تتلقى خدمات استثمارية واستشارية من صندوق «أبوظبي للاكتتاب»

30 شركة تدرس إدراج أسهمها في «أبوظبي للأوراق المالية»

الشرفاء: «صندوق أبوظبي للاكتتاب يبلغ رأسماله 5 مليارات درهم. من المصدر

أفاد رئيس دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي، محمد علي الشرفاء، بأن 38 شركة خاصة مرشحة لتلقي خدمات استثمارية واستشارية من صندوق أبوظبي للاكتتاب، تساعدها على التأهل للإدراج في سوق أبوظبي للأوراق المالية، منها ست شركات تم وضعها في قائمة أولية، و32 شركة في قائمة إضافية، علاوة على ذلك يتم إجراء حوار مع 30 شركة من هذه الشركات، تدرس الإدراج في سوق أبوظبي للأوراق المالية.

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها رئيس الدائرة، ضمن فعاليات اليوم الأول من «أسبوع أبوظبي المالي»، الذي بدأ أمس في أبوظبي، ويستمر حتى 18 نوفمبر.

وأوضح الشرفاء، أن «صندوق أبوظبي للاكتتاب، الذي تديره دائرة التنمية الاقتصادية بقيمة خمسة مليارات درهم، يواصل جهوده وخططه لتنشيط موجه جديدة من الاكتتابات في أبوظبي»، مشيراً إلى أن «الصندوق قام بتقييم الشركات المحلية والإقليمية من مختلف القطاعات، لوضع قائمة مختصرة بمرشحين مؤهلين للحصول على الدعم خلال مرحلتي ما قبل الاكتتاب العام والاكتتاب الخاص».

وأضاف أن «صندوق أبوظبي للاكتتاب يقدم الدعم للشركات الاستثمارية في المرحلة المتقدمة للاكتتاب، وتضم خدمات الدعم المقدمة من الصندوق، إدارة العلاقات الاستثمارية وإمكانية الولوج إلى المنظومة الاقتصادية التي تشمل الجهات التنظيمية ذات العلاقة والمساهمين في السوق».

وتابع الشرفاء، أن «الإمارات كونت خبرة كبيرة من فترة الركود الاقتصادي العالمي المنصرمة، وتعلمنا أن التحديات يمكن أن تتحول إلى فرص، وهناك إجماع على الحاجة إلى التحول من أسواق رأس المال، إلى أنظمة أكثر شمولية، ومن أسواق رأسمال قصيرة الأجل، إلى أسواق مستدامة».

وقال: «بفضل الشراكة القوية بين القطاعين العام والخاص، أرست أبوظبي نموذجاً اقتصادياً، ومالياً، يمكن أصحاب المشاريع والمستثمرين من التكامل بيسر، مع البنية الاقتصادية للإمارة. كذلك أسست بيئة أعمال واستثمار موائمة، إذ قامت بتبسيط إجراءات بدء الأعمال وإدارتها. على سبيل المثال، قمنا في أبوظبي بخفض رسوم تأسيس الأعمال وتجديد التراخيص بنسبة وصلت إلى 93%، بل ألغينا 71% من متطلبات الترخيص، أيضاً قمنا بخلق بيئة تشجع ريادة الأعمال والابتكار، داخلياً وخارجياً. كما نركز جهودنا على أن يكون الاقتصاد قائماً على المعرفة والاستدامة».

وأضاف: «أثمرت هذه الجهود اعترافاً دولياً بمكانة الإمارات، وضعتها في المرتبة الأولى على مؤشر ريادة الأعمال العالمي لعام 2022. كما صُنفت الدولة، الأولى في المنطقة من حيث سهولة ممارسة الأعمال التجارية، وفقاً لتقرير ممارسة أنشطة الأعمال الصادر عن البنك الدولي لعام 2020. بل احتلت الإمارات المرتبة الأولى عربياً، والـ19 عالمياً في القدرة على جذب الاستثمار الأجنبي المباشر، حسب تقرير الاستثمار العالمي لعام 2022».

محمد علي الشرفاء:

«صندوق أبوظبي للاكتتاب، يواصل جهوده وخططه لتنشيط موجة جديدة من الاكتتابات في أبوظبي».

طباعة