تشكيل ملامح الاقتصاد الجديد القائم على المعرفة».

وأكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، التزام مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية بمواصلة الاستثمار في القطاعات المستقبلية، مع الاستمرار في تنمية ركائز قطاعاتها التقليدية، توازياً مع العمل على تطوير المزيد من السياسات المالية الرشيدة، وبما يمكّن من زيادة إسهام المؤسسة في رفع القدرات التنافسية لدبي، وتأكيد مكانتها كمركز عالمي للاستثمار والأعمال.

نموذج عالمي

وفي تغريدة على موقع التدوين «تويتر»، قال سموه: «أداء قياسي لمؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية خلال النصف الأول من 2022 بعائدات بلغت 121.1 مليار درهم بنمو 61%، فيما ارتفعت الأرباح بنحو 1000% إلى 14.8 مليار درهم.. دبي تمتلك المرونة والقدرات لمواكبة المتغيرات والحفاظ على مكانتها كنموذج اقتصادي عالمي رائد في كل الأوقات».

وأضاف سموه في تغريدة أخرى: «نعتز بإسهام المؤسسة في رفع تنافسية اقتصاد دبي، وتأكيد فرص ازدهاره بالتركيز على القطاعات المستقبلية، توازياً مع تنمية نظيرتها التقليدية في مزيج يؤكد قدرة المؤسسة على مواصلة النمو والتطور، والمشاركة الإيجابية في بناء نموذج ملهم للاقتصاد القائم على المعرفة والإبداع».

نمو الإيرادات

ووفقاً للنتائج، فقد بلغت قيمة الإيرادات 121.1 مليار درهم في النصف الأول من 2022، بارتفاع نسبته 61% مقارنةً بالفترة نفسها من العام الماضي، نتيجة الارتفاع الكبير في نشاطات السفر والسياحة الذي انعكس على قطاع المواصلات والقطاعات الأخرى، فضلاً عن الزيادة الكبيرة في عائدات النفط والغاز على خلفية ارتفاع أسعار النفط عالمياً.

صافي الأرباح

وسجلت المجموعة صافي أرباح قياسية في النصف الأول بلغت 14.8 مليار درهم، حيث شهدت نقطة تحول مهمة في عودة الربحية لقطاع المواصلات، وزيادة أرباح النفط والغاز بنسبة 190%، وارتفاع أرباح القطاعات الأخرى بنسبة 129%، مدعومةً بالأرباح القياسية من إنتاج الألمنيوم، والأسس القوية في قطاعي العقارات والضيافة. كما بلغ صافي الأرباح المنسوب إلى حاملي الأسهم 12.2 مليار درهم.

بدورها، استرجعت الأصول نموها لتصل إلى 1.136 تريليون درهم، مدفوعةً بمستوى نشاط أعلى بشكلٍ عام. وارتفعت المديونيات لتصل إلى 887.5 مليار درهم، بينما انخفضت مديونيات القروض والإيجار بشكلٍ طفيف. كما ارتفعت حصة المجموعة من حقوق المساهمين بنسبة 4.8% لتصل إلى 199.8 مليار درهم.

• إيرادات «دبي للاستثمارات الحكومية» تقفز إلى 121.1 مليار درهم بنمو 61%.

• المؤسسة تحقق أقوى مركز مالي بنمو أصولها إلى 1.14 تريليون درهم.


حمدان بن محمد:

• «النتائج القوية للمؤسسة وتحقيق ربحية قياسية تناهز 1000% في النصف الأول من العام الجاري، ثمرة توجيهات ورؤية محمد بن راشد».

• «النتائج تبرز إصرار دبي على أن يكون لها دور ريادي في مقدمة جهود تعافي الاقتصاد العالمي، بما تتمتع به من مقومات تنافسية».

• «مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية ملتزمة بمواصلة الاستثمار في القطاعات المستقبلية، مع الاستمرار في تنمية ركائز قطاعاتها التقليدية».


الشيباني: مركز مالي قوي.. وثقة عالية بفرص نمو الأعمال

قال العضو المنتدب لمؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية، محمد إبراهيم الشيباني: «أعلنت (دبي للاستثمارات الحكومية) عن تسجيل إيرادات وأرباح وأصول قياسية للنصف الأول من عام 2022، وهو إنجاز ضخم يدل على توسع أعمالنا المتسارع، على الرغم من التباطؤ الاقتصادي العالمي».

وأضاف: «وفّر الزخم الاقتصادي المحلي والإقليمي، ظروفاً مواتية للغاية لإعادة توزيع القدرة التشغيلية لشركاتنا، مع الحفاظ على انضباطٍ قوي في التكاليف، الأمر الذي أدى إلى تحقيق أفضل أداء للمجموعة على الإطلاق لفترة النصف الأول من العام».

وتابع: «على الرغم من التحديات التي واجهت الاقتصاد العالمي، فإن مؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية تحتفظ بمركز مالي قوي، وتملك ثقة عالية بفرص نمو أعمالها، مع الحفاظ على الحذر والانتقائية في طريقة توزيع رأس المال الجديد عند استكشاف فرص استثمارية جديدة».

طباعة