بالتزامن مع رفع حجم أسطول الشحن إلى 18 طائرة في 2024

«الإمارات للشحن الجوي» تخطط للتوسع بمنشآت جديدة

نبيل سلطان: «(الإمارات للشحن الجوي) سجّلت مستويات نمو قوية في حجم الشحنات المنقولة مع ارتفاع الطلب العالمي».

كشفت «الإمارات للشحن الجوي»، ذراع الشحن في «طيران الإمارات»، في تصريحات خلال «قمة الشحن العالمية» في دبي أمس، أنها تدرس إضافة مرافق جديدة إلى منشآتها في مطار «دبي ورلد سنترال»، وخطة مستقبلية للسنوات الـ10 المقبلة، ضمن خطة توسعة، بالتزامن مع رفع حجم الأسطول المخصص للشحن إلى 18 طائرة في عام 2024.

نمو قوي

وقال نائب رئيس أول «طيران الإمارات» لدائرة الشحن، نبيل سلطان، إن «(الإمارات للشحن الجوي) سجلت مستويات نمو قوية في حجم الشحنات المنقولة، خلال الأشهر الستة الأولى من السنة المالية 2022-2023، مع ارتفاع الطلب العالمي على نقل وتوصيل المواد الطبية والصيدلانية والغذائية، وغيرها من البضائع»، متوقعاً أن تسجل مستويات أداء مماثلة خلال النصف الثاني من السنة المالية.

أسطول الشركة

وأضاف سلطان، لوسائل الإعلام خلال مشاركته في «قمة الشحن العالمية» في دبي أمس، أن «(الإمارات للشحن الجوي) تشغل حالياً أسطولاً يتكون من 11 طائرة شحن من طراز (بوينغ 777F)، كما توفر سعة شحن في عنابر أسطول الركاب المكون من طائرات (بوينغ 777) و(إيرباص A380) عريضة البدن». ولفت إلى أن الناقلة طلبت خلال فعاليات «معرض دبي للطيران 2021» شراء طائرتي شحن «777»، فضلاً عن تقدمها بـ«طلب مؤكد» لشراء خمس طائرات شحن جديدة طراز «بوينغ 777-300LR» خلال الأيام الأخيرة، حيث ستتسلم طائرتين في عام 2024، والطائرات الثلاث المتبقية في عام 2025.

وذكر أن «طيران الإمارات» وقعت في مايو الماضي، عقداً لتحويل 10 طائرات ركاب «بوينغ 777» إلى طائرات مخصصة للشحن، مؤكداً أن الناقلة ستواصل استثماراتها في قطاع الشحن الجوي خلال الفترة المقبلة، في وقت تتوقع فيه أن يصل حجم أسطولها المخصص لطائرات الشحن إلى نحو 18 طائرة خلال عام 2024.

كمية الشحن

وأوضح سلطان أن «(الإمارات للشحن الجوي) كانت تتعامل مع نحو 2.5 مليون طن من حجم الشحنات الجوية سنوياً قبل فترة جائحة (كوفيد-19)، فيما نتوقع خلال السنة المالية الجارية التي تنتهي في مارس المقبل، أن نصل إلى مليوني طن، رغم تقلص الطاقة الاستيعابية للشحن التي كانت توفرها طائرات الركاب».

وأكد سلطان أن توسعات «الإمارات للشحن الجوي» تأتي في إطار تلبية الطلب المستقبلي، متوقعاً أن تشهد أسعار الشحن الجوي استقراراً خلال الفترة القريبة المقبلة.

منشآت الشحن

وبيّن سلطان أنه تم تشغيل منشآت الشحن التابعة لـ«الإمارات للشحن الجوي»، في مطار «دبي ورلد سنترال» منذ نحو ستة أشهر، حيث تم أيضاً نقل أسطول الطائرات المخصص للشحن إلى هناك، لافتاً إلى أن سعة منشآت الشحن، التابعة لـ«الإمارات للشحن الجوي»، تصل إلى أكثر من 70 ألف متر مربع، بطاقة تجاوز مليون طن سنوياً، يمكن رفعها إلى نحو 1.3 مليون طن.

وتابع سلطان: «بدأنا دارسة المراحل المستقبلية لكيفية رفع السعة هناك، ونتطلع إلى إضافة منشآت ومرافق جديدة، كما ندرس حالياً خطة مستقبلية للسنوات الـ10 المقبلة، لاستيعاب النمو المستقبلي، الذي نتوقع أن نلبيه في مختلف الأسواق الدولية».

واستبعد سلطان تأثر عمليات «الإمارات للشحن الجوي» بتوقعات الركود في بعض أسواق العالم، بما فيها مؤشرات التضخم، مؤكداً أن دبي وجهة فريدة من نوعها، ومحور عالمي للنقل الجوي، وقال: «لدينا القدرة على نقل السعة إلى أسواق ناشئة أخرى في حال تأثر بعض الأسواق».

140 وجهة

تشغل «الإمارات للشحن الجوي» رحلات شحن منتظمة إلى العديد من الوجهات، وتنقل عبر مركزها الحديث في دبي البضائع إلى أكثر من 140 وجهة، ضمن شبكة عالمية تغطي القارات الست.

طباعة