يستضيف 130 من قادة القطاعات والمؤثرين وأصحاب التجارب الملهمة

فعاليات "مهرجان الشارقة لريادة الأعمال" تنطلق 17 ديسمبر

ينظّم "مركز الشارقة لريادة الأعمال" (شراع)، النسخة السادسة من "مهرجان الشارقة لريادة الأعمال"، التي تشهد هذا العام تنوعاً غير مسبوق في الفعاليات، وتحتفي بريادة الأعمال بمشاركة أكثر من 130 متحدثا من رواد الأعمال وصناع التغيير وقادة منظومة الأعمال والشباب من دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة والعالم، بهدف فتح حوار تفاعلي حول آخر مستجدات قطاع ريادة الأعمال وما يتطلبه من مواهب وإمكانات إلى جانب التعريف بعناصر بناء قادة التغيير وذلك من خلال مجموعة من الجلسات والعروض التقديمية القائمة على التحليل والتفكير النقدي.

وتُقام نسخة هذا العام، للمرة الأولى في "مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار"، المقرّ الجديد لـ"شراع"، تحت شعار "حيث ننتمي"، حيث يوفّر المهرجان منصة فريدة لصنّاع التغيير من خلال تعزيز ثقافة التفكير النقدي القائم على التجربة والتحليل الموضوعي.

ويقدّم المهرجان الذي يستمر لمدة يومين، للزوار من مختلف الجنسيات والثقافات تجربة تفاعلية تشعرهم بالانتماء الحقيقي إلى واحدة من "المنصات" الخمس المتخصصة، التي تستضيف كلٌّ منها عدداً من النقاشات المهمة بمجال معين، إلى جانب إثرائهم بباقة من الأنشطة التعليمية التي تركز على الروح الريادية وصناعة التغيير، بالإضافة إلى استضافة عدد من شركات التجزئة والعلامات التجارية في مجال الأغذية والمشروبات المحلية، فضلاً عن العروض الموسيقية لنخبة من المواهب الصاعدة من جميع أرجاء الدولة.
وقالت الرئيس التنفيذي لمركز الشارقة لريادة الأعمال (شراع)، نجلاء المدفع: "نتطلع إلى أن تكون هذه النسخة من (مهرجان الشارقة لريادة الأعمال) هذا العام أوسع نطاقاً وأكثر تفاعلية، وندعو جميع قادة الفكر والمؤثرين في عالم الأعمال لحضور هذا الحدث المتميز، فمن خلال الجلسات الحوارية الملهمة وورش العمل والعروض التقديمية التي يستضيفها المهرجان، إلى جانب فرص التواصل والاستثمار التي يوفّرها، نستهدف تنشئة جيل جديد من رواد الأعمال وبناء شركات تنافسية عالمية".

برنامج تفاعلي
ويشارك في المهرجان هذا العام، ستيفن بارتليت، رائد الأعمال الذي ترك مقاعد الدراسة وأصبح مليونيراً في عمر 23، ويكشف عن رحلته في تأسيس  وكالة تسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي باسم "سوشيل تشين" من غرفة نومه وصناعة واحد من أكثر برامج البودكاست نجاحاً واستماعاً في أوروبا بعنوان "يوميات مدير تنفيذي"، كما يناقش بارتليت، مؤلف أحد الكتب الأكثر مبيعاً، الذي أطلق حديثاً منصتين جديدتين، وهما "فلايت ستوري" و"ثيرد ويب"، الحاجة إلى وضع أهداف واستراتيجيات بعيدة المدى من أجل بناء مسيرة مهنية ناجحة.

ويقدّم مو جودت، مؤلف كتاب "Solve for Happy" بعض الأفكار والرؤى حول تحقيق "معادلة السعادة"، إلى جانب السبل التي يجب اتباعها لعيش حياة مليئة بالبهجة والأمل.

ويستضيف المهرجان أحمد الغندور، المعروف بلقب "الدحيح" ونجم مصر الأول في تبسيط العلوم، حيث يشارك صناع المحتوى الواعدين في حديثه الملهم حول البحث عن مجال اهتمامهم، وبناء قاعدة قوية من الجمهور من خلال صناعة محتوى جذاب وهادف.

ويسلط الصحفي السعودي عبد الرحمن أبو مالح، واحد من رواد البودكاست والمؤسس والمدير التنفيذي لشركة "ثمانية"، الضوء على موضوعات مختلفة تتنوع ما بين الأدب واللغات ووصولاً إلى التكنولوجيا والأسواق ومنصات البث عبر الإنترنت، من خلال مشاركته بمجموعة من الجلسات الحوارية، على طريقة البودكاست.

ويشهد المهرجان مشاركة علي عبدال، اليوتيوبر والرائد في مجال صناعة البودكاست، حيث سيتحدث عن المنعطف الذي شهدته حياته المهنية عندما ترك ممارسة الطب ليركز على صناعة المحتوى وإيجابيات وتداعيات هذا القرار، بينما تثري أضوى الدخيل، المؤسسة والرئيسة التنفيذية لـ"شركة فلك للأعمال والاستثمار" تجربة الحضور من خلال سرد قصة تحولها من متداولة في سوق الأسهم إلى رائدة أعمال وكاتبة، وتناقش كيف تمكّنت من خلق توازن بين شغفها الخاص  وبناء حياة مهنية ناجحة.

وتضفي "أبناء يوسف"، الفرقة الغنائية الكويتية، طابعاً فنياً خليجياً على المهرجان من خلال أغاني الهيب هوب، ويتحدث أفرادها عن كواليس تأليف الأغاني والألحان، ويكشفون أسرار الاستراتيجيات التي مكّنتهم من التغلب على التحديات التي يواجهها معظم صناع المحتوى الإبداعي.

وتتحدث المعالجة النفسية سيلفاث بينتو حول منهجها الفريد في إعادة صياغة المعتقدات الراسخة، وخلق نوع من الحيوية والتناغم بين العقل والجسد، بالإضافة إلى بعض الممارسات التي من شأنها أن تُحدث تغييراً إيجابياً مستداماً في أسلوب الحياة، بينما تثري خولة بن ثاني، خبيرة الصحة ومدربة اليوغا المعتمدة الإماراتية، تجربة الجمهور من خلال الحديث عن بعض أهم الممارسات التي يمكن اتباعها لتحقيق توازن فريد بين العقل والجسد.

ويقدم عمر شيحان، المؤسس والرئيس التنفيذي لمدرسة "Englease"، أحد أكثر مدارس تعليم اللغة الإنكليزية نجاحاً وتأثيراً، رؤيته  حول الارتقاء بقطاع الخدمات الحالي من أجل الوصول بحلول السوق إلى مستويات أعلى وأكثر جودة، بينما تتناول اللبنانية نيللي عطار، أول امرأة عربية تصل إلى قمة "K2"، وهي ثاني أعلى قمة في العالم بعد إيفرست، تجربتها التي جعلتها تتسلق قمم الجبال الشاهقة من خلال التحلي بالعزيمة وروح المثابرة.

وتكشف علياء الشامسي، مديرة البرامج الثقافية بالإنابة بمتحف اللوفر - أبوظبي، عن كواليس البرامج الثقافية المبتكرة التي تنظمها المتاحف بهدف التعريف بثقافات الشعوب والمجتمعات المختلفة، بينما يناقش ليكس هوفسلوت، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة "Lightyear"، كيف أدى تبنيه  لثقافة الابتكار إلى تطوير سيارته الكهربائية رباعية الدفع، وكيف ساهمت رؤيته التي ركزت على إحداث تغييرات إيجابية بشأن المناخ في التحول الذي يشهده عالم وسائل النقل اليوم.

وتتناول رجاء المزروعي، الرائدة في مجال التكنولوجيا المالية والتحول الرقمي، موضوعات تركز على شغفها في تحقيق التقدم الذي غذّى طموحاتها وعزز مكانة دولة الإمارات بوصفها وجهة عالمية للابتكار.

ويناقش مصطفى كويتا، الرائد في مجال الأغذية العضوية والمدير التنفيذي لـ"شركة كويتا للمنتجات الغذائية" كيف أدى إصراره ومثابرته على تأسيس شركة تُعنى ببيع المنتجات الصحية عالية الجودة إلى وصولها للعالمية بعد أن بدأت كشركة محلية معروفة على مستوى دولة الإمارات فقط.

وسيتم التبرع بريع المهرجان من مبيعات التذاكر بشكل كامل  لمؤسسة "القلب الكبير"، وهي منظمة ذات نفع عام قدمت حتى الآن خدمات الرعاية الصحية والتعليم والمساعدات الطارئة، وغيرها الكثير، إلى ما يقرب من 4 ملايين شخص محتاج في أكثر من 25 دولة.

ويُشار إلى أن "شراع" عمل منذ تأسيسه على دعم رواد الأعمال من جميع أنحاء العالم لتمكينهم من الابتكار وإحداث تغيير إيجابي بما يساهم في بناء بيئة عمل قوية لتعزيز مكانة إمارة الشارقة بوصفها مركزاً حيوياً لريادة الأعمال والشركات الناشئة.

طباعة