دبي تستضيف منتدى «أسبوع الكاميرون» ديسمبر المقبل

الجروان: الإمارات تستحوذ على 88% من الاستثمارات الخليجية في إفريقيا

قال الأمين العام لمجلس الإمارات للمستثمرين في الخارج، جمال الجروان، إن «تنظيم (أسبوع الكاميرون للاستثمار)، في الفترة من السادس إلى الثامن من ديسمبر 2022 بدبي، تحت شعار (استثمر في الكاميرون، أرض الفرص)، يأتي ضمن استراتيجية الخطوط العريضة لدولة الإمارات وإنشاء الأسواق الجديدة، حيث إن الكاميرون سوق واعدة للاستثمار»، لافتاً إلى أن «الإمارات تتطلع للأسواق الناشئة، والكاميرون سوق جيدة للاستثمار، ومنهجية دولة الإمارات تعتمد على الملفات الاقتصادية والتعاون عبر الحدود».

وأضاف الجروان، في مؤتمر صحافي بدبي، أمس، أن «إفريقيا من أكثر الأسواق الناشئة الواعدة، حيث يبلغ معدل استهلاكها 1.2 مليار نسمة، بإجمالي منتج يتجاوز 3.4 تريليونات دولار، تمثل 3% من الناتج الإجمالي العالمي، وتتمتع الإمارات بعلاقات تعاون وشراكة وثيقة مع الاتحاد الإفريقي، وتعد الإمارات من أبرز المستثمرين العالميين في القارة الإفريقية، وتمثل 88% من الاستثمارات الخليجية في القارة».

وتابع الجروان، في تصريحات لـ«الإمارات اليوم»: «يواصل مجلس الإمارات لعب دوره الحيوي كمحفز استثماري، ويعمل على مد جسور التعاون مع نظرائه وشركائه لتفعيل شراكات جديدة تربط بين الاحتياجات المطلوبة، والفرص المتاحة، ونقاط القوة الكامنة في هذه الأسواق، في ظل عناصرها وحوافزها المتنوعة والجذابة التي تجعلها إحدى الوجهات المميزة للمستثمرين الإماراتيين، وبالتالي تعزيز النمو الاقتصادي، وخلق فرص العمل، وإحداث تأثير إيجابي لدعم عملية التنمية في القارة الإفريقية».

وأضاف أن الكاميرون بلد بها فرص كثيرة، حيث توجد بها غابات يمكن الاستفادة منها في مجال الأخشاب، والطاقة المتجددة، البنية التحتية، والأمور اللوجستية، والسياحة، وتتميز بأنها بلد مستقر، لا توجد به اضطرابات أو صراعات سياسية.

وتابع الجروان، أن المستثمرين الإماراتيين في الخارج يتجهون إلى الأسواق الناشئة، متوقعاً زيادة زخم الاستثمار في الكاميرون، وإقامة علاقات اقتصادية واستثمارية خلال الفترة المقبلة. وكشف عن أن الكاميرون تُعد فرصة ثمينة لدبي للاستثمار بها، كما تعد بلداً محورياً في غرب إفريقيا.

من جانبه، قال السفير فوق العادة والمفوض للكاميرون في المملكة العربية السعودية، إيا تيجاني: «تقع الكاميرون في موقع استراتيجي عند التقاطع بين غرب ووسط إفريقيا، مع تزايد عدد السكان الديناميكيين السريع، والشركات المنتشرة في كل مكان، فالكاميرون هي سوق ضخمة اليوم، وستكون سوقاً أضخم غداً».

طباعة