يضيف إلى أسطولها 24 منصة إسناد بحرية و38 سفينة للدعم البحري

«أدنوك للإمداد والخدمات» تستحوذ على «زاخر مارين إنترناشيونال»

خلال الإعلان عن الصفقة. من المصدر

أعلنت شركة «أدنوك للإمداد والخدمات»، ذراع الشحن واللوجستيات البحرية المتكاملة لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، عن إتمام صفقة استحواذها على شركة «زاخر مارين إنترناشيونال» المالكة والمشغلة لسفن دعم العمليات البحرية، التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، والتي تملك أكبر أسطول في العالم لمنصات الإسناد البحرية ذاتية الرفع والحركة.

وأفادت «أدنوك» في بيان، أمس، بأنه تم الإعلان عن الصفقة، التي لم يتم الكشف عن تفاصيلها المالية، خلال حفل أقيم على متن منصة «سينتينيل» البحرية التابعة لـ«زاخر مارين».

وسيسهم هذا الاستحواذ في تعزيز وجود «أدنوك للإمداد والخدمات» على المستوى الإقليمي، ويخلق فرصاً جديدة للتوسع مع شريك رائد في مجال دعم العمليات البحرية، كما يمكن الشركة من توسيع نطاق خدماتها لتشمل كل الأصول الحيوية اللازمة لدعم العمليات البحرية، بما في ذلك أول مشروع للطاقة المتجددة تنفذه «زاخر مارين إنترناشيونال» في الصين.

وتمتلك «زاخر مارين»، التي تأسست في أبوظبي عام 1984، أسطولاً يضم 24 منصة إسناد ذاتية الرفع والحركة، و38 سفينة للدعم والإسناد البحري حديثة البناء، ويعمل بها أكثر من 1700 موظف في مواقع الشركة في دولة الإمارات والسعودية وقطر والصين.

وقال الرئيس التنفيذي لـ«أدنوك للإمداد والخدمات»، عبدالكريم المصعبي، إن «هذا الاستحواذ، يأتي كجزء من استراتيجية (أدنوك للإمداد والخدمات) للنمو، وضمن سعيها المستمر لتوسعة نطاق الخدمات التي تقدمها لعملائها».

وأضاف أن «هذه الخطوة تساعد في إيجاد مصادر جديدة للإيرادات، عبر الاستفادة من سجل (زاخر مارين إنترناشيونال) الحافل بالتميز التشغيلي، والتزامها بأفضل معايير الصحة السلامة والبيئة».

وأشار المصعبي، إلى أن تلك الأصول والخبرات، ستسهم في فتح المزيد من الأسواق الجديدة أمام الشركة على المستويين المحلي والدولي، وتوسعة نطاق خدماتها المتكاملة على مستوى قطاع الشحن والخدمات البحرية، وتؤكد مكانتها كأكبر مزود خدمات لوجستية متكاملة في المنطقة.

طباعة