على هامش فعاليات منتدى الأعمال الإماراتي التركمانستاني

محمدوف: تركمانستان حريصة على تعميق علاقاتها مع الإمارات في التجارة والطاقة الخضراء

على هامش مشاركته في منتدى الأعمال الإماراتي التركمانستاني، أشاد سردار بردي محمدوف، رئيس تركمانستان بعمق العلاقات الاقتصادية مع دولة الإمارات، مؤكداً حرص بلاده على توفير المزيد من فرص التعاون في عدد من القطاعات بما في ذلك الطاقة، والتجارة والطاقة الخضراء. كما أكد حرص بلاده على دفع نمو العلاقات التجارية مع دولة الإمارات إلى مستويات متقدمة نظراً لما تنعم به من مقومات أهمها موقعها الاستراتيجي وعلاقاتها المتميزة مع مختلف دول العالم، ووجود القوى العاملة المؤهلة.
واختتم منتدى الأعمال الإماراتي التركمانستاني، فعالياته التي عقدت في أبوظبي، لمناقشة فرص إبرام شراكات اقتصادية جديدة بين مجتمعي الأعمال من البلدين، ورفع مستوى التبادل التجاري، وتحفيز تدفق الاستثمارات، وخلق مسارات تعاون جديدة خلال المرحلة المقبلة.
وناقش المنتدى الذي نظمته غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، بالتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي، وسفارة جمهورية تركمانستان لدى دولة الإمارات، ودائرة التنمية الاقتصادية- أبوظبي، الفرص والاتجاهات الرئيسية، وما يتمتع به كلا البلدين من بيئة أعمال اقتصادية نشطة ومزدهرة وجاذبة للاستثمارات الأجنبية المباشرة.

وعقد المنتدى بحضور سردار بردي محمدوف، رئيس تركمانستان؛ والدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير دولة للتجارة الخارجية؛ ورشيد ميريدوف نائب رئيس مجلس الوزراء وزير خارجية تركمانستان؛ وعبدالله محمد المزروعي، رئيس اتحاد غرف الإمارات رئيس مجلس إدارة غرفة أبوظبي؛ وحميد محمد بن سالم الأمين العام لاتحاد غرف الإمارات، ومحمد هلال المهيري، مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي؛ ودفيلتجيلدي ريجيبوف، رئيس غرفة تجارة وصناعة تركمانستان؛ إلى جانب كبار المسؤولين وممثلي القطاع الخاص من كلا الجانبين.

من جهته، قال الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير دولة للتجارة الخارجية: "يأتي لقاؤنا اليوم ترجمةً لحرص قيادة الدولتين الصديقتين على توطيد أواصر العلاقات الثنائية وتوسيع مجالات الشراكة والتعاون، وتجسيداً لتطلعات مجتمعي الأعمال في البلدين لاستكشاف الفرص الواعدة لزيادة التدفقات التجارية والاستثمارية المتبادلة وإطلاق المزيد من المشروعات والمبادرات المشتركة، والاستفادة من المقومات المتاحة في ظل التنوع الكبير للمجالات والفرص في البلدين، بما يفتح آفاقاً واسعة للعمل الاقتصادي التكاملي والتشاركي وخلق فرص جديدة للنمو والازدهار المشترك".    
وأضاف إن التعاون الاقتصادي الإماراتي التركماني المشترك يتميز باتساع نطاق مجالاته، واليوم لدينا مظلة شاملة من خطط التعاون التي نعمل على تعزيزها مع شركائنا في الحكومة التركمانية وعلى مستوى القطاع الخاص. ونسعى لتعزيز آفاق التعاون الثنائي في المجالات ذات الاهتمام المشترك. ونتطلع من خلال هذا المنتدى المتميز، إلى الارتقاء بمستوى الشراكة الاقتصادية الثنائية وتوسيع مجالات التعاون بين بلدينا، وتسهيل تدفق السلع والبضائع والاستثمارات، وتذليل كافة المعوقات التي تحول دون زيادة التدفق التجاري وتحفيز الاستثمارات المتبادلة، للوصول بمستوى الشراكة إلى آفاق أرحب".   
وفي كلمته الافتتاحية، أشاد عبدالله محمد المزروعي، رئيس اتحاد غرف الإمارات رئيس مجلس إدارة غرفة أبوظبي، بما تشهده العلاقات الإماراتية التركمانية من تطور وتقدم على مختلف المستويات، مؤكداً حرص دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، على تعزيز التعاون في القطاعات الاستثمارية والتجارية الحيوية لتحقيق الأهداف المشتركة، وتلبية تطلعات البلدين وشعبيهما الشقيقين.
وشهد المنتدى توقيع ثلاث اتفاقيات لتعزيز التعاون بين دولة الإمارات وتركمانستان: اتفاقية عدم الإفصاح بين كل من وكالة النقل والاتصالات التابعة لمجلس وزراء تركمانستان وشركة موانئ أبوظبي؛ واتفاقية التنمية المشتركة بين كل من شركة تركمينينيرغو الحكومية للطاقة التابعة لوزارة الطاقة في تركمانستان وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"؛ واتفاقية تعاون بين كل من بنك الدولة للشؤون الاقتصادية الخارجية في تركمانستان وبنك أبوظبي الأول.

طباعة