"أتيش يابي" تعتزم افتتاح مكتب لها في دبي واطلاق مشاريع انشائية

الإمارات تتصدر قائمة الدول العربية المستثمرة في تركيا

أفادت مجموعة "أتيش يابي" بأنها تعتزم افتتاح مكتب لها في دبي لتقديم كل الدعم اللازم للمستثمرين وخدمتهم بأفضل طريقة ممكنة وتمهيداً للدخول في المرحلة الثانية والتي تتولى مشاريع إنشائية في دبي.
وأكدت الشركة في بيان صحفي أمس، أنها شاركت أخيرا، في معرض سيتي سكيب دبي 2022، الحدث الأكبر على مستوى منطقة الخليج العربي والذي يجمع كبرى شركات التطوير العقاري في دولة الإمارات، بالإضافة إلى شركات من لندن وميامي وبوكيت والرياض، ويرحب بأجنحة وطنية لثلاث دول، أذربيجان، باكستان وتركيا.
واشارت إلى أنها عقدت مؤتمرا صحفيا في فندق بلازو فيرساتشي في دبي، بحضور العديد من الجهات الرسمية ونخبة من رجال الأعمال الأتراك منهم رحيم البيرك رئيس مكتب الاستثمار لرئاسة الجمهورية، وحسن حسين إردونميز نائب رئيس بلدية عثمان غازي، مراد ساراج أوغلو رئيس هيئة تورساب والدكتور أيمره كامليبل مؤسس شركة ريابي لإدارة المحافظ الإستثمارية ووسائل إعلامية إماراتية.
 
تناول المؤتمر حجم الاستثمارات الإماراتية الضخمة في تركيا خاصةً بعدما حلَت دولة الإمارات بالمرتبة الأولى على قائمة الدول العربية بقيمة بلغ قدرها 4.3 مليارات دولار. كما بلغت قيمة التجارة بين تركيا والإمارات في النصف الأول من عام 2021 أكثر من 7 مليارات دولار، بنمو وصل إلى 100% مقارنةً بالفترة نفسها من العام 2020، بحسب إحصائيات إماراتية رسمية، وقطاعات استثمارية متنوعة من الصناعة إلى التمويل، والبيع بالتجزئة.
 
,تأتي تركيا في المرتبة الـ11 بين أكبر الشركاء التجاريين للإمارات، فيما تمثّل الإمارات، الشريك التجاري الـ12 لتركيا عالمياً، والشريك التجاري الأكبر لتركيا على مستوى منطقة الخليج. وثمة ما يقارب 400 شركة في تركيا تم تأسيسها برأس مال إماراتي. ويعتبر قطاع العقارات على رأس قائمة الاستثمارات الإماراتية في هذا البلد إلى جانب استثمارات كبيرة في قطاع المصارف، وتشغيل الموانئ والقطاع السياحي.
وبهذا الصدد أكد أحمد اتيش رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات اتيش يابي، على الإقبال المتزايد من طرف المستثمرين الإماراتيين في مدينة بورصا خلال الفترة الأخيرة قائلاً: "إن إجمالي قيمة مبيعات شركة أتيش يابي للإماراتيين بلغت أكثر من 20 مليون دولار منذ بداية العام وتنوعت الاستثمارات في مختلف القطاعات العقارية والتجارية والسياحية، ونحن سُعداء ونفخر في الترحيب بجميع المستثمرين الإماراتيين على تركيا عموماً وبورصا خصوصاً، لاسيما في ظل الإنفتاح الانفتاح السياسي والاقتصادي الذي تعيشه البلدين حالياً".
كما أكد أتيش، على أن معظم رجال الاعمال يتبعون نهج تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين لتقوية أواصر التعاون والمحبة بين الإمارات وتركيا فقد تولت شركات المقاولات التركية تنفيذ 141 مشروعاً في الإمارات، تبلغ قيمتها 13 مليار دولار.
 
من جانبه، تحدَث رحيم البيرك رئيس مكتب الاستثمار لرئاسة الجمهورية عن أهمية الشراكة بين المستثمرين الإماراتيين والأتراك، فعلى الصعيد التجاري، تضاعف التبادل التجاري بين الدولتين أربعة مرات تقريباً من 2.7 مليار دولار عام 2010 إلى 8.8 مليارات دولار عام 2020.

وذكر ماهر أيوبي، مستشار شركة أتيش يابي في الشرق الأوسط أن "مدينة بورصا أصبحت أحد أهم الأهداف الاستثمارية للخليج وذلك كونها تعد رابع أكبر مدينة في تركيا بموقع جغرافي مميز يبعد مدة 20 دقيقة عن مدينة مودانيا والتي تعتبر القسم البحري لمدينة بورصا، و 30 دقيقة عن مدينة يالوا التي تتميز بحمامات المياه الكبريتية، و50 دقيقة عن مطار صبيحة اسطنبول.
وأضاف:" بالرغم من انها تحتوي على العديد من مصانع المفروشات ومصانع تجميع السيارات والعديد من الأنشطة التجارية إلا أنه أُطلق عليها اسم بورصة الخضراء لكثرة الغابات بها والتي تضم إحداها الشجرة التاريخية التي يزيد عمرها عن 600 سنة".

وأشار حسن حسين إردونميز نائب رئيس بلدية عثمان غازي، إلى تنوع الإستثمارات التركية الإماراتية لتشمل الصناعات الغذائية والدوائية والطبية والسلع الإستهلاكية والموانئ فضلاً عن ضخ الاستثمارات في القطاعات الأخرى.
وقال مراد ساراج أوغلو رئيس هيئة تورساب، إن الإمارات وتركيا تعتبر وجهتين سياحيتين مفضلتين خاصةً بفضل الاستقرار الذي يعيشه البلدين والموارد الغنية التي تتميزان بها حيث كل من يأتي للزيارة يقرر الإنتقال للعيش بها والبدء بالعمل والاستثمار".
كما أكد الدكتور أيمره كامليبل مؤسس شركة ريابي لإدارة المحافظ الاستثمارية على قوة العلاقات الإقتصادية التي تنتعش بها تركيا والإمارات في قطاعات الاستثمار والتجارة مما يعد مؤشراً إيجابياً يفتح الآفاق والأبواب لفرص عمل جديدة وتكوين شراكة إستراتيجية متينة.

طباعة