إطلاق مركز "كريبتو هب" وعقد حلقات شبابية ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي المالي

شهد اسبوع أبوظبي المالي في ثالث أيامه، جلسات حوارية أقيمت تحت عنوان "كريبتو أبوظبي"، كما أطلق سوق أبوظبي العالمي، مركز "كريبتو هب" في أبوظبي.
 
ويقود سوق أبوظبي العالمي، مشهد قطاع العملات المشفرة، من خلال صياغة تشريعات تنظيمية متقدمة تخص تقنيات الأصول المشفرة لتواكب الصعود السريع للأصول الافتراضية الجديدة مثل العملات المشفرة والأصول الأخرى ذات الصلة. وبذلك، يجسد اطلاق مركز "كريبتو هب" المبادرات الإستراتيجية التي يقدمها "سوق أبوظبي العالمي" لدعم جهود تنويع الاقتصاد والدور المتنامي لإمارة أبوظبي كمركز مالي عالمي رائد، يلبي الاحتياجات الحالية والمستقبلية للسوق من خلال توفير تقنيات مبتكرة.
 
وعمل "كريبتو أبوظبي" كمنصة حيوية لتسهيل جمع كيانات التشفير والبلوك تشين والتمويل اللامركزي العالمية، وتناولت بالتفصيل بعضا من أكثر التقنيات المالية ابتكاراً في عصرنا، مع مناقشة وتخطيط أهداف النمو والتنمية طويلة الأجل لقطاع مثير وديناميكي وتطلعي في الصناعة المالية.   
 
كما تم خلال اليوم الثالث، عقد حلقات شبابية بعنوان "مستقبل القطاع المالي" بهدف تمكين عملية التواصل المتعلقة بالتمويل بين قيادات القطاع وشريحة الشباب. ويسهم هذا التجمّع في تيسير التواصل ونقل المعرفة وتوفير مصادر الإلهام للشباب، للانطلاق في مسيرتهم المهنية في القطاع المالي. وتم عقد هذه الحلقات بحضور السيد حمد صياح المزروعي، الرئيس التنفيذي للعمليات في سوق أبوظبي العالمي ومدير عام أكاديمية سوق أبوظبي العالمي، والسيد محمد عبد الباري، المدير المالي لمجموعة بنك أبوظبي الإسلامي وجيمس بوشنان، الشريكالمؤسس في "ساف بارتنرز".

ومعلقاً على حصول شركة "بينانس" على تصريح تقديم خدمات مالية من سلطة تنظيم الخدمات المالية في سوق أبوظبي العالمي قال ريتشارد تنغ، الرئيس الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى "باينانس": نلتزم بالتعاون عن كثب مع الجهات التنظيمية والمدن ذات التوجه والتفكير المستقبلي لتطوير أطر تنظيمية واضحة ومفيدة قادرة على حماية أنشطة السوق وسلامة العملاء. وقد اتسم العمل مع سلطة تنظيم الخدمات المالية وسوق أبوظبي العالمي بالتعاون البناء، بما يؤكد على أهمية قيمة التعاون بين قطاعنا والجهات المنظمة له. ونتطلع إلى متابعة نمو وازدهار أبوظبي كمركز عالمي رائد لأنشطة الأصول الافتراضية، ونشيد بسوق أبوظبي العالمي لجهوده المثمرة في تطوير منظومة شاملة لخدمات البلوك تشين".
 
وشهدت فعالية "كريبتو أبوظبي" حضور شركة أطلس كابيتال، شركة ذات مبادرة كبيرة. حيث تقوم ببذل  جهودا لاستكمال النظم النقدية وزيادة تعزيزها في العالم. واليوم، أعلنت أطلس عن إطلاق مؤشر جديد، تم بناؤه باستخدام استراتيجيات المنتجات الخاصة، ودمج الدولار الأمريكي والأصول الحقيقية في حلول (كصناديق المؤشرات المتداولة والأصول الرقمية) التي تهدف إلى تحقيق عوائد عالية الجودة للمستثمرين، مع الاستثمار في الصالح الاجتماعي الجماعي.
 
وتعليقا على ذلك، قال نورييل روبيني، كبير الاقتصاديين في أطلس كابيتال: "لقد حان الوقت الآن. اليوم يحتاج العالم إلى أفكار جريئة لمعالجة القضايا الهيكلية الحرجة في سياساتنا المالية والنقدية. وتقود أطلس الشركاء من القطاعين العام والخاص للقيام بذلك على وجه التحديد، حيث يمكننا السماح للمستثمرين بكسب عوائد عالية الجودة معدلة حسب المخاطر، والتأثير على العالم من حولنا".
 
وأقيمت الجلسات الحوارية "كريبتو أبوظبي" على مدار ثلاث ساعات، وتمحورت حول أفضل الممارسات وأهمية بناء اقتصاد المستقبل، وقدمت لقادة قطاع التشفير والأصول الافتراضية، رؤية جديدة حول التعامل مع التحديات من خلال توفير حلول مبتكرة.
 
وركزّ جدول أعمال اليوم الثالث على التقنيات الأساسية للبلوك تشين والتشفير، القادرة على دفع حدود الابتكار، والوصول إلى هذه الأصول المالية الافتراضية من خلال التطبيقات التي تشمل عناصر رئيسية متعلقة بتمويل العصر الجديد، من بينها التمويل اللامركزي والتشفير والتداول والعملات المشفرة والجيل الثالث من الإنترنت والرموز غير القابلة للاستبدال NFT والمحافظ الافتراضية والعقود الذكية. وجمعت جلسات "كريبتو أبوظبي" خبراء من القطاع، وتم تنظيمها بالتعاون مع شركة الاستشارات الإدارية "رولاند بيرجر"، حيث تمت مناقشة إستراتيجيات الأصول الرقمية ودور الترميز في سوق الأصول الخاصة، لتقديم فرص جديدة بمليارات الدولارات للمستثمرين على مستوى العالم. وعلاوة على ذلك، ركزت الجلسات على الوصول إلى إجابة للسؤال الرئيسي حول سبب وقوف اللوائح التنظيمية وصنّاع السياسات على حافة عصر التحوّل في القطاع المالي.

طباعة