استضاف أول نسخة من حملته الترويجية «وُجد من أجل التجارة» في تل أبيب

«دبي للسلع» يستهدف جذب المزيد من الشركات الإسرائيلية

أكثر من 250 من قادة ورواد الأعمال الإسرائيليين حضروا إطلاق الحملة الترويجية. من المصدر

أعلن مركز دبي للسلع المتعددة، استضافة أول نسخة على الإطلاق من حملته الترويجية «وُجد من أجل التجارة» في مدينة تل أبيب، بهدف جذب مزيد من الشركات الإسرائيلية إلى دبي.

وأفاد المركز في بيان بأن ذلك يأتي عقب توقيع اتفاقية الشراكة الاقتصادية الشاملة بين دولتي الإمارات وإسرائيل في وقت سابق من العام الجاري.

ولفت إلى أنه من المتوقع أن تحفّز الاتفاقية التدفقات التجارية بين الدولتين وصولاً إلى 10 مليارات دولار، ما سيضيف 1.9 مليار دولار إلى الناتج المحلي الإجمالي لدولة الإمارات خلال خمس سنوات.

وأوضح المركز أن اتفاقية الشراكة الاقتصادية الشاملة بين الإمارات وإسرائيل توفر العديد من المزايا الاقتصادية للدولتين عبر إلغاء الرسوم الجمركية على 96% من البضائع التي تمثل نحو 99% من حجم التجارة، كما تعزز وصول المصدرين إلى الأسواق، وتجذب المزيد من الاستثمارات وتخلق فرصاً جديدة في قطاعات رئيسة.

وشهد إطلاق الحملة الترويجية أكثر من 250 من قادة ورواد الأعمال الإسرائيليين الذين اطلعوا على سهولة ممارسة الأعمال في دبي، التي تُعد بوابة رئيسة إلى عدد من الأسواق الدولية الأكثر نمواً.

وقال سفير دولة الإمارات لدى إسرائيل، محمد محمود فتح علي عبدالله آل خاجه، إن «الإمارات وإسرائيل تمضيان معاً نحو مسيرة تنموية مشتركة على المستويين الثقافي والاقتصادي».

وأضاف: «لا شك أن فعاليات مثل الحملة الترويجية (وُجد من أجل التجارة) تسهم في تعزيز العلاقات الثنائية الممتدة بين البلدين، كما تمهّد الطريق لإطلاق العنان أمام شراكاتنا، وبما يخدم مصلحة البلدين ويدعم جهودهما المشتركة على المدى البعيد».

بدوره، قال الرئيس التنفيذي الأول والمدير التنفيذي لمركز دبي للسلع المتعددة، أحمد بن سليم، إن «دولة الإمارات تقود عجلة النمو الاقتصادي الدولي، وذلك من خلال اتفاقيات الشراكات الاقتصادية التي أبرمتها مع أهم الأسواق والاقتصادات العالمية».

وأضاف أن «اتفاقية الشراكة الاقتصادية بين الإمارات وإسرائيل، ستسهم في دعم قطاع الأعمال الإسرائيلي، وهذه هي اللحظة المناسبة بل والأفضل أمام الشركات الإسرائيلية لتأسيس أعمالها في دبي».

من جهتها، قالت رئيسة معهد التصدير الإسرائيلي، أييليت نحمياس فيربين، إنه «منذ الاتفاقيات الابراهيمية، ارتفعت التجارة مع دولة الإمارات بشكل متنام، والتي خلقت العديد من قصص النجاح في الصحة الرقمية، والبرمجيات، ومسارات علوم الصحة والحياة».

وأضافت أن «الفرص مع دبي ومركز دبي للسلع المتعددة كمنصة للشركات الإسرائيلية ستعزز من شراكتنا على نطاق أوسع».

وتابعت: «بصفته بوابة للهند وإفريقيا، يمكننا إنشاء بنية تحتية مع مركز دبي للسلع المتعددة للمشروعات المشتركة والتي ستعود بالفائدة على كلا البلدين».

طباعة