589 جهة عارضة جديدة في الدورة الـ 19 لمعرض «أوتوميكانيكا دبي»

شركات: 20% ارتفاعاً في أسعار إطارات السيارات منذ بداية 2022

صورة

أفادت شركات موردة لإطارات السيارات بأن مختلف أنواع الإطارات ارتفعت أسعارها بين 10 و20% منذ بداية العام الجاري، بضغط من ارتفاع كلفة المواد الخام المستخدمة في التصنيع ورسوم الشحن.

وأشاروا، لـ«الإمارات اليوم»، على هامش افتتاح الدورة الـ19 لمعرض أوتوميكانيكا دبي، بمركز دبي التجاري العالمي، أمس، إلى أن الفترة الحالية تشهد استقراراً نسبياً بالأسعار، ويتوقع أن يمتد لنهاية العام، وعودة الأسعار للتراجع التدريجي بداية العام المقبل، مع تعافي الانتاج العالمي وتراجع كلفة الشحن وتقديرات انخفاض كلفة مواد الإنتاج.

ويشارك في المعرض، 1145 جهة عارضة، منها 589 شركة جديدة، بنمو 79% بالمساحات، و98% بعدد المشاركين.

وقال المدير العام في «الشركة التجارية المركزية»، إحدى شركات مجموعة «الرستماني»، محمد فتحي عقل، إن «مختلف أنواع الإطارات ارتفعت أسعارها بين 15 و20% منذ بداية العام الجاري، بضغط من ارتفاع أسعار المواد الخام، إضافة لارتفاع كلفة الشحن والتوريد».

وأضاف أن «الفترة الأخيرة بدأت تشهد استقراراً في أسعار الإطارات، فيما يتوقع أن يمتد إلى نهاية العام الجاري وفقاً لمؤشرات التصنيع في الأسواق الدولية، إضافة إلى توقعات باستمرار الأسعار عند معدلاتها أو تراجعها خلال النصف الأول من العام المقبل».

بدوره، قال مدير المبيعات العام في شركة «وينرن تايرز»، تشونج هونج، إن «أسعار الإطارات ارتفعت بما يتجاوز 15% منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية الربع الثالث من العام نفسه، بضغط من صعوبات الانتاج العالمية، خصوصاً في الصين، تأثراً بتداعيات الجائحة، إضافة لارتفاع أسعار (المطاط) عالمياً وكلفة الشحن والتوريد، إضافة لصعوبات الشحن».

وأضاف أن «الأسعار بدأت في تسجيل استقرار نسبي، بشكل تدريجي منذ نحو شهرين، وذلك مع عودة التعافي لعمليات الانتاج عالمياً، وبدء استقرار أسعار المواد الخام، بما ينعكس على أسعار الاطارات خلال الربع الأول من العام المقبل».

من جهته، أشار المدير في شركة «في كيه انديا تايرز»، سانشيت دهينجرا، إلى أن «ارتفاع أسعار الإطارات راوح بين 10 و20% خلال أول تسعة أشهر من العام الجاري، حتى وصلت إلى معدلاتها الحالية، والتي سجلت خلالها استقراراً نسبياً، ويتوقع أن يستمر حتى نهاية العام الجاري».

وأضاف أن «أسعار المواد البترولية المستخدمة في صناعة الاطارات كانت عاملاً مساعداً، مع كلفة المطاط، في رفع أسعار الاطارات، ومع بدء التراجع النسبي في أسعار تلك المواد، من المتوقع أن يشهد العام المقبل تراجعاً نسبياً في الأسعار».

وأوضح مدير المبيعات في شركة «جرين تور تايرز»، جيري تشانغ، أن «تعافي الطلب على منتجات الاطارات في الأسواق المحلية، أخيراً، لم يتأثر بالارتفاعات النسبية في أسعار الاطارات، والتي من المتوقع أن تستمر في استقرارها الحالي، حتى الربع الأول من العام المقبل، إضافة إلى توقعات بتراجع بنسب متباينة في الأسعار».

طباعة