أنهوا برنامجاً لتطوير قدرات الموارد البشرية المواطنة في الملاحة الجوية

8 مواطنين يلتحقون بـ «دانز» مراقبين جويين

أحمد بن سعيد خلال استقباله الخريجين الجدد. من المصدر

أعلنت مؤسسة دبي لخدمات الملاحة الجوية «دانز» عن التحاق ثمانية مواطنين بالمؤسسة، بعد أن أنهوا بنجاح برنامجها الخاص الذي يُعنى بتطوير قدرات الموارد البشرية المواطنة في مجال الملاحة الجوية، بما يتوافق مع متطلبات المنظمة العالمية للطيران المدني «إيكاو»، والهيئة العامة للطيران المدني في دولة الإمارات.

كفاءات وطنية

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني رئيس مؤسسة دبي لخدمات الملاحة الجوية الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لـ«طيران الإمارات» والمجموعة: «يأتي انضمام هذه الدفعة ضمن استراتيجية وسياسة التوطين التي نعتمدها، والجهود المتواصلة التي نبذلها لاستقطاب وتأهيل الكفاءات الوطنية للعمل في قطاع الطيران، الذي يشكل واحداً من أهم القطاعات الداعمة لإجمالي الناتج المحلي لإمارة دبي».

ودعا سموه الخريجين الجدد إلى أن يكونوا قدوة لزملائهم، وأن يعملوا على الارتقاء الدائم بقدراتهم، لمواكبة التكنولوجيا المتطورة التي تشهدها صناعة الطيران العالمية.

وكان سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم استقبل في مكتبه، مجموعة الخريجين الجدد، بحضور المدير العام لهيئة دبي للطيران المدني والرئيس التنفيذي المنتدب لمؤسسة دبي لخدمات الملاحة الجوية، محمد عبدالله أهلي، ونائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الملاحة الجوية، إبراهيم أهلي.

توطين نوعي

وأفادت مؤسسة دبي لخدمات الملاحة الجوية (دانز)، بأن المجموعة الجديدة من المتدربين المواطنين، الذين التحقوا ببرنامج تطوير قدرات الموارد البشرية المواطنة، للتأهل للانضمام إلى المؤسسة في حال اجتيازهم متطلبات البرنامج، خطوة ضمن استراتيجية «دانز» للتوطين النوعي، التي تعتبر الشباب الإماراتي جزءاً لا يتجزأ من النمو والازدهار لمستقبل قطاع الطيران، والتزامها بتوفير برامج تطوير خاصة تتيح للإماراتيين الالتحاق بعدد من الوظائف الحيوية في قطاع الطيران والملاحة الجوية، والتي تدعم استمرارية الأعمال، بالاعتماد على الكوادر المواطنة، وتأهيلها لأداء الأعمال الفنية بهذا القطاع المهم.

مراقبون جويون

ويُعتبر مراقبو الحركة الجوية التابعون لمؤسسة دبي لخدمات الملاحة الجوية في عداد المراقبين الأكثر خبرة، إذ يديرون أضخم أسطول من طائرات «إيرباص إيه 380» التي تعتبر أكبر طائرة ركاب في العالم. وتمتلك «دانز» أكبر جهاز محاكاة برج مراقبة في العالم، الذي يستعمل لتدريب الموظفين بتقنية «الواقع الافتراضي» بزاوية 360 درجة.


أحمد بن سعيد:

• «نعتمد استراتيجية وسياسة توطين، وجهودنا متواصلة لاستقطاب وتأهيل الكفاءات الوطنية للعمل في قطاع الطيران».


مراقبون جويون

شملت قائمة المواطنين الذين تم تعيينهم كلاً من المراقبين الجويين: نورا عبيد المهيري، محمد الطنيجي، عبدالله محمد الكعبي، عبدالرحمن أحمد الكمالي، محمد عبدالله، عبدالله البستكي، أحمد ماهر، والمهندسة جمانة الجسمي في المجال الهندسي.

طباعة