رفعت معدلات الإقبال والمبيعات بنسب تتجاوز 40% في المتاجر والأسواق التجارية

عروض «التخفيضات الكبرى» و«الجمعة البيضاء» ينعشان مبيعات التجزئة في دبي

«3 أيام من التخفيضات الكبرى» من الفعاليات المميزة التي ينتظرها سكان دبي وزوارها. تصوير: إريك أرازاس

شهدت متاجر ومراكز للتسوق في دبي أخيراً، معدلات إقبال لافتة للمستهلكين، مع اختتام عروض فعالية «3 أيام من التخفيضات الكبرى»، والتي نظمتها مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، إضافة لعروض «الجمعة البيضاء»، عروض تخفيضات راوحت بين 30 و90%.

وأكد مسؤولون ومختصون في قطاع تجارة التجزئة، لـ«الإمارات اليوم» أن توقيت الفعاليتين كان له تأثيرات إيجابية كبيرة في انتعاش مبيعات القطاع، مع ارتفاع معدلات الإقبال والمبيعات بالمتاجر لما يراوح بين 30 و40% مقارنة بالأيام العادية.

وأشار مستهلكون إلى أن العروض أتاحت توسعاً في التخفيضات، سواء بالمتاجر التقليدية أو منصات التجارة الإلكترونية.

وقال المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، أحمد الخاجة، لـ«الإمارات اليوم»، إن «فعالية (3 أيام من التخفيضات الكبرى)، تعد من الفعاليات المميزة التي ينتظرها سكان دبي وزوارها، نظراً لما تقدمه من عروض ترويجية، وفرص الفوز بجوائز قيمة. وأسهمت هذه الفعالية التي يتم تنظيمها مرتين في العام، وتتكامل مع المهرجانات والمناسبات الأخرى التي نقوم بتنظيمها على مدار العام، ضمن تقويم دبي السنوي لقطاع التجزئة، في تعزيز مكانة دبي وجهة تسوق رائدة على مستوى المنطقة والعالم، كما أنها تسهم في تنشيط قطاع التجزئة، وهو من القطاعات المهمة لاقتصاد دبي».

وأضاف الخاجة: «حققت (3 أيام من التخفيضات الكبرى) خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي نجاحاً لافتاً، حيث شهدت مراكز التسوق والمتاجر المشاركة، سواء في مواقعها أو من خلال منصات التسوق الإلكتروني التابعة لها، إقبالاً كبيراً، ما أسهم في زيادة أعداد المتسوقين، وكذلك المبيعات، بفضل العروض الترويجية الرائعة والتخفيضات التي وصلت إلى 90%، على منتجات لـ568 علامة تجارية محلية وعالمية مشاركة».

بدوره، قال المستهلك، أحمد عبدالرحمن، إن «عروض فعاليات (الجمعة البيضاء) و(التخفيضات الكبرى) أتاحت عروضاً موسعة للتخفيضات في قطاع تجارة التجزئة بدبي، وبنسب تنزيلات أكبر مقارنة بفترات العروض السابقة».

وأضاف المستهلك، منير حسين، أنه «لاحظ كثافة في عروض التخفيضات، في أسواق دبي، مع تزامن (الجمعة البيضاء) و(التخفيضات الكبرى)، ما جعل متاجر تتوسع في شمول منتجاتها بشكل أكبر ضمن التخفيضات، وبما فيها منتجات الموسم الشتوي».

وأوضح المستهلك، إبراهيم عبدالعزيز، أن «كثافة عروض التخفيضات خلال الفترة الأخيرة في أسواق دبي كانت لافتة، وحفزت المستهلكين للاستفادة من تلك العروض لشراء الهدايا والمستلزمات، لاسيما مع توقيتها والذي يسبق موسم العطلات الشتوية».

بدوره، قال مدير إدارة التسويق في «تعاونية الاتحاد»، الدكتور سهيل البستكي، إن «فعاليات التخفيضات الكبرى في دبي، كانت لها تأثيرات إيجابية في إنعاش مبيعات قطاع تجارة التجزئة، والذي شهد زخماً لافتاً في الإقبال على المتاجر في المراكز التجارية التابعة للتعاونية أو حتى في منافذ التعاونية نفسها».

وأضاف أن «العروض رفعت من معدلات الإقبال والمبيعات بنسب تتجاوز 30% مقارنة بالفترات السابقة».

وأوضح مسؤول المبيعات في أحد منافذ تجارة التجزئة في دبي، باتريك جو، أن «مواكبة عروض التخفيضات الكبرى مع توقيت عروض (الجمعة البيضاء) رفع معدلات إقبال المستهلكين على المنافذ»، لافتاً إلى أن «المبيعات شهدت نمواً بنسب تتجاوز 40% مقارنة بالأيام العادية».

واعتبر المتحدث الرسمي لمراكز مجموعة «أسواق»، التابعة لمؤسسة «دبي للاستثمارات الحكومية»، عبدالحميد الخشابي، أن «عروض التخفيضات تعد من العوامل المحفزة لانتعاش مبيعات قطاع تجارة التجزئة، خصوصاً مع مواكبتها موسم العطلات».

طباعة